الرئيسية / ترجمات / الغارديان” تنتقد حضور جونسون حفلة عميل سوفياتي سابق

الغارديان” تنتقد حضور جونسون حفلة عميل سوفياتي سابق

ترجمة: د. هيثم مزاحم/

كتبت صحيفة “الغارديان” البريطانية مقالة انتقتدت فيها علاقة رئيس الوزراء اليريطاني بوريس جونسون بعميل الاستخبارات السوفياتية السابق الثري ألكسندر ليبيديف.

وقالت الصحيفة إنه في اليوم الذي تلا فوزه الساحق في الانتخابات، حضر بوريس جونسون وصديقته كاري سيموندز حفلة عيد الميلاد في لندن استضافها عميل الاستخبارات السوفياتية السابق ألكسندر ليبيديف وابنه إيفغيني.

فخلال حملة الانتخابات، رفض جونسون بعناد نشر تقرير روسيا، الذي كتبته لجنة الاستخبارات والأمن في البرلمان السابق. فمحتوياته لم يتم كشفها بعد. ولكن من المفهوم أنه يدرس مدى تأثير موسكو على السياسة البريطانية – والطريقة التي أنشأت بها النخبة الروسية “لوبي” (مجموعة ضغط) قوياً في المملكة المتحدة من خلال الإنفاق الكبير والتواصل.

تصر عائلة ليبيديف على أنهم مجرد رواد أعمال وأصحاب وسائل إعلام. ومع ذلك، كان الحفل – الذي أقيم للاحتفال بعيد ميلاد ألكساندر الستين – دليلاً عملياً على مدى اتساع نطاق صلاتهم، والتي تمتد حتى “داونينع ستريت”، أي مقر رئيس الوزراء البريطاني.

كان جونسون واحداً من العديد من كبار السياسيين الذين حضروا الحفل، والذي أقيم في قصر عائلة ليبيديف الذي تبلغ قيمته 6 ملايين جنيه إسترليني ويطل على حديقة ريجنت. وكان من بين الضيوف ديفيد وسامانثا كاميرون وجورج أوسبورن، وهو الآن موظف لدى ليبيديف كمحرر لصحيفة “ذا إيفنينغ سناندارد”. وكان من حزب العمال اليساري، بيتر ماندلسون وتريسترام هانت أيضاً بين الحضور.

وشملت الدعوة آخرين لحضور حفل عيد الميلاد الغني بالفودكا والكافيار، ميك جاغر، والأميرة يوجيني، والممثلين مات سميث وروزاموند بايك، والعارضة ليلي كول. كما كان هناك ممثلان كوميديان خما إدي إيزارد وديفيد بادييل والفنان غرايسون بيري والنحات أنتوني غورملي. وكان في عداد الغائبين هذا العام عمدة لندن صادق خان.

وبقدر ما كانت القائمة كبيرة، كان وجود رئيس الوزراء المنتخب حديثاً – في الليلة التي تلت فوزه في الانتخابات – ملفتاً للنظر. لطالما كان جونسون من المشاهير والسياسيين – لكن بالنسبة للقائد الذي وعد بقيادة “حكومة الشعب”، فإن تسكعه مع هذه النخبة الحصرية كواحد من أفعاله العلنية الأولى بعد النصر قد يبدو غير منطقي قليلاً.

وتمت دعوة جيريمي كوربين، لكنه لم يحضر. وفي غياب زعيم حزب العمال، استأجر ليبيديف شخصية مقلدة لكوربين، اختلطت مع الضيوف. وكان هناك شبيه لجونسون، ربما تم توظيفه فقط في حالة عدم حضور رئيس الوزراء الحقيقي.

ويمكن تفسير قرار جونسون بتلبية دعوة ليبيديف كتحية سياسية. يمتلك ليبيديف صحيفة “ذا إيفيننغ سناندارد”. خلال الصيف، دعمت الصحيفة جونسون ليخلف تيريزا ماي. لقد دعمته مرة أخرى الشهر الماضي كأفضل مرشح لرئاسة الوزراء، وهو رأي يتعارض مع سكان لندن الذين يميلون إلى اليسار والذين لا يزالون يشكلون جمهورها المستهدف.

ولم يفسّر بعد ما يكمن وراء تردد رئيس الوزراء في نشر تقرير روسيا. وقد رفض اقتراح تدخل الكرملين في التصويت في استفتاء الاتحاد الأوروبي. ومع ذلك، وفي يوم حافل بالتاريخ، اختار جونسون الاحتفال مع ضابط استخبارات أجنبي برتبة عقيد، تخرج من معهد “الراية الحمراء” التابع لجهاز الاستخبارات السوفياتي (كي جي بي).

عندما كان جاسوساً شاباً، خدم ليبيديف مع المديرية الأولى للـ”كي جي بي”. خلال السنوات المتأخرة من عهد رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغريت تاتشر، عمل ليبيديف في السفارة السوفياتية في لندن، وليس بعيداً عن المكتب في شارع “كينسينغتون هاي ستريت” حيث تقع ليبيديف صحيفة “ذا إيفيننغ سناندارد” اليوم. في عام 2009 اشترى حصة أغلبية في صحيفة “ذا إيفيننغ سناندارد”.

هذا التاريخ المعقد لم يوقف جونسون عن قضاء الوقت مع عائلة ليبيديف. بصفته عمدة لندن، قام جونسون برحلات متكررة إلى قصر ليبيديف الفاخر في رونتي في إيطاليا، وإلى حفلات إفجيني في لندن في عام 2010.

قد كان واحداً من مجموعة من المشاهير والممثلين الذين توجهوا إلى الفيلا لقضاء عطلة نهاية الأسبوع الفخمة ، مع طاهٍ حائز على نجمة ميشلان. في بعض الأحيان ، أخذ جونسون زوجته مارينا ويلر، التي طلقها الآن. ولكن في نيسان / أبريل 2018، في ذروة الأزمة بشأن تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال، طار جونسون إلى بيروجيا بمفرده. وكان وزيراً للخارجية. في خطوة غير عادية للغاية، ترك تفاصيل الأمن الخاصة به. في صباح اليوم التالي، شوهد يصطف في طابور في المطار عائداً إلى منزله، وهو يبدو مجهداً.

ما هو الغرض من الرحلة؟ جونسون لن يقول. في أيلول / سبتمبر الماضي، أخبر ألكساندر ليبيديف صحيفة الغارديان أنه لم يكن في القصر. بعد ذلك بشهرين، وتحدث في إطلاق موسكو لمذكراته، “مطاردة المصرفي”، قال ليبيديف إنه ذهب إلى الفيلا. وقال إنه لم يقابل جونسون هناك، بل كان يدعو بدلاً من ذلك اتصل به لتمني لإبنه عيد ميلاد سعيد.

يصور الضيوف إفجيني على أنه شخصية محتاجة بل وحيدة، وصاحب شغوف، وأسعد في منزله الإيطالي، بعيدًا عن أعباء كونه مالك وسائل إعلام. إنهم يشيرون إلى أنه لا يتدخل في السياسة بحد ذاته. لكنهم يضيفون أنه يتمتع بالجانب السطحي من الاختلاط بأفراد أقوياء.

سواء في لندن أو رونتي، تجمع حفلات ليبيديف مجموعتين نادراً ما تختلطان: المشاهير والسياسيون. واحدة براقة، والأخرى ليست كثيراً. كلاهما فضوليان حول بعضهما البعض. يفسر الانجذاب المتبادل جزئياً سبب قبول العديد من الأفراد البارزين لدعوات ليبيديف.

لكن آخرين يقولون أن هناك ما هو أكثر. أحد المشاهير الذين حضروا حفلات ليبيديف في الماضي يتراجعون الآن، قائلين “كل هذه الحفلات تبدو كغطاء للاجتماعات” حيث يمكن للناس التواصل بشكل سري مع السياسيين تحت ستار الحفل.

يقول أحد المشاهير الذين حضروا هذه الحفلات: “إيفغيني يرسل السيارات ويسفر الناس على متن طائرات خاصة، فهو يجعل الناس يشعرون بأهمينهم، ويقدم لهم دائماً أطناناً من الكافيار الذي يحبه الناس”. ويضيف: “عادة ما يكون هناك مصور يضمن أن يحصل الحاضرون على القليل من الصحافة”.

من الذين يحضرون بشكل منتظم حفلات ليبيديف الممثلان إيان ماكيلين وكيرا نايتلي وجوان كولينز ورالف فينيس. تلقى أحد المشاهير من غير الممثلين – الذي رفض الكشف عن اسمه – دعوة من اللون الأزرق. عندما صعد على متن طائرة إيفجيني وجد أنه والضيوف الآخرون لديهم شيء واحد مشترك: كانوا جميعاً مشهورين”.

في روسيا، يصور ألكساندر ليبيديف نفسه على أنه شبه معارض وضحية للاضطهاد الرسمي. لقد تمت مداهمة مصرفه، وقد دعم الصحيفة المستقلة “نوفايا غازيتا”.

في الواقع، إنه على علاقة دافئة مع الكرملين. في عام 2014، دعم علانية ضم فلاديمير بوتين لشبه جزيرة القرم، حيث يمتلك ليبيديف مجمعاً فندقياً في منتجع ألوشتا الساحلي. في عام 2017، نظم ندوة إعلامية هناك. لقد تم الترتيب – كما قال للتلفزيون الحكومي الروسي – لتصحيح الانطباع الخاطئ عن شبه جزيرة القرم الذي طرحته وسائل إعلام غربية “متحيزة”.

شارك ليبيديف حلقة في المؤتمر مع ماريا زاخاروفا، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية. كانت ضيفة في إطلاق كتابه الأخير في موسكو. زاخاروفا هي أحد الأسس المتشددة لسياسة الكرملين. وفي العام الماضي، أنكرت تورط روسي في تسميم سيرغي سكريبال في سالزبوري، واقترحت أن وكالات التجسس البريطانية اختطفته.

يقول ليبيديف إن اقتحامه لوسائل الإعلام البريطانية هو أمر شخصي ولا علاقة له بالأجندة العالمية الأكثر ظلمة لموسكو. ومهما كانت دوافعه للجمع بينهما، فإن مجموعتهم المتنوعة بشكل ملحوظ من الأصدقاء – من رئيس الوزراء البريطاني إلى كبار المسؤولين في إدارة بوتين – تضيف إلى بيئة يمكن فيها للثرثرة والذكاء والمعلومات أن تتدفق بحرية.

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

مجلس الدفاع الأعلى في لبنان يوصي بتمديد الإغلاق العام

أوصى مجلس الدفاع الأعلى في لبنان الحكومة يوم الخميس بتمديد الإغلاق العام للبلاد

تلفزيون: الرئيس العراقي يكلف رئيس المخابرات مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة

ذكر التلفزيون الرسمي العراقي أن الرئيس برهم صالح كلف رئيس المخابرات مصطفى الكاظمي يوم الخميس بتشكيل الحكومة

مسؤولة أمريكية تحذر من موجة ثانية من عدوى كورونا في حالة تخفيف الإجراءات

قلص معهد متخصص في الأبحاث الصحية بجامعة واشنطن توقعاته لإجمالي عدد الوفيات في الولايات المتحدة بنحو 26 في المئة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *