الغارديان: تدفق المرتزقة السودانيين إلى ليبيا يثير مخاوف من حرب طويلة

Spread the love

كشفت صحيفة “الغارديان” البريطانية أن موجة جديدة من المرتزقة السودانيين يقاتلون في ليبيا، مما يعمق المخاوف من أن الصراع في الدولة الواقعة في شمال إفريقيا قد تحول إلى حرب دولية مستعصية يمكن أن تزعزع استقرار الكثير من المنطقة.

وأخبر قادة مجموعتين مختلفتين من المقاتلين السودانيين العاملين في ليبيا صحيفة الغارديان أنهم استقبلوا مئات المجندين الجدد في الأشهر الأخيرة. كانت المجموعتان تقاتلان مع “الجيش الوطني الليبي” بقيادة اللواء خليفة حفتر ضد الحكومة المعترف بها دولياً في طرابلس.

وقال أحد القادة المتمركزين في جنوب ليبيا: “يأتي الكثير من الشباب … حتى أننا لا نملك القدرة على استيعاب هذه الأعداد الكبيرة”.

وقال القادة إن هناك ما لا يقل عن 3000 مرتزقة سوداني يقاتلون الآن في ليبيا، أي أكثر بكثير من معظم التقديرات السابقة.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، قالت الأمم المتحدة إن تدخل المقاتلين من السودان في ليبيا كان تهديداً مباشراً لأمن البلد الذي مزقته الحرب. وقالت لجنة خبراء تابعة للأمم المتحدة في تقرير من 376 صفحة إلى مجلس الأمن إن وجود السودانيين أصبح أكثر وضوحاً في عام 2019 وقد يؤدي إلى مزيد من عدم الاستقرار.

وشن حفتر هجوماً عسكرياً مفاجئاً في نيسان / أبريل الماضي بهدف الاستيلاء على طرابلس، لكن الهجوم توقف تاركاً الجانبين يحفران ويقصفان أحدهما الآخر على طول المناطق الجنوبية للمدينة بأسلحة متطورة بشكل متزايد. وفي وقت سابق من هذا الشهر، قال حفتر (76 عاماً) إن قواته تستعد لـ “معركة حاسمة” للسيطرة الكاملة على المدينة.

وبينما يتمتع “الجيش الوطني الليبي” بقيادة حفتر والحكومة الشرقية بدعم من فرنسا وروسيا والأردن والإمارات العربية المتحدة ودول عربية رئيسية أخرى، فإن الحكومة التي تتخذ من طرابلس مقراً لها مدعومة من إيطاليا وتركيا وقطر.

وقال التقرير الأخير: “الأردن وتركيا والإمارات العربية المتحدة توفر أسلحة بشكل روتيني وأحياناً صارخ، مع بذل القليل من الجهد لإخفاء المصدر” في انتهاك لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة. لكن “ليس لدى أي من الطرفين القدرة العسكرية على تحديد النتيجة بفعالية لصالحها”.

كما تم تعزيز قوات حفتر بمرتزقة روس في الأشهر الأخيرة.

وقاتلت بعض أكبر المجموعات السودانية المتمركزة في ليبيا ذات يوم في دارفور، المنطقة الغربية المضطربة من السودان، في سلسلة من التمردات ضد الميليشيات والقوات التي أرسلها النظام القمعي في الخرطوم.

وقال قادة المرتزقة السودانيين إن الموجة الجديدة من المجندين تضمنت العديد ممن قاتلوا ضد حكم عمر البشير ، الذي أطيح به في نيسان / أبريل عندما سحب الجيش السوداني دعمه بعد أشهر من الاحتجاجات الشعبية.

وقال أحدهم إن كثيرين تم تجنيدهم في دارفور في الأشهر الأخيرة بينما سافر آخرون من هناك إلى ليبيا للتجنيد.

وقال جميع القادة الذين تمت مقابلتهم إنهم يأملون في العودة إلى السودان للقتال ضد الحكومة الانتقالية الحالية، التي أقيمت بعد سقوط البشير. وأضاف: “أعلم أننا مرتزقة ولا نقاتل بشرف وكرامة … لكن هذا مؤقت، سنعود إلى الوطن بعد الانتهاء من مهمتنا هنا”.

وقال قائد آخر إن القتال كمرتزقة في ليبيا هو الطريقة الوحيدة للحصول على الموارد اللازمة لمحاربة الدولة السودانية في المستقبل. وأوضح أنه لم يكن يتوقع إبعاد البشير، لكن على الرغم من أن سقوط الديكتاتور المخضرم قد “غيّر المعادلة السياسية” في السودان، فإن الحكومة الانتقالية الجديدة في الخرطوم لم تكن مختلفة عن النظام السابق. وقال: “لا نعتقد أن عمر البشير قد رحل. نحن الآن في ليبيا … لكن هناك معارك أخرى تنتظرنا في السودان”.

وقال مرتزق سوداني آخر رفيع المستوى متمركز بالقرب من طرابلس لصحيفة الغارديان إنهم “ليس لديهم جدول زمني” لمغادرة ليبيا ولكنها إقامة مؤقتة. وقال: “نحن موجودون هناك فقط للحصول على قاعدة آمنة وللحصول على الأسلحة واللوجستيات العسكرية الأخرى للعودة إلى السودان”.

وقال جليل هرشاوي، خبير بشؤون ليبيا في معهد كلينجيندال في لاهاي، إن التدفق الجديد للمجندين يمكن أن يكون عاملاً مهماً لزعزعة الاستقرار على المدى الطويل. وأضاف: “الشباب يأتون لكسب المال. قد يستغرق النزاع عاماً أو عامين أو أكثر، ولكن في النهاية سوف يهدأ. في مرحلة ما سيبدأون في العودة إلى ديارهم [السودان]”.

وقالت الصحيفة إن هناك ادعاءات بأنه تم نشر فرقة كبيرة من المقاتلين السودانيين من “قوات الدعم السريع شبه العسكرية” في ليبيا بناء على طلب حفتر.

وقال أحدث تقرير للأمم المتحدة إن ألف جندي سوداني من “قوات الدعم السريع”، الذين اتهموا بارتكاب فظائع كبيرة في وقت سابق من هذا العام وفي دارفور، تم نشرهم في ليبيا في 25 تموز / يوليو 2019 بواسطة محمد حمدان دجالو، أحد أمراء الحرب الذين تحول إلى مسؤول كبير يُعرف أيضًا باسم حميدتي Hemedti. ويشارك المرتزقة السودانيون أيضاً في عمليات التهريب وغيرها.

وقال أحد القادة إنه ساعد في تهريب المهاجرين على أمل السفر إلى أوروبا عبر الحدود بين السودان وليبيا والصحراء المعادية. وقال: “أنت تعلم أنه عندما لا يكون لدى المسلحين أي شيء، فعليهم العمل، لذلك يقومون أحياناً بتهريب الناس”.

وقال تيم إيتون الخبير بالشأن الليبي في معهد “تشاتام هاوس” في لندن إن من المعروف أن المرتزقة يبتزون الأموال من المهربين والمهاجرين. وقال “هذا يعني عادة رفع الضرائب إما بتسهيل مرورهم أو إعاقتهم”.

وقال أحد القادة السودانيين إن قواته لعبت دوراً مهماً في “تحرير” حقول النفط التي استولت عليها قوات حفتر.

هذا الادعاء تؤكده تقارير سابقة صادرة عن لجنة خبراء الأمم المتحدة التي قالت إن المرتزقة السودانيين ساعدوا قوات حفتر في تأمين “الهلال النفطي” الاستراتيجي للبلاد.

وقال القائد السوداني لصحيفة الغارديان: “من دون مساعدتنا، لم يكونوا قادرين على تحريرها، ساهمنا في 50٪ من العمل العسكري هناك”.

المصدر: الميادين نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.