الرئيسية / ترجمات / أميركا ستبقي نحو 1000 عسكري في سوريا وقد توسع مطاراً في دير الزور
الانسحاب الأميركي من سورية: الوقائع والدلالات

أميركا ستبقي نحو 1000 عسكري في سوريا وقد توسع مطاراً في دير الزور

إذا لم تتمكن الولايات المتحدة من الحفاظ على طريق بري من العراق إلى سوريا، فقد يتعين عليها توسيع مطار صغير في منطقة دير الزور أو قاعدة في رميلان

ترجمة: د. هيثم مزاحم – نقلت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية عن مسؤولين أميركيين قولهم إنه تم إقناع الرئيس الترامب بترك على الأقل مئات عدة من الجنود في سوريا فقط عندما قيل له إن قراره بسحبها سيخاطر بالسيطرة على حقول النفط في شرق البلاد.

رفض ترامب الحجج القائلة بأن سحب القوات الأميركية سيفيد خصوم الأميركيين، في حين يهدد المدنيين والحلفاء الكرد، لكنه قال يوم الخميس “لن نسمح لداعش المعاد تشكيلها بالاستيلاء على تلك الحقول”.

وأكد وزير الدفاع مارك إسبر يوم الجمعة أن القوات ستبقى في شرق سوريا لمنع “داعش” الإسلامية من استعادة السيطرة على حقول النفط.

متحدثًا في مقر حلف الأطلسي (الناتو) في بروكسل، قال إسبر إن المخططين العسكريين “يفكرون في كيفية إعادة نشر القوات في المناطق” وإن نشرهم “سيشمل بعض القوات الآلية” مثل الدبابات أو المركبات المدرعة الأخرى وأفراد الدعم.

وقال مسؤول أميركي مطلع على العمليات في سوريا إن اهتمام ترامب بالنفط يوفر فرصة للبنتاغون، الذي كان غير سعيد بالقرار الأولي بالانسحاب، وذلك لتخفيف إصراره على الانسحاب الكامل والسماح باستمرار عمليات مكافحة الإرهاب والسيطرة على المجال الجوي.

وقال المسؤول، وهو واحد من عدد من المسؤولين الذين تحدثوا للصحيفة بشرط عدم الكشف عن هويتهم بشأن المداولات الداخلية في الولايات المتحدة: “هذا يشبه إطعام الطفل دواءه باللبن أو عصير التفاح”.

وقال دبلوماسي بارز في حلف الناتو إن إسبر قدم القليل من التفاصيل حول نشر القوات الجديد خلال اجتماع الناتو.

وقال الدبلوماسي الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لمناقشة المناقشات المغلقة: “إنه يحاول شرح حدس ترامب. وهذا صعب.”

وحض السناتور الجمهوري ليندسي غراهام، حليف ترامب الذي وصف قرار الانسحاب بأنه خطأ فادح، على قضية السيطرة على حقول النفط خلال مأدبة غداء مع الرئيس يوم الخميس.

وقال غراهام في مقابلة “إنه يرى فائدة … السيطرة على النفط كجزء من استراتيجية مكافحة داعش”.

وأعلن ترامب أن “الخلافة” المسلحة قد هُزمت “بنسبة 100٪”، على الرغم من أن المسؤولين الأميركيين قالوا إن الآلاف من مقاتلي “داعش” ما زالوا في سوريا.

وكانت حقول النفط الشرقية في محافظة دير الزور، حيث توجد معظم الاحتياطيات الصغيرة نسبياً وذات الجودة المنخفضة في سوريا، مصدر الدخل الأساسي لمسلحي “داعش” الذين باعوا النفط للحكومة السورية وتركيا، وحتى لـ”قوات سوريا الديمقراطية” التي يقودها الكرد.

وكان القصف الجوي الأميركي وقصف قوات التحالف المكثف، ابتداء من عام 2015، قد دفع تنظيم “داعش” إما إلى الاختباء تحت الأرض أو بعيداً عن المنطقة. ومنذ ذلك الحين، سيطرت “قوات سوريا الديمقراطية” على المنطقة، بحضور حوالى 200 جندي أميركي. ووفقًا لأشخاص مطلعين على العمليات، واصلت “قوات سوريا الديمقراطية” بيع النفط في السوق السوداء وإلى حد كبير إلى الحكومة السورية.

وهذه المنطقة الصحراوية بعيدة عن المناطق الكردية الرئيسية في سوريا، والتي تقع على طول الحدود الشمالية. وتم ترحيل مئات الآلاف من المدنيين الكرد جنوباً وشرقاً إلى العراق، على أيدي القوات التركية وحلفائهم من العرب السوريين الذين توغلوا لمسافة 20 ميلاً على الأقل إلى سوريا.

وقال مسؤول أميركي آخر إن الخطة الأخيرة دعت إلى تواجد مئات الجنود، ولكن “أقل من كتيبة”، انتشروا في جميع أنحاء المنطقة في مواقع عدة بين مدينتي الحسكة ودير الزور. تضم الكتيبة في معظم الوحدات العسكرية الأميركية ما بين 800 إلى 1000 جندي.

وقال المسؤول إن هذه القوات ستكون إضافة إلى تلك الموجودة بالفعل، ومن المتوقع أن يقترب مجموع عدد القوات من 1000 عسكري الذين أمر ترامب في البداية بسحبهم.

وقال المسؤول إن إدخال الدبابات أو مركبات “برادلي” القتالية الذي هيمن على خطاب ترامب يوم 4 تموز / يوليو في واشنطن وإن كلفتها في العمل هي “خطوة رمزية ذات فوائد تكتيكية”.

وقال المسؤول إن من بين فوائد هذه الآليات وجود مناظير بعيدة المدى يمكن أن تساعد في اكتشاف قوات العدو والقدرة على المناورة في التضاريس غير المستوية التي تكافحها ​​المركبات الأخرى. لكن قبل كل شيء هي تحوي قوة نيران. وهنالك حوالى 12 إلى 15 دبابة أو مدرعة برادلي في كل فرقة.

وأعلن ترامب انسحاب الولايات المتحدة من سوريا بعد الخضوع للغزو التركي. وطالبت تركيا بأن تتخلى “قوات سوريا الديمقراطية”، التي تعتبر قادتها الكرد إرهابيين متحالفين مع الانفصاليين الكرد في تركيا، عن المنطقة الحدودية.

لكن الضفة الشمالية (لنهر الفرات) كانت أيضاً طريق الإمداد الأرضي الرئيسي للقوات الأميركية في سوريا، بما في ذلك تلك الموجودة في محافظة دير الزور حيث ستبقى الآن لحراسة أكبر حقل نفط في سوريا.

المنطقة نائية ولا يمكن الوصول إليها إلا عن طريق ثلاثة معابر حدودية من العراق، اثنان منها تسيطر عليهما ميليشيات شيعية تدعمها إيران في العراق. يقع المعبر الرئيسي عند فيشخابور في أقصى الشمال الشرقي من سوريا، داخل منطقة تطالب بها الآن الحكومة السورية بموجب اتفاق هذا الأسبوع وقعته تركيا وروسيا، حليف (الرئيس السوري بشار) الأسد الرئيسي.

قال أحد المسؤولين الأميركيين إنه في الوقت الحالي، واصل الجيش الأميركي تسيير قوافل لإعادة الإمداد البري إلى سوريا من العراق عبر معبر فيشخابور هذا الأسبوع، حيث تفكّك التصادم مع القوات الروسية عند الضرورة.

يتطلب الوصول إلى أي من المعابر إذناً من حكومة العراق، التي قالت الأسبوع الماضي إن القوات الأميركية التي يتم إجلاؤها من سوريا يمكن أن تبقى في العراق لمدة أربعة أسابيع فقط.

حتى لو كان من الممكن التفاوض على المعابر الحدودية مع روسيا وسوريا والعراق والميليشيات، اعتماداً على من هو المسؤول في وقت ومكان معينين، فإن الوصول إلى المواقع الأمامية المتناثرة والصغيرة نسبياً حول حقل عمر الرئيسي للنفط لا يزال غير آمن وصعباً على طول المسارات الصحراوية والطرق الترابية، وفقا لعدد من الأشخاص على دراية بالمنطقة.

وقال نيكولاس هيراس، الباحث الذي يتابع شؤون سوريا في “مركز الأمن الأميركي الجديد”، في حين أن المنشآت الأميركية الأكبر – والكثير منها مهجور الآن – تم تجميعها في المناطق الكردية القريبة من الحدود التركية، إلا أن الوجود الأميركي في المناطق الأكثر كثافة سكانية في الجنوب كان خفيفاً. وأشار إلى أن الحفاظ على القوات وحمايتها في المناطق المعزولة من دير الزور سيشكل تحدياً. وأضاف هيراس أن “الولايات المتحدة تعتمد على “قوات سوريا الديمقراطية”، وسوف يكون الشيطان في تفاصيل أي ترتيب”.

إذا لم تتمكن الولايات المتحدة من الحفاظ على طريق بري إلى سوريا، فقد يتعين عليها توسيع مطار صغير في منطقة دير الزور أو قاعدة في رميلان، جنوب منطقة التوسع التركية في شمال شرق سوريا. وقال هيراس إن القاعدة كانت ثاني أكبر منشأة أميركية بعد بلدة كوباني (عين العرب) الحدودية التي تسيطر عليها الآن القوات الروسية وغيرها، وهي الوحيدة القادرة على استقبال طائرات شحن كبيرة.

ويمكن أن يثير تحول المهمة الأميركية لحماية حقول النفط قضايا في الكونغرس.

ويعمل البنتاغون في سوريا بموجب ترخيص طويل الأمد لاستخدام القوة العسكرية، أقره المشرعون في أعقاب الهجمات الإرهابية في أيلول / سبتمبر 2001 لاستهداف “الدول أو المنظمات أو الأشخاص” الذين تورطوا (في الهجمات) ومنع وقوع “أعمال إرهاب دولي مستقبلية”.

بينما جادلت إدارتا أوباما وترامب بأن التفويض يسمح باتخاذ إجراء ضد “داعش”، فإن الحكومة السورية يريد أيضاً استعادة حقول النفط. ففي شباط / فبراير 2018، استخدمت القوات الأميركية الغارات الجوية والقصف المدفعي لقتل أكثر من 100 من “المرتزقة الروس” والقوات السورية الذين كانوا يتقدمون في المنطقة بعد أن اعتبر القادة الأميركيون أن القوات الأميركية على الأرض كانت في خطر.

كما تسبب اتفاق تركيا مع روسيا في إرسال قوات مشتركة إلى المنطقة لملء الفراغ الناجم عن الانسحاب الأميركي في حرقة للناتو. ينفق الحلف الكثير من طاقاته في مواجهة تهديدات الكرملين، ويخشى الكثيرون أن يكون عدم الاستقرار المتزايد في سوريا هدية لروسيا.

وقال وزير الدفاع اللاتفي أرتيس بابريكس: “لقد أعطت الأحداث الأخيرة في سوريا مكافآت للجانب الروسي، الذي لا يصب في مصلحة تركيا ولا في مصلحة الناتو”.

وزير الدفاع الليتواني رايمونداس كاروبليس أعرب عن وجهات نظر مماثلة. وقال “نحن لسنا متحمسين للغاية عندما نرى الروس في قواعد أميركية سابقة. لا ينبغي أن يقدم التحالف هدايا لمنافس استراتيجي”.

لكن حلف الناتو ليس لديه الكثير من الوسائل إلى التحرك ضد تركيا. لا تسمح قواعد المنظمة بطرد الأعضاء، كما أنها ليست مكاناً لفرض العقوبات. يتمتع الأعضاء الأفراد بسلطة واسعة لتعليق القرارات. ولا يزال العديد من أعضاء الناتو يحسبون أنه على الرغم من أن تركيا يمكن أن تكون حليفاً محبطاً، إلا أن أمنهم لا يزال يتحسن مع وجودها في داخل الحلف.

عن الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

ترامب يعاني من مشاكل عصبية كبيرة

كشف الطبيب السابق للرئيس الأميركي باراك أوباما لمقدمة برنامج “أوت فرونت”OutFront في قناة “سي أن …

الجيل الخامس

هل شبكة الجيل الخامس (5G) خطرة على الصحة؟

تكنولوجيا الجيل الخامس تنتشر بشكل واسع في دول العالم، وتخوف من آثارها على صحة الإنسان. …

إسرائيل تعترض صواريخ قادمة من سوريا

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أن أنظمته الدفاعية أسقطت أربعة صواريخ انطلقت من سوريا نحو المستوطنات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.