الرئيسية / ترجمات / “نيوزويك” تحذر: إذا سقطت إيران، سيصعد داعش مجدداً

“نيوزويك” تحذر: إذا سقطت إيران، سيصعد داعش مجدداً

Spread the love

ترجمة: د.هيثم مزاحم/

من المرجح أن يكون لسقوط إيران آثار جانبية مدمرة أكثر، وهذا سيمنح داعش والقوات المتطرفة الأخرى مساحة جديدة للعمل.

رأت مجلة “نيوزويك” الأميركية أنه مع تزايد الفوضى في إيران وسط احتجاجات واسعة النطاق، تتصاعد المخاوف من أن سقوط الجمهورية الإسلامية الشيعية الثورية في إيران يمكن أن يؤدي إلى كارثة في المنطقة وظهور عدو أكبر للولايات المتحدة هو تنظيم “داعش”.

وقالت المجلة إن الاحتجاجات العنيفة الناجمة عن خفض الدعم عن الوقود لا تزال تندلع في جميع أنحاء إيران، مما زاد من حدة القمع القوي للمتظاهرين من الحكومة. وأدت الاضطرابات، إلى جانب العقوبات الأميركية المشددة والحملات المكلفة في جميع أنحاء الشرق الأوسط، إلى إثارة غضب أولئك الذين يقاتلون من أجل تغيير النظام من داخل البلاد، مما أتاح الفرصة لأعداء إيران في الداخل والخارج للاستفادة من هذا الخلاف والضعف.

وقال عباس أصلاني ، باحث زائر في مركز الدراسات الاستراتيجية في الشرق الأوسط ومقره إسطنبول لـ”نيوزويك”: “هناك مجموعات مختلفة معادية للحكومة الإيرانية، بما في ذلك داعش والانفصاليون أو غيرها، وستستفيد من أي اضطرابات في البلاد”. وأضاف “يمكنهم إيجاد طريقة في هذا الموقف لإحداث مزيد من الضرر للبلاد. لن يقتصر هذا على المجموعات، ولكن أيضاً ستستغل بعض الدول الأجنبية داخل المنطقة وخارجها الفرصة لإضعاف النظام أو تغييره في إيران وجلب عدم الاستقرار إلى البلاد”.

ورأت المجلة الأميركية أن إيران بقيت صامدة في وجه خصومها الأجانب والمحليين، ويتوقع القليلون الزوال الكامل للحكومة. لكن حتى أولئك داخل وخارج إيران الذين يدعمون المسيرات التي تستمر ليلاً ونهاراً ضد رجال الدين الذين يديرون البلاد يخشون من أن الفوضى وحدها يمكن أن تعزز الظروف لنمو “داعش”.

وقال أصلاني لنيوزويك: “أي انهيار أو إضعاف دولة في المنطقة من المرجح أن يؤدي إلى مزيد من عدم الاستقرار في المنطقة. هذا مصدر قلق حتى للمعارضين في إيران، حتى أنهم غير متأكدين في حالة انهيار النظام الحالي في البلد من الذي سيحل محله وكيف سيكون الوضع”.

وأضافت “نيوزيويك” أنه بالنسبة لإيران، كانت المعركة ضد “داعش” دائماً وجودية. وكما بدأ البنتاغون في تنسيق مشاركته في حزيران / يونيو 2014، بدأت إيران في حشد الميليشيات التي يغلب على سكانها الشيعة في كل من العراق وسوريا للرد على المكاسب السريعة التي حققها المتمردون “الجهاديون السنة” الذين قاموا بذبح أولئك الذين يُعتبر أنهم خارج نطاقهم أيديولوجيتهم فائقة التشدد.

وقال رودجر شاناهان، وهو زميل باحث في برنامج غرب آسيا التابع لمعهد لوي ومدير سابق لمركز دراسات الحرب البرية في الجيش الأسترالي، قال لمجلة نيوزويك:

“ثبت أن هذا أمر حيوي في قلب المد ضد الجهاديين، الذين هُزموا إلى حد كبير في السنوات الأخيرة. لقد كان لإيران دور حاسم في تقديم الدعم اللوجستي والاستشاري للقوات شبه العسكرية العراقية التي حاربت داعش في العراق، خاصة خلال الأيام الأولى للحملة”.

أما بالنسبة لسوريا، حيث انتشر داعش وسط حرب أهلية متواصلة، قال شاناهان إن دعم إيران للرئيس بشار الأسد “عنى أيضاً أنها ساهم في الحملة ضد داعش، رغم أنه من الإنصاف القول إن هذا لم يكن بأي حال من الأحوال هدف دعمهم للأسد وكان استهداف داعش متقطعاً في أحسن الأحوال “.

وقالت “نيوزويك” إنه في قتال “داعش” في الخارج، تمكنت إيران من المساعدة في تفكيك الجهاديين وتوسيع شبكة دعم “الجمهورية الإسلامية” للقوات الشريكة المعادية لـ”إسرائيل” والسعودية والولايات المتحدة. وقد أثبت إنشاء ما يسمى محور المقاومة هذا انتصاراً استراتيجياً كبيراً، لكنه جاء بسعر عالٍ.

فقد كلفت هذه الحملات رأس المال الإيراني، البشري والمالي، وفرضت عقوبات أميركية صارمة على وصول طهران إلى عائداتها المتاحة. ورغم أنه يُعتقد أن الحكومة الإيرانية لا تزال لديها إمكانية الوصول إلى ثروة كبيرة لإدارة عملياتها، إلا أن الآثار المزدوجة المتمثلة في الحصار التجاري الذي تفرضه الولايات المتحدة وسوء الإدارة الداخلية جعلتا الحياة أكثر صعوبة بالنسبة للإيرانيين العاديين غير القادرين على الاستفادة من الإصلاحات الاقتصادية التي وعد بها الرئيس حسن روحاني.

وتنقل المجلة عن أريان طباطبائي، وهي عالمة سياسية مشاركة في مؤسسة راند وكبيرة الباحثين المشاركين في كلية الشؤون الدولية والعامة في جامعة كولومبيا، قولها إن هذه المجموعات المتمردة هي “أكبر تهديد من غير الدول لإيران اليوم”. فأكثر المناطق الحدودية اضطراباً هي سيستان – بلوشستان، وخوزستان وكردستان. ويشعر المراقبون بالقلق من أن أي تصعيد لحركات التمرد في هذه الأجزاء يمكن أن يدفع إيران نحو الصراع الطائفي الذي شوهد في سوريا. وأضافت “هذا جزء مما يردع الكثير من الإيرانيين عن الدفع الصريح من أجل انهيار النظام: دروس سوريا تلوح في الأفق”.

وقد شنت التمردات من قبل الميليشيات العربية الانفصالية والبلوشية والكردية لعقود من الزمن قبل ظهور تنظيمي داعش والقاعدة أو حتى قبل الثورة الإسلامية في إيران عام 1979 التي أطاحت بالشاه الموالي للغر ، الذي كان يتمتع لفترة طويلة بدعم وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه)، التي حافظت على حكمه. تمكنت “الجمهورية الإسلامية” من الحفاظ على هذه المجتمعات المضطربة في خطها، لكن الهجمات المميتة لا تزال قائمة، مثل تفجير حافلة في فبراير / شباط الماضي الذي أسفر عن مقتل ما يصل إلى 27 من أعضاء “حرس الثورة الإسلامية”.

وقد تم تبني هذه العملية من قبل “جيش العدل”، الذي استفاد مع زملائه من جماعة “أنصار الفرقان” الأصولية في فترات سابقة من الاضطرابات في محاولة لتقويض الحكومة الإيرانية. لقد سعى “داعش”، الذي اشتهر بقدرته على بناء الجسور عبر القارات، بنشاط إلى استغلال هذه الصراعات الوطنية كما يفعل في بلدان بعيدة مثل الفلبين.

ورأت طباطبائي أن وصول “داعش” داخل إيران لا يزال ضئيلاً إلى حد ما. وأوضحت، مع ذلك، أن “داعش ركز معظم جهوده في المناطق التي تضم عدداً كبيراً من الأقليات الكردية والعربية – لأن هؤلاء هم (على الأقل) السكان الذين تم إهمالهم تاريخياً، هذا إذا لم تقمعهم السلطة المركزية”.

وفي حين أن القضاء على قوات الخصوم وتوقع نفوذها في الخارج كانا بمثابة دافعين أساسيين لدخول طهران في الحرب ضد “داعش”، فقد كان ذلك يعطل أي صلة محتملة بين هذه الجماعة الجهادية المؤثرة والمعارضين الآخرين لإيران داخل الدولة نفسها. وقال شاناهان لـ”نيوزويك” إنه منذ البداية “كانت إيران قلقة من التهديد الذي يشكله تنظيم داعش على الأراضي الإيرانية، وإمكانية دعم التمردات المنخفضة المستوى بين الجماعات العربية والسنية البلوشية داخل إيران”.

وأضاف شاناهان: “لديهم دعم محدود داخل إيران لكنهم قد يسعون إلى استغلال تركيز الأجهزة الأمنية على الاحتجاجات للقيام ببعض الأعمال التكتيكية المحلية”، مشيراً إلى أن التظاهرات الحالية كانت “حول استياء الإيرانيين من النظام ككل، مع رفع دعم الوقود كحافز، ولا يتعلق الأمر بحقوق الأقليات”.

وعلى الرغم من النجاح المحدود في تسلله، تمكن “داعش” من ضرب قلب “الجمهورية الإسلامية الإيرانية” في حزيران / يونيو 2017 عندما قام العديد من المسلحين الأكراد الذين انضموا إلى الجماعة بهجمات مزدوجة على البرلمان الإيراني وضريح الراحل آية الله روح الله الخميني، مما أسفر عن مقتل 18 شخصاً. فقد أسفر هجوم في أيلول / سبتمبر الماضي على عرض لـ”حرس الثورة” في الأهواز في ذكرى إحياء ذكرى الحرب العراقية-الإيرانية – التي حاول خلالها صدام حسين كذلك تعزيز الانفصالية العربية في خوزستان – عن مقتل عشرين شخصاً، نصفهم من الجنود، وتبنى كل من “داعش” والانفصاليون العرب المسؤولية عنه.

ورداً على ذلك، أطلقت إيران صواريخ “ذو الفقار” التي طارت مئات الأميال عبر العراق إلى محافظة دير الزور في شرق سوريا، وهي كانت معقلاً لـ”داعش” في ذلك الوقت حيث تمت مهاجمتها من قبل حملتين متنافستين بقيادة الحكومة السورية و”قوات سوريا الديمقراطية” ذات الأغلبية الكردية المدعومة من الولايات المتحدة. لم ينظر إلى الضربة غير المسبوقة كرسالة إلى “داعش” فحسب، بل كدليل على براعة الصواريخ الإيرانية الموجهة نحو خصومها الوطنيين الثلاثة الذين يأتون في أول القائمة.

وكثيراً ما ألقت إيران باللوم على الولايات المتحدة و”إسرائيل” والسعودية لإثارة الفتنة داخل البلاد في محاولة للإطاحة بحكومة يتهمونها بأنها تزعزع الاستقرار في المنطقة. لم يظهر أي دليل قاطع على مثل هذه المؤامرة فيما يتعلق بالتظاهرات الحالية، على الرغم من أن شخصيات بارزة في واشنطن – مثل مستشار الأمن القومي السابق جون بولتون، أحد صقور الحرب المتدينين – قد جنّد قوات المعارضة علناً مثل الانفصاليين العرب الأهوازيين ومنظمة “مجاهدي خلق” الإيرانية.

حتى عام 2012، كانت منظمة “مجاهدي خلق” منظمة إرهابية معينة من قبل الولايات المتحدة، وهو ما يمثل الخطوط الواضحة التي حددت منذ فترة طويلة سياسات واشنطن في الشرق الأوسط. في قتال داعش، شاركت الولايات المتحدة مع وحدات حماية الشعب (YPG) ، وهي مجموعة كردية سورية يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها مرتبطة بحزب العمال الكردستاني المحظور، وعلى الرغم من أن ترامب قد تبنى موقفاً متشدداً ضد إيران، فإن البنتاغون قد أُجبر على مواصلة التعاون غير المباشر على الأقل مع قوات “الحشد الشعبي” العراقية، وهي مظلة لميليشيات تضم “كتائب حزب الله” المحظورة، المدعومة من إيران، من بين مجموعات أخرى.

وقال الخبراء الثلاثة الذين قابلتهم “نيوزويك” إنهم يعتقدون أن انهيار الحكومة الإيرانية أمر غير مرجح في المستقبل القريب، على الرغم من “أقصى ضغط” التي قامت بها الولايات المتحدة ضدها. حتى بالنسبة لواشنطن، قد لا يكون هذا شيئاً ضرورياً: فقد علمت مراراً أن فقدان سيطرة حكومة العدو في كثير من الأحيان كانت له تداعيات بعيدة المدى في شكل تدفقات كبيرة للاجئين، وتشكيل أعداء جدد أكثر قوة، وتدخلات عسكرية مكلفة لمحاربتهم.

وختمت “نيوزويك” أن من المرجح أن تكون لسقوط إيران – وهي دولة يزيد عدد سكانها عن الدول الثلاث التي مزقتها الحرب مجتمعة – آثار جانبية مدمرة أكثر وسيمنح داعش والقوات السرية الأخرى مساحة جديدة للعمل.

ففي الوقت الحالي، يبدو أن تهديد تنظيم “داعش” تحت السيطرة. لكن تفاقم المشاكل الاقتصادية الناجمة عن القيود الأميركية والاقتتال السياسي بين المتشددين والمتطرفين في إيران سيشجع المجموعة المتشددة على السعي بنشاط لاستسلام إيران.

المصدر : نيوزويك _ عن الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

عارضة أزياء سابقة تتهم ترامب بالاعتداء عليها

Spread the loveكشفت عارضة أزياء وممثلة سابقة، الخميس، عن تعرضها لاعتداء جنسي من قبل الرئيس …

الهند ما بعد العام 2020

Spread the loveقراءة: د. هيثم مزاحم | “عندما يلهمك هدف عظيم أو مشروع استثنائي، فإن …

دحلان يرد على أميركا بشأن استبداله بعباس

Spread the loveعلق القيادي المنشق عن حركة فتح الوزير السابق محمد دحلان، على تصريحات السفير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.