الرئيسية / ترجمات / الاحتجاجات الجماعية لعام 2019 ليست ثورات إنما تغيير كبير

الاحتجاجات الجماعية لعام 2019 ليست ثورات إنما تغيير كبير

ترجمة: د.هيثم مزاحم/

إن ما يميز عام 2019 هو الطريقة، التي حاولت بها الحكومات الديمقراطية والاستبدادية وتلك التي ما بينهما، إخضاع الاضطرابات بالمفاوضات والتنازلات ووعود الإصلاح
كتب جاكسون ديل في صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية مقالة رأي أجرى فيها مقارنة بين الاحتجاجات التي شهدها العام 2019 ولا يزال وتلك التي شهدتها أعوام 2011 أو 1989 أو 1968، معتبراً أنها لا تصل إلى ثورات تطيح بالحكام إنما قد تؤدي إلى إصلاحات سياسية كبيرة نتيجة تنازلات هؤلاء الحكام. والآتي ترجمة نص المقالة:

نقترب من نهاية العام الذي ربما شهد المزيد من الاحتجاجات الجماهيرية في أماكن أكثر حول العالم من أي سنة أخرى في التاريخ. من اللافت للنظر أن النتائج المذهلة التي جاءت من موجات التمرد السابقة – في أعوام 2011 أو 1989 أو 1968 – كانت غائبة في عام 2019.

نعم، قد أُطيح بالحكام المخضرمين من خلال التظاهرات الشعبية في الجزائر والسودان وبوليفيا، واضطر رئيسا وزراء لبنان والعراق إلى الاستقالة. لكن موجة الثورة التي أطاحت بأنظمة شيوعية متعددة في أوروبا الشرقية عام 1989 وثلاثة ديكتاتوريين عرب في عام 2011، لم يكن لها نظير في هذا العام.

وعلى الرغم من أن هذا قد يبدو غير مشجع، إلا أنه لم يكن هناك شيء مماثل لمجزرة ميدان تيانانمن في الصين عام 1989، أو ذبح الطلاب في مكسيكو سيتي في عام 1968 أو الغزو السوفياتي لتشيكوسلوفاكيا في العام نفسه.

استخدمت حكومات عديدة، من هونغ كونغ إلى تشيلي، أعمال عنف ضد المتظاهرين في الشوارع، وألحقت خسائر بشرية بالمئات.. إن ما يميز عام 2019 هو الطريقة التي حاولت بها الحكومات الديمقراطية والاستبدادية وتلك التي ما بينهما إخضاع الاضطرابات بالمفاوضات والتنازلات ووعود الإصلاح. إنها علامة تعلّمها قادتهم من ميدان تيانانمن والرئيس السوري بشار الأسد. إنهم لا يريدون أن يصبحوا مرادفين للجزارين. ربما أنقذ بعضها من الإطاحة. وهذا يخلق احتمال أن تؤدي انتفاضات 2019 في نهاية المطاف إلى تغيير سياسي كبير.

ومن الأماكن التي يبدو أن هذا يحدث فيها هو تشيلي، التي كانت تعتبر منذ فترة طويلة أكثر دول أميركا اللاتينية نجاحاً من الناحية الاقتصادية وأكثرها استقراراً سياسياً.

لقد تحول الاحتجاج على أسعار المترو التي نظمها طلاب المدارس المتوسطة في تشرين الأول / أكتوبر الماضي إلى أعمال شغب أحرقت فيها محطات القطارات ومراكز التسوق، ثم إلى مسيرات جماعية قام بها مئات الآلاف من الناس.

انتقلت حكومة يمين الوسط برئاسة سيباستيان بينيرا، بدورها، من طلب نزول القوات العسكرية إلى الشوارع، وهو ما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 23 شخصاً، إلى إغراق المحتجين بتنازلات سياسية واقتصادية.

في الأسبوع الماضي، أعلنت الحكومة عن حزمة إنفاق بقيمة 5.5 مليار دولار تهدف إلى توفير 100.000 وظيفة جديدة. وقد اقترحت إعانة شهرية جديدة لـ1.3 مليون أسرة فقيرة، وحد أدنى مضمون للأجور وبرامج تأمين صحي جديدة.

ربما الأهم من ذلك، اتفقت الحكومة مع زعماء المعارضة على إجراء استفتاء في نيسان / أبريل المقبل حول ما إذا كان سيتم استبدال الدستور الذي وضع تحت حكم الديكتاتور السابق أوغوستو بينوشيه. قد تكون النتيجة تغييرات جذرية في البرامج التعليمية والاجتماعية التي كانت محور السخط في تشيلي لسنوات عدة.

ومن غير المؤكد أن التغيير الذي تم التوصل إليه بوساطة مماثلة يمكن أن يحدث في العراق ولبنان، لكنه يبدو ممكناً على الأقل بفضل مثابرة المحتجين. وزعم الكاتب أنه في كلا البلدين، حاولت القوات الموالية لإيران قمع التظاهرات بالقوة. في العراق، قُتل ما يصل إلى 400 شخص. لكن يبدو أن القمع قد فشل، مع تكثيف رد الفعل العنيف ضد السياسة الطائفية عموماً، والنفوذ الإيراني بشكل خاص. جاءت استقالة رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، والتي حاولت إيران إبقاءه في منصبه، بعد أيام قليلة من نهب القنصلية الإيرانية في مدينة النجف العراقية وحرقها.

يضغط بعض السياسيين العراقيين الآن لإجراء انتخابات جديدة، وفي كل من العراق ولبنان هناك جدل حول الإصلاحات الدستورية للحد من السياسة الطائفية. يشير تاريخ كلا البلدين إلى أنه من غير المرجح حدوث تغيير جذري في أي وقت قريب. لكن من المهم أن المعركة السياسية انتقلت من الشوارع إلى البرلمانات.

يجري الإصلاح الذي يتم بوساطة أو هو قيد التفاوض في العديد من البلدان الأخرى التي هزتها التمردات، بما في ذلك السودان وكولومبيا وجورجيا. ولكن قد تكون القضية الأكثر إثارة للاهتمام هي هونغ كونغ، التي كانت النموذج الأصلي للاحتجاجات لعام 2019. عندما اندلعت التظاهرات هناك لأول مرة في حزيران / يونيو 2019 بشأن قانون تسليم المجرمين، توقع معظم المحللين رداً لا هوادة فيه من الحكومات المحلية وفي بكين.

هذا ما حدث، فقط المتظاهرون رفضوا الخروج. تدريجياً، أعطى نظام الرئيس الصيني شي جين بينغ الأرضية، وسحب أولاً مشروع قانون تسليم المجرمين، ثم سمح بانتخابات محلية اجتاحتها المعارضة. على الرغم من تهديدات ميدان تيانانمين الجديد، بقيت القوات العسكرية في ثكناتها.

قد تُقمع حركة المعارضة على أيدي شرطة مكافحة الشغب ونتيجة الاعتقالات الجماعية في الأشهر المقبلة. ولكن إذا نجت، وإذا استمر إحجام الرئيس شي الواضح عن استخدام القوات لسحقها، فإن البديل الوحيد للنظام قد يكون المزيد من التنازلات – ربما ليست الديمقراطية الكاملة التي يطالب بها سكان هونغ كونغ، ولكن شيئاً أقرب إليها. سيكون ذلك متفقاً مع النتائج التي نشهدها منذ عام 2019: ليست ثورات، ولكنه تغيير مُدار.

المصدر : واشنطن بوست – عن الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

منظمة الصحة: من السابق لأوانه إعلان فيروس كورونا حالة طوارئ عالمية

(رويترز) – قالت منظمة الصحة العالمية يوم الخميس إن من السابق لأوانه ”إلى حد ما“ …

حول قرب نشر تفاصيلها.. “حماس” تتوعد بإفشال “صفقة القرن”

توعدت حركة “حماس”، بإفشال “صفقة القرن” الأمريكية، مشددةً على أن “أي صفقة أو مشروع ينتقص …

روسيا: الجيش السوري يتكبد خسائر ويتراجع بعد هجوم في إدلب

(رويترز) – ذكرت وسائل إعلام رسمية سورية أن مسلحين شنوا هجوما كبيرا على القوات الحكومية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.