الرئيسية / ثقافة / ضمن حملته ” حماة الأرض “

ضمن حملته ” حماة الأرض “

المكتب الوطني للدفاع عن الارض ينظم يوم عمل تطوعي لقطف الزيتون في قريوت

نظم المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان في منظمة التحرير الفلسطينية في نهاية الاسبوع يوم عمل تطوعي لقطف ثمار الزيتون في قرية قريوت الى الجنوب من مدينة نابلس بالتنسيق مع مجموعة من نشطاء كتلة الوحدة العمالية في الفندقومية وجالود وكتلة الوحدة الطلابية في الجامعة العربية الاميركية

وأوضح شادي زهد منسق حملة ” حماة الأرض ” التي ينفذها المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ، بمناسبة حلول موسم قطف الزيتون ، أن عددا من المتطوعين شاركوا في نشاط الحملة في القرية التي تحيط بها المستوطنات من جميع الاتجاهات والتي بنت اسرائيل على اراضيها وأراضي القرى المجاورة في الساوية واللبن الشرقية وجالود وسنجل وترمسعيا عددا من المستوطنات أخذت مع الوقت تتحول الى كتلة استيطانية تضم عيلي ومعاليه لبونه وشيلو وشيفوت راحيل وتشكل امتدادا لكتلة ارئيل في اتجاه الاغوار الوسطى الفلسطينية ، وسمحت في الوقت نفسه بانتشار البؤر الاستيطانية على نطاق واسع لتصبح ملاذات آمنة لمنظمات الارهاب اليهودي ، التي تهدد المواطنين في أمنهم على حياتهم وممتلكاتهم في ظل حماية قوات الاحتلال .

ويواصل المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان ، حملته التطوعية ” حماة الأرض ” التي أطلقها مؤخرا بالتعاون مع عدد من منظمات المجتمع المدني والاتحادات الشعبية ، لمساعدة المزارعين الفلسطينيين على قطف ثمار الزيتون وتوفير بعض متطلباتهم لا سيما في المناطق المحاذية للمستوطنات وجدار الفصل العنصري ، لتشمل خلال الموسم عددا من محافظات الضفة الغربية ، وخاصة تلك التي تشهد تصاعدا في اعتداءات المستوطنين على المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم في هذا الموسم .

نابلس 27/10/2019
المكتب الوطني للدفاع عن الأرض

حول

تفقد أيضاً

يديعوت أحرونوت: هدف التغيير التنظيمي في الجيش الإسرائيلي.. إتاحة القيام بعملية متعددة الأذرع في الحرب

التحديات التي يواجهها الجيش الإسرائيلي حالياً، وسيواجهها أيضاً في العامين المقبلين، هي التحديات التي يعرفها الجيش منذ بضع سنوات

هآرتس: العرب في إسرائيل مجبرون على البقاء خارج المنظومة

من دون العرب في إسرائيل، ليس للدولة اليهودية هوية قومية مشتركة

التلفزيون السوري: الدفاعات الجوية تتصدى لأهداف معادية في اللاذقية

ولم تتضح طبيعة الأهداف كما لم ترد تقارير حتى الآن عن أضرار مادية أو خسائر بشرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *