الرئيسية / تقارير / هل تستطيع “حماس” استعادة التهدئة في غزة بعد اغتيال أبو العطا؟
بهاء أبو العطا
القيادي في حركة الجهاد الإسلامي بهاء أبو العطا

هل تستطيع “حماس” استعادة التهدئة في غزة بعد اغتيال أبو العطا؟

تقرير ياسمين رشيد | لا شك ان اغتيال القيادي في حركة الجهاد الاسلامي بهاء ابو العطا قد أعاد الى ذاكرة العديد من سكان قطاع غزة الأحداث السابقة التي كانوا يفضلون نسيانها.
وكانت غارة إسرائيلية قد استهدفت منزل أبو العطا في مدينة غزة وقتلته وزوجته.
وبطبيعة الحال أدى اغتيال أبو العطا الى انتقام شديد نحو إسرائيل من قبل حركة الجهاد لكنه يبدو في هذه المرحلة أن حركة المقاومة الاسلامية (حماس) لم تتخذ بعد القرار بالتدخل ومدى هذا التدخل.
وفي السياق نفسه قال مسؤول في حماس لمصادرنا ان الحركة تفضل هذه الفترة عدم الانجرار الى مواجهة شاملة وعليه هناك محاولة حقيقية لتهدئة الأوضاع.
اما من ناحية العلاقة ما بين حركتي حماس والجهاد فقالت جهات رفيعة المستوى في حماس، فضلت عدم الكشف عن هويتها، ان ابو العطا كان يعمل منذ فترة من دون التنسيق مع حماس وربما بدون التنسيق مع المسؤولين في حركة الجهاد. كما قالوا انهم حاولوا مرات عديدة تحذير ابو العطا من انتقام إسرائيل منه لكنه واصل نشاطه.
والجدير بالذكر ان مواطني القطاع يخشون من مغبة تدهور الاوضاع وصولا الى التصعيد الشامل. فالكثيرون منهم يذكرون جيدا حرب عام 2014 التي أدت الى تدمير مناطق كاملة في القطاع.
ويبدو أن مسؤولي “حماس” يتحسسون شعور المواطنين ويدركون جيداً حجم المسؤولية الملقاة عليهم في مسألة ضبط حركة الجهاد الإسلامي واستعادة الهدوء النسبي الى قطاع غزة.

منزل القائد الميداني الكبير في حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية بهاء أبو العطا في مدينة غزة بعد تعرضه لهجوم إسرائيلي يوم الثلاثاء. تصوير: محمد سالم – رويترز.

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

ترامب باقٍ والعزل يسقط بالتصويت ضده في مجلس الشيوخ

       الراصد للمشادات والاصطفافات السياسية في واشنطن ، في الآوانة الأخيرة، يذهب لنتيجة مفادها تشبث …

منوتشين: أمريكا أرسلت قوات إلى السعودية على أساس دفاعي

(رويترز) – قال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين يوم السبت إن القوات الأمريكية موجودة في …

تركيا تقول حكومة الوفاق الوطني الليبية لم تطلب منها إرسال قوات حتى الآن

(رويترز) – قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو يوم السبت إن ليبيا لم تقدم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.