الرئيسية / المدوّنة / سَأَعَانِقُ جَمَالَ الحُريَّةِ وَ سَأَشْرَبُ نَخْبَ التَّحَرُّرِ

سَأَعَانِقُ جَمَالَ الحُريَّةِ وَ سَأَشْرَبُ نَخْبَ التَّحَرُّرِ

بقلم: عبد المجيد مومر الزيراوي _ شاعر و كاتب رأي/

لَعَلَّ فُوبْيَا المَهْرَمِ وَ الشَّيْخوخَةِ وَ المَوْتِ حِينَ تُصيب الأَفْرَادَ و الجَمَاعَة ، تُنَبِّهنا إلَى أنَّ خَوَارِزْمِيَّات ” الاسْتِعْبَادِ الذَّاتِي” تَجِدُ مُوصِلاَتِهَا إِلَى التَّحكُّم في بَرْمَجَةِ الأَدمِغَة البَشَرِيَّةِ ، بِغَرَضِ المُتَاجَرَةِ بِأَحْلامِ البَقَاءِ ضِدَّ نَامُوسِ الفنَاءِ ، معَ الإِنْزِيَّاحِ الضَّرِيرِ نحوَ عَقِيدَةِ التَّطًرُّفِ في مُلامَسَة مَفاهِيمِ الحُريةِ و التَّحَرُّرِ. 

فَقَد يَزُولُ إِنْكِمَاشُ بَشْرَةِ الجَسدِ، غيرَ أنَّهُ لاَ يُغيِّر شَيْئًا أَمَامَ حَتْمِيَّةٍ مُحَرِّرَةٍ وَاقِعَةٍ. وَ هَا نحْنُ نُعَايِشُ عَصْرَ الأَزْيَاءِ الأَنيقَة و الإِكْسِسْوارِ المُنَمَّقِ وَ مُضَادَّاتِ المَهْرَمَة، وَ هَا نَحْنُ نُتَابعُ أَفْكَارَ ” المُوضَة ” تَتَقادَمُ وَ لاَ تَمُوتُ ، ثُمَّ هَا نَحْنُ نَرَى العُقُولَ المُبْدِعَةَ تَتَقَدَّمُ لِكَيْ تَمُوت؟!.

هَا هُوَ الوَعْيُ المَوْلُودُ يَرفُضُ الإِنْفِصَالَ عَنْ حَيَاةِ الأَفكَارِ المُتَقادِمَة ، وَ هَا نحنُ نُلاَمِسُ إِتِّصَالَ مُنْحَنَى الحَيَاةِ بِدَالَّةِ المَوْتِ.

هِيَ كَذلِكَ الحُريةُ و التَّحرُّرُ بَنَاتُ أفْكارٍ الإِنْسانِيةِ التِي تَسْتغْرقُ زَمَنَهَا المَجْهُول مِنْ صَرْخَةِ البِدايةِ إِلَى تَابُوتِ النِّهايَّةِ. و سَيَخْرُفُ العَقْلُ قَبْلَ أنْ تَبْلَى جَمِيعُ الأفْكَارِ .. نَعَمْ ؛ سَتَعِيشُ الفِكرَةُ وَ الأَدْمِغَةُ رَمِيمٌ فِي قُبِورِ الانْتظارِ.

أَسْتَرْسِلُ في التَّوْضِيحِ بِالرَّبْطِ بيْنَ إِثْنَتَينِ منَ الوَقائِعِ ؛

الواقِعَة الأُولَى : جَسَدٌ تَلُفُّهُ سِتَارَةٌ.

الواقِعَة الثَّانِيَّة : جَسَدٌ يَكْشِفُ مَا تَحْتَ السِّتَارَةِ.

بَدأَ مُقَعَّرُ الإِخْتلافِ يَتَحَدَّبُ نَحْوَ الإِسْتِقامَةِ، لِأنَّ المُشْتَرَك فِي الوَاقِعَتَيْنِ:  تِيمَةُ الأُنُوثَةِ. فَالمَلْفُوفُ لَمْ يَحْجُبْ عَنَّا شَمْسَ الخَيالِ ، وَ الجَسَدُ المَكْشُوفُ قَدْ لاَ يُوافِقُ مَعَايِّيرَ الجَمال عِنْدَ التَّخْيِّيلِ.

زَغْرَدَ لِسَانُ الأُنُوثَةِ فَقَالَ : نَمْ مُطْمَئِنًّا يَا رَفيق ، سَيَسْتَمِرُّ الصِّرَاعُ مَا بَقِيَ الجَسَدُ !، وَ سَتَبْقَى التَّفَاصِيلُ كَامِنَةً فِي مَخْزَنِ غَرائِزِهِمَا (هُوَ وَ هِيَ ). فَالرَّجُلُ مَيَّالٌ لِجَسَدِ المَرْأَةِ إنْ هِيَ لَفَّتْهُ سَيَكْشِفُهُ هُوَ، وَ إِذَا هِيَ كَشَفَتْهُ سَيَلُفُّهُ هُوَ؟!. إِنَّ الأُنُوثَةَ مَطْلَبٌ ذُكُورِيِّ بِإِمْتِيَّازٍ و الرُّجُولَةُ مِنْ صِنَاعَةِ النِّسَاءِ بِلاَ تَمْيِّيزٍ.

وَ أَنَا أَفْتَرِضُ وُجودَ عالَمٍ دُونَ أَجْسَادِ النِّسَاءِ ، تَخَيَّلْتُ الدُنْيَا فِيهَا النِّساءُ عَائِشَاتٌ دُونَ أَجْسَادِ الرِّجَالِ. فَجَاءَتِ النَّتائحُ فِكْرَةً واحدةً : إِنْتَهَى زَمَنُ الإِنْسَانِ!. هَلِ الشَّهْوَةُ جَريمَة أَوْ خَطِيئَةٌ ؟. أَمْ أَنَّ الشَّهْوَةَ خاضِعةٌ لِوَحْدَةِ التَّشْرِيعِ وَ سَلاَمَةِ القِياسِ؟!. وَ أَيْنَ ظَرْفُ الزمانِ و المكانِ و شَرْطُ القُدْرَةِ وَ الإِسْتِطَاعَةِ ؟!.

قدْ يُشَكِّلُ الشَّغَفُ الجِنْسِي مُنْطَلَقَاتٍ للْبَحثِ الرَّصِينِ عنْ تَجَلِّيَّاتِ الفِكْرَةِ بيْنَ ثُنَائِيَّةِ المَلْفُوفِ و المَكْشُوفِ. وَ قدْ يَفْتَحُ الحُبُّ مَخَازِنَ القُلُوبِ لِتَتَرَاءَى لَنَا أَطْوَارُ الحَياةِ مِنَ الأَعْمَاقِ، عَرْضٌ لِمَشَاهِدَ تَصْوِيرِيَّةٍ تَكْشِفُ خَبايَا الذَّاتِ الإِنْسَانِيَّةِ وَ وَظِيفَةَ الجَسَدِ فِي إِنْتَاجِ الإِسْتِمْرَارِيَّةِ وَ الإِسْتِمْتَاعِ بِالحُبِّ وَ الجَمَالِ.

هَكَذَا تَتَعَدَّدُ الأَجْسَادُ وَ الخَلْقُ كَنَفْسٍ وَاحِدَةٍ ، حَتَّى المَظَاهِرُ مُتَنَاقِضَةٌ مَعَ نَفْسِهَا فَالإِرَادَةُ حَائِرَةٌ بينَ فِعْلِ الخَيْرِ وَ فِعْلِ الشَّرِّ. وَ المَأَمُولُ مِنْ عَقْلِ التَّمْيِّيزِ  -كَفِعْلٍ بَشَرِيٍّ – يَظَلُّ مُرْتَبِطًا بِإِلْزَامِيَّةِ الوَعْيِ بِمَنْ وَ مَا نُرِيدُ أَنْ نَتَحَرَّرَ مِنْهُ ؟!.

وَ إذَا إِسْتَوْقَفَتْنَا بَعْضُ الدِّرَاسَاتِ وَ الأَبْحاثِ العِلْميَّةِ الحَديثَةِ ، المُتَعَلِّقَةِ بِنَتائِجِ مُحاوَلاتِ العُقُولِ الحَالِمَةِ بِالتَّحَرُّرِ مِنْ زَمَنِ الشَّيْخُوخَةِ وَ المَهْرَمِ. فَذَاكَ لِلتَّأْكِيدِ عَلَى أنَّ المُحَفِّزَاتِ الصَّلْبَة التِي تُحَرِّكُ عَقْلَ هَذَا الإِبْدَاعِ وَ الإِبْتِكَارِ، هِيَ فِي الأَسَاسِ مَكْبُوتَاتُ الخَوْفِ مِنَ المَوْتِ. وَ بِالتَّالِي سَيُمَانِعُ عَقْلُ التَّجْرِيبِ بَاحِثًا عَنَ العقَارِ الطِبِّي و التَّدَخُّلِ التَّجْمِيلِي، رَغْمْ أَنَّ قَدَرَنَا التَّارِيخِي يَجْعَلُنَا لاَ نَمْلِكُ الإِحَاطَةَ بِتَعْرِيفِ المَوْتِ إِلاَّ أَنْ يَعِيشَه الإِنسَانُ عِنْدَ سَكَراتٍ فَرْدِيَّة. فَكُلٌّ عَلَى إنْفِرَادٍ، يَوْمَ لاَ تَنْفَعُ أَقْرَاصُ المُخْتَبَرَاتِ وَ لاَ عَمَلِيَّاتُ الشدِّ وَ التّجْمِيلِ.

هَذَا وَصْفُ الإِسْتِغْرَابِ المُغْتَرِبِ يَسْتَفِزُّ الذَّكَاءَ الإِصْطِنَاعِي بِسُؤَالِ التَّمْيِيزِ بينَ الحُريّةِ فِي الإِخْتِيَّارِ وَ بَينْ وَازِعِ الحَتْمِيَّةِ المُحَرِّرَة. لأَنَّ المَطْلَبَ الأَوَّلَ نَابِعٌ مِنْ رَغْبَةِ الإِنْسَانِ فِي السِّيَادَةِ عَلَى الذَّاتِ وَ سَوْقِ الجَسَدِ نَحْوَ أَضْدَادِ البَلاَءِ وَ الفَنَاءِ، فِي حِينْ أَنَّ الحَتْمِيَّةَ المُحَرِّرَةَ تَهْدِمُ عَرْشَ اللَّذَاتِ بِالصَدْمَةِ المُرْعِبَةِ التِي تَجْعَلُ العَقْلَ مَشْدُوهًا غَيْرَ قَادِرٍ عَلَى مُواكَبَة عِلْمِ مَا وَرَاءَ تَجْرِبَةِ الرُّجُوعِ عَبْرَ الثُّقْبِ الأَسْودِ. 

هَكَذَا إِذَنْ –  إِقْتَنَعْتُ بِأَنَّ إِثْبَاتَ وُجودِي مَنْطِقٌ يَدْعَمُ جَوَابَ النِّهَايَةِ وِفْقَ تَسَلْسُلاَتِ مَوْقُوتَةٍ يَمْتَزِجُ فِيهَا الحُلُمُ بِالوَهْمِ، وَ تَتَشَابَكُ بَاقَةُ الأَمَانِي المُخْتَارَةِ مَعَ حُزْمَةِ الإِكْرَاهَاتِ الذَّاتِيَّةِ وَ المَوْضُوعِيَّةِ.

وَ هَكَذَا – أَيْضًا- تُوضَعُ تِيمَةُ الحُرِّيةِ – رغْمَ بَرَاءَتِهَا- عَلَى يَسَارِ ثَورةٍ حَالِمَة أوعَلَى يَمِينِ شَهْوَةٍ قائِمِةٍ. كَمَا أَنَّ حَفَظَةَ مُتُونِ التَّحَرُّرِ سَارُوا بَعِيدًا دُونَ تَحْرِيرِ الإِرَادَةِ ، وَ لَوْلاَ فَتْوَى الغَرَامِ لَمَا وَصَلَ هَذَا الإِسْتِغْرَابُ المُغْتَرِبُ إِلَى فَتْحِ خَزَائِنِ الأَسْرَارِ المَصُونَةِ.

سَنَمْضِي مَعَ وَضْعِ الصُّورَةِ فِي سِجِلِّ الوَفَاةِ ، وَتَسْتَمِرُّ الحَيَاةُ بِتَشْبِيكِ المُتَرَابِطَاتِ. إِذْ لاَبُدَّ لِنَضارَةِ الجَسَدِ مِنْ نِهَايَّةٍ، وَ القَلْبُ لَمْ يَكُ حُرًّا فِي إِخْتِيارِ نَبْضِ البِدَايَةِ.ثُمَّ يَشِيخُ العَقْلُ خَرفَانًا، وَ لَنْ تَنْقِضِيَ بِالمَوْتِ تَسَاؤُلاَتُ الإِنْسَانِ !. 

فَالحُرِّيَّة مَصْدَرٌ هُنالِكَ، وَ التَّحَرُّرُ فِعْلٌ يُوَازِيهَا وَ العُمرُ فِيلْمٌ قَصيرٌ، قدْ تَصِلُ تِقْنِيَّاتُ صُورَتِهِ إِلى جَوْدةٍ سُبَاعِيّةِ الأَبْعَادِ، غَيْرَ أنَّ أَحْدَاثَهُ تَدُورُ مُسْتَسْلِمَةً لِأُحَادِيَّةِ مِيقَاتِ الرُّجُوعِ الأَعْظَمِ.

وَ حِينَ أَرَى بَدِيعَ الجَمَالِ فِي الأَغْلاَلِ التِي تُقَيِّدُ حَرَكَتِي، فِي قُوَّةِ العَجْزِ التِي تَشُلُّ قُدْرِتِي، فِي كُلِّ الأَحْزَانِ التِي يَغِيظُهَا إِنْشِرَاحُ فَرْحَتِي . حِينَ أَبْلُغُ مَقَامَ الشُّكْرِ وَ أَحْتَفِي بِأُنُوثَةِ جَسَدِ حَبِيبَتِي بَعِيدًا عَنْ لَذَّاتِ شَهْوَتِي. حِينَ أَعِي أَنَّ الرِّحْلَةَ    طِوِيلَةٌ، وَ أَنَّ حَرَكَةِ دَوَرَانِ المَوْتِ حَلَزُونِيَّةٌ كَرُجُوعٍ مِنْ أَجْلِ التَّقَدُّمِ إِلَى مَا فَوْقَ عِلْمِي وَ مَشِيئَتِي. فَقَطْ حِينَهَا ! سَأَعَانِقُ جَمَالَ الحُرِيَّةِ وَ سَأَشْرَبُ نَخْبَ التَّحَرُّرِ ..

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

ترامب باقٍ والعزل يسقط بالتصويت ضده في مجلس الشيوخ

       الراصد للمشادات والاصطفافات السياسية في واشنطن ، في الآوانة الأخيرة، يذهب لنتيجة مفادها تشبث …

حزب الله يريد حكومة لبنانية تضم الجميع ويصر على مشاركة التيار الوطني الحر

(رويترز) – قال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله يوم الجمعة إن الحكومة اللبنانية …

محكمة سودانية تقضي بإيداع البشير مؤسسة الإصلاح الاجتماعي لمدة عامين بتهمة الفساد

(رويترز) – أدانت محكمة سودانية يوم السبت الرئيس السابق عمر البشير بالفساد وحيازة مبالغ بالعملة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.