الرئيسية / مقالات / قراءة في ازمة شركة “ياهــــو!”

قراءة في ازمة شركة “ياهــــو!”

بقلم: محمود محمد المصري/

بدأت شركة ياهو! في جامعة ستانفورد، حيث تأسست في يناير 1994 من قبل “جيري يانغ” و “ديفيد فيلو”، وكانوا طلاب دراسات عليا في الهندسة الكهربائية عندما أنشأوا موقع على شبكة الإنترنت باسم “دليل جيري وديفيد إلى الشبكة العالمية أو ” Jerry and David’s Guide to World Wide Web”، وتم إعادة تسمية جيري وديفيد دليل إلى الشبكة العالمية ياهو! . وبحلول نهاية عام 1994 ، تم الوصول إلى قوائمهم من قبل أكثر من 100000 زائر ، مما حقق مليون زيارة.
المحور الأول: تكوين شركة “ياهو!”
في أبريل 1995 ، وصل تمويل “ياهو!” الى مليوني دولار ، وتم تأمين المزيد من التمويل بحلول نهاية العام. وفي الوقت نفسه، بدأ الموقع أيضًا في قبول الإعلانات لجعل صفحات الويب الخاصة به تدر دخلاً أكبر. بدا أن الاكتتاب العام الأولي هو الخطوة المنطقية التالية، وفي ظل حمى المضاربة على الاستثمار في الإنترنت التي تجتاح وول ستريت، تم بيع الأسهم كالنار في الهشيم. وسرعان ما أصبحت “ياهو!” شعار نجاح الإنترنت. لقد كانت رحلة مذهلة لشركة كان عدد موظفيها في ذلك الوقت حوالى 49 موظفًا فقط.
وقد نمت شركة “ياهو! “بسرعة كبيرة خلال التسعينيات وتنوعت إلى بوابة ويب، تليها العديد من عمليات الاستحواذ البارزة. فقد ارتفعـــت أسعـــــــار أسهـــــــم الشركة خــــــلال فقاعـــــة dot-com”” وأغلقت عند أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 118.75 دولارًا أمريكيًا في عام 2000.
ومع ذلك، بعد انفجار فقاعة (دوت كوم)، وصلت إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق عند 8.11 دولارات أمريكية في عام 2001. كما رفضت “ياهو!” رسمياً محاولة شرائها من شركة مايكروسوفت في عام 2008. وفي أوائل عام 2012، تم الانتهاء من أكبر تسريح من ياهو! وفقد 2000 موظف (14 في المئة من القوى العاملة) وظائفهم.
وفي عام 1996 كانت هناك علامات على وجود مشكلة. في وقت الاكتتاب العام، كانت الشركة تبلغ عن خسارة أكثر من 600 ألف دولار عن العام السابق. وعلى الرغم من التدفق النقدي، فقد انخفض سعر سهم “ياهو” خلال أشهر بنسبة 44 في المائة عن مستوى الاكتتاب العام الأولي، ومثل العديد من شركات الإنترنت الأخري في ذلك الوقت، فقد كافحت ياهو! بجد لتحقيق أرباح. ومع ذلك، ياهو! استمرت في التوسع، وعندما انفجرت فقاعة الاستثمار dot-com في أوائل عام 2000، تمكنت الشركة من الحصول على ضربة مالية ساحقة ومواصلة التقدم. وفى عام 2005، بلغ ربح “ياهو” 1.2 مليار دولار ، وهو ما تفوق على منافسي محرك البحث الجديرين مثل “جوجل”، وذلك بفضل تيري سيميل الرئيس التنفيذي السابق لشركة وارنر بروس ورئيسها التنفيذي الجديد.

المحور الثاني: تحليل الازمة التي تعرضت لها ياهو!
إن الحظ الوفير لم يكن كافيًا للتغلب على قرارات العمل الرديئة التى أسفرت عن الازمة وهي كالتالي:
1. الأزمة مع “جوجل”: في عام 2002، أتيحت لـ ياهو! فرصة لشراء جوجل مقابل مليار دولار ، لكن المديرين التنفيذيين لم يقدموا على الخطوة ، حيث ارتفع سعر جوجل إلى 3 مليارات دولار. وفي أواخر تسعينيات القرن الماضي، كان البحث يولد ستة في المائة فقط من دخل “ياهو!” ، وكانت الشركة تعتقد أنه لا يستحق التحسين.
2. الازمة مع Facebook: حاولت Yahoo شراء Facebook مرة أخرى في عام 2006 مقابل مليار دولار ، ولكن تم رفض العرض الأولي من قبل الرئيس التنفيذي مارك زوكربيرج. وتشير التقارير إلى أن مجلس الإدارة كان سيضطر زوكربيرج إلى قبول عرض بقيمة 1.1 مليار دولار ، لكن المديرين التنفيذيين لـ ياهو! لن يوافقوا على زيادة العرض.
الازمة مع Tumblr: اشترت Yahoo مؤسسة تدوين Tumblr الصغيرة في عام 2013، مقابل 1.1 مليار دولار، لكنها فشلت في تحويل الاستحواذ إلى مكون مربح للشركة. بعد استثمار مئات الملايين من الدولارات في المشروع ، اختفى Tumblr بشكل أساسي إلى الغموض وأثبت أنه أحد آخر الفرص لياهو لاسترداد قيمة نفسه في عالم الأعمال.
6. الافتقار إلى رؤية واضحة وسلسلة من القادة قليل الخبرة:
منذ البداية ، افتقرت Yahoo إلى رؤية واضحة فيما يتعلق بالغرض العام للشركة. لم تكن شركة بحث، ولا شركة تقنية، ولكنها تعمل في المقام الأول كشركة إعلامية تعتبر البرمجة سلعة ضرورية لترجمة أعمال الإنتاج إلى كود. بالاقتران مع سلسلة من القادة الفقراء الذين يفتقرون إلى الرؤية للمستقبل ، فإن زوال ياهو النهائي كان متوقعًا قبل سنوات من قبل بعض الموظفين السابقين.
المحور الثالث: أزمة العلاقة مع علي بابا في الصين
في أكتوبر 2005، أقامت شركة (ياهو!) شراكة مع Alibaba Group Holding Limited))، أكبر شركة للتجارة الإلكترونية في العالم. استثمرت الشركة 1 مليار دولار أمريكي في علي بابا للحصول على حصة 40 ٪ ونقل ملكية “ياهو! الصين” إلى علي بابا. ودفع قرار ياهو! في منتصف عام 2009 بالانتقال إلى تقنية بحث Bing من ميكروسوفت، وعلي بابا إلى اعتماد محرك بحث من منافس لـ ياهو! المحلي Sohu.com. ثم تتعاون “على بابا” مع eBay Inc. بدلاً من ياهو! في الدخول إلى سوق الأعمال التجارية بين الولايات المتحدة والصين. وفي الوقت نفسه، بدأت “على بابا” في خسارة عملياتها منذ عام 2006، كما ان حصة إيرادات البحث في (“Yahoo China”)انخفضت من 27 ٪ في عام 2005 إلى مستوى ضئيل في عام 2010. لكن ياهو! رفض عرض “علي بابا” لإعادة شراء حصته لأنه يرغب في انتظار الاكتتابات الأولية لشركتيه الرئيسيتين قبل أي خروج.
المحور الرابع: القرارات الخاطئة التي اتبعتها شركة ياهو! مع على بابا ومايكروسوفت

1) لم تعتزم شركة ياهو! على بيع حصّتها في شركة علي بابا الصينية، حيث تملك “ياهو” 15% من أسهمها. ويبدو أن ياهو اتخذت قرارها النهائي المتعلق بمستقبل الشركة، حيث ستبقي ياهو! على معظم حصتها في علي بابا مع بيع قطاع الأعمال والمكون من محرك البحث، والبريد الإلكتروني، وتطبيقات الأجهزة الذكية، بالإضافة إلى الإعلانات والمنصّة الإخبارية. كما قامت شركة ياهو! بتحويل أنشطتها الخاصة بالشركات الصغيرة مثل المنصات على الإنترنت وتقديم خدمات إعداد الفواتير والحسابات إلى “أباكو هولدينغ.
2) في الأعوام 2005، 2006، و،2007 دخل كلاً من مايكروسوفت وياهو! في محدثات اندماج جميعها باءت بالفشل. وفي عام 2008 ، قامت مايكروسوفت بمحاولة لشراء ياهو! مقابل 44.6 مليار نقدا، كما قررت ياهو! رفض عرض مايكروسوفت متذرعة بأن العرض يقلل كثرا من قيمة علامة ياهو! . ثم قامت شركتا ديترويت، وميشيغان بمقاضاة ياهو! ومجلس ادارتها لخرقهم لواجباتهم نحو حملة الاسهم بمعارضة ما عرضته شركة مايكروسوفت للاستحواذ على ياهو!. وأوصى رئيس مجلس إدارة مايكروسوفت ” ستيف بالمر” برسالة إلى مجلس إدارة ياهو! مهدداً بأن مايكروسوفت سوف تتعقب حملة اسهم ياهو! في مايكروسوفت مباشرة لتحريضهم اجراء انتخاب مجلس إدارة جديد لـ ياهو! وبدأ المفاوضات من جديد للاستحواذ. وعقبت ياهو! بانهم ليسوا ضد عرض الاندماج، ولكنهم ينتظرون عروضاً أفضل. ولاحقاً صرحت ياهو! بأن عرض مايكروسوفت بمبلغ 45مليار دولار بات مرفوضاُ. وبعدها، جرت محادثات جدية لبحث اندماج ياهو!
الخاتمة:
إذا كان مصير ياهو! محتوماً، الا ان قادة الأعمال يمكن أن يتعلموا شيئًا واحدًا، وهو أهمية خلق القادة الكبار الذين لديهم رؤية واضحة للمسار الذي تتجه إليه الشركة ككل. لذا فالمنظمات التي تفتقر إلى هؤلاء القادة ستفشل، مرارًا وتكرارًا.

حول

تفقد أيضاً

ترامب باقٍ والعزل يسقط بالتصويت ضده في مجلس الشيوخ

       الراصد للمشادات والاصطفافات السياسية في واشنطن ، في الآوانة الأخيرة، يذهب لنتيجة مفادها تشبث …

حزب الله يريد حكومة لبنانية تضم الجميع ويصر على مشاركة التيار الوطني الحر

(رويترز) – قال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله يوم الجمعة إن الحكومة اللبنانية …

محكمة سودانية تقضي بإيداع البشير مؤسسة الإصلاح الاجتماعي لمدة عامين بتهمة الفساد

(رويترز) – أدانت محكمة سودانية يوم السبت الرئيس السابق عمر البشير بالفساد وحيازة مبالغ بالعملة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.