الرئيسية / المدوّنة / “وَ أَنِّي المُشْتَاقُ يَا سُمَيَّة”

“وَ أَنِّي المُشْتَاقُ يَا سُمَيَّة”

بقلم الشاعر: عبد المجيد مومر الزيراوي/

وَ أَنِّي المُشْتَاقُ يَا سُمَيَّة ..

1- كَيْفَ حَالُكِ ؟

كَيْفَ هُوَ حَالُكِ ؟

سُؤالي هَذَا !

بَعْدَ تَرَانِيمِ التّحِيَّةِ ،

بَعْدَ حُلْوِ السَّلامِ ..

آه .. تَغِيبينَ عَنِّي 

كَاخْتِفاءِ القَمَرِ ،

في لَيْلَةٍ كَثِيفة الغَمَامِ ..

نُجومُ السَّماءِ تَشْتَعِلُ ، 

نُجومٌ تَرْفُضُ

اخْتِفاءَ القَمَرِ ،

نُجُومٌ تَرْفُضُ

أَحْزانَ أَرْضِ السَّهَرِ،

وَ أَنَا المُشْتَاقُ يَا سُمَيَّة !

مَعَ كُلِّ الاحْتِرَامِ .. 

أَجْلِسُ بَعِيدًا عَنْ حَبِيبَتِي ،

أخَاطِبُ الصُّورَ ،

الجُلُّ نَامَ !

وَ طَيْفُ خَيَالِهَا حَضَرَ ،

أَلُفُّ يَدَهُ بكِلْتَا يَدَايَّ !

أَعِيشُ حُلْمَ الغَرَامِ ..

قَلْبِي عَالَمٌ آخَرٌ،

الأَزْهارُ تُزَيِّنُ الحَدِيقَةَ،

الأملُ مَعَ الحُبِّ مُرابِطٌ،

صَبْرُ العَاشِقِ الهُمَامِ .. 

أُطَالِعُ مُجْمَلَ تَارِيخِ العِشْقِ،

أَكْتُبُ عَنْ وَطَنِي

بِحِبْرِ الصِّدْقِ،

بَعْدَ البَيَانِ السِّياسِي !

أَجِدُ حَبِيبَتِي بَاهِرَةَ المَقَامِ ..

2- مَا القَلْبُ إِلاَّ أَنْتِ !

إِرْحَلِي بَعيدًا .. 

خُذِي قَلْبِي مَعَكِ ،

أُتْرُكِي بَقِيَّةَ الجَسَدِ تَرْقُصُ !

بَاحِثَةً عَنْ قَلْبٍ يَرْعَاهَا ..

أَرْجُوكِ لاَ تَرُدِّي قَلْبِي، 

تَنَازَلْتُ لَكِ عَنْ فُؤَادِي،

أنْتِ مُنْيَةُ النَّفْسِ ،

الرُّوحُ تَفْرَحُ بِوُجُودِ سَلْوَاهَا..

حَبِيبَتِي ؛

إِلَيْكِ الأَفْكَارُ مُهَاجِرَةٌ ،

مِنْ أَجْلِكِ المَشَاعِرُ مُغَامِرَةٌ،

هَذَا الطَّبْعُ طَبْعِي ،

طَبْعٌ يَغْلُبُ التَّصَنُّعَ !

تَاللهِ صُورَتُكِ لاَ أَنْسَاهَا ..

سَهْمِي فِي الحَيَاةِ

جَاءَ رَقْمًا، 

إِسْمِي مُرَكَّبٌ ،

تَفاعَلَ الرَّقْمُ معَ الشَّطْرَيْنِ،

قَلْبٌ عَاشِقٌ وَ نَحَنُ النِّصْفَيْنِ ،

السَّكِينَةُ رَابِطَةٌ فَمَا أَغْلاَهَا ..

أَنَا وَاقِفٌ !

أَمَامَ مَحَطَّةٍ جَدِيدَةٍ،

أَنْتَظِرُ قُدُومَ الغَالِيَّةِ ، 

أَنْتَظِرُ إِسْتِقْبَالَ قَلْبِي ،

عَلَى اليَسَارِ فَتْوَى الغَرَام

تَنْتَظِرُ حَلاَلَ بُشْرَاهَا ؟! .. 

عَفْوًا .. 

عُودِي سَرِيعًا ،

الجَسدُ مُشْتاقٌ إِلَى قَلْبِهِ ،

مَا القَلْبُ إِلاَّ أَنْتِ !

وَ مَعَ شُكْرِي لِتَفَهُّمِكُم !

قُبْلَتُكِ مَا أَحْلاَهَا ..

3-  أَ تُرَاكِ نَسِيتِنِي ؟!

كَأَنَّ جَسَدِي لَمْ يَنْتَظِرْ ،

كَأَنَّ قَلْبِي لاَ يَنْسَى ..

أَنْتَظِرُ حَبِيبَتِي

دُونَ وَعْدٍ مُسْبَقٍ،

الجَسَدُ فِي غِيَابِهَا 

تَنَاسَى مَواضِعَ اللَّمْسَة ..

 

أَتَخَيَّلُ حَبِيبَتِي ، 

أَشْتَاقُ لِعِنَاقِ حَبِيبَتِي ، 

أَبُوحُ لَهَا بِهَذِهِ الهَمْسَة ..

أَ تُرَاكِ نَسِيتِنِي ؟

وَ حُبِّي لَكِ حَاضِرٌ ،

الشُّهُودُ حَوَاسِّي الخَمْسَة !.. 

بَصَرٌ يَلْمَحُ خَيَالَهَا ،

سَمْعٌ يَسْتَرِقُ سَمَاعَهَا ،

شَمٌّ يَشْتَمُّ حَنَانَهَا ،

وَ مَا لاَمَسْتُهَا وَاقِعًا !

وَ مَا تَذَوَّقْتُ تَقْبِيلَهَا !

هِيَ الغَالِيَّةُ فَلَيْسَ تُنْسَى !..

4- رَغْمَ كُلِّ مَا جَرَى .. 

رَغْمَ كُلِّ مَا جَرَى ..

أُحِبُّهَا !

مِنْ بَيْنِ كُلِّ الوَرَى ..

هِيَ بِدَايَةُ الحِكَايَاتِ ،

الحُبُّ أَجْمَلُ البِدايات ،

النِّهَايةُ رِوَايَتِي الأُخْرَى ..

أَنَا لاَ أُعَاتِبُ أَحَدًا ،

لَسْتُ مِنْ هُوَاةِ اللَّوْمِ،

أَحْتَرِفُ تَحَمُّلَ المَسْؤُولِيَّة ،

هَكَذَا الحَالُ !

حَتَّى بُلُوغِ الثَّرَى ..

إِذَا وَجَدْتُ العِشْقَ المَمْنُوعَ،

السُّخْطُ لاَ يُغَيِّرُ المَوْضُوعَ،

بَيْنَ الغِيابِ وَ الحُضُورِ،

يَكْمُنُ فِعْلُ التَّخْيِيلِ ،

تَظْهَرُ رَغْبَةُ التَّهْيِيجِ ،

وَ بِالعَقْلِ تُسْتَوْثَقُ العُرَى ..

رَغْمَ كُلِّ مَا جَرَى ..

أُحِبُّهَا!

مِنْ بَيْنِ كُلِّ الوَرَى ..

مَا ضَرَرُ البُعْدِ ؟

غَيْر فِرَاقِ الجَسَدِ ..

وَ كَيْفَ سيَكُونُ القُرْبُ ؟

المَسَافَةُ تَزْدَادُ فَرْقًا

بَيْنَ المُدُنِ وَ القُرَى ..

هُنَا أَوْ هُنَاكَ ثُمَّ هُنَالِكَ ! 

تَشَابَهَ البُعْدُ وَ القُرْبُ ،

أَنَا سَعِيدٌ بِالذِي كَانَ 

وَ سَعِيدٌ بِكُلِّ مَا جَرَى ؛

هَلْ تَفْرَحُونَ مِثْلِي يَا تُرَى ؟! …

حول

تفقد أيضاً

إجماع وطني على رفض التعامل مع مشاريع الضم الاسرائيلية من بوابة الإدارة المدنية وتسهيلاتها المسمومة

أجمعت المؤسسات والأطر والكيانات التجارية والصناعية والزراعية الفلسطينية على رفض التعاون مع سلطات الاحتلال

مشروع عقوبات أمريكية على مسؤولين صينيين بسبب الانتهاكات بحق الأويغور

أقرّ الكونغرس الأميركي الأربعاء مشروع قانون يفرض عقوبات على مسؤولين صينيين متّهمين بارتكاب انتهاكات بحقّ الأويغور

حالة تأهب داخل وحدات الجيش الأمريكي في ظل اضطرابات مينيسوتا

قالت وزارة الدفاع الأمريكية إنها وضعت وحدات الجيش في حالة استعداد للاستدعاء خلال أربع ساعات تحسبا لطلب حاكم ولاية مينيسوتا لها وسط اضطرابات أهلية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *