الرئيسية / ترجمات / في بلاد ترامب: الفقر والعوز يصيبان المزارعين

في بلاد ترامب: الفقر والعوز يصيبان المزارعين

ترجمة: د.هيثم مزاحم/

عندما أخذت آن وزوجها أندي مزرعة الألبان التي تبلغ مساحتها 305 فدانات في عام 2013، كانا يعيشان حياة طيبة. لكن سنوات انخفاض أسعار الحليب، نتيجة الحروب التجارية للرئيس ترامب، أغرقت الزوجين بنحو 200000 دولار من الديون.

نشرت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية تحقيقاً مطولاً حول تأثير الحرب التجارية التي يشنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب على الصين والاتحاد الأوروبي ودول أخرى، حيث كان لها تأثير على صادرات الحليب الأميركية وبالتالي تراجع عائدات مزارعي الحليب والألبان الأميركيين. تروي الصحيفة في تحقيقها قصة عائلة تملك مزرعة أبقار في بلدة بركشاير في ولاية نيويورك، لكنها أصيبت بخسائر مالية كبيرة وغرقت في ديون هائلة جعلتها في عوز كبير. والآتي ترجمة بتصرف للتحقيق خاصة بالميادين نت:

استغرقت السيدة آن لي ساعات لإعداد قائمة البقالة التي ستشتريها، وهو تمرين في جهدها اليائس المتزايد لإطعام أسرتها المكونة من سبعة أفراد.

تساءلت آن، وهي تجلس على طاولة مطبخها تحمل قلماً ومفكرة: “حساء الدجاج المعكرونة؟” “لا، سأصنع الدجاج والبسكويت. هذا أكثر ملاءمة”.

في هذه الأيام، لا تملك آن سوى حوالي 175 دولاراً شهرياً لتنفقها على الطعام، ما عدا البيض والحليب واللحوم التي تنتجها مزرعة الألبان التي تملكها عائلتها. لقد أصبح هذا طقسها الشهري، حيث تمر بالعديد من المسودات لإنشاء خطة للوجبات في متناول الجميع تمنع زوجها وأطفالها الخمسة من الجوع.

إنها تعرف الأسعار في متجر البقالة ذي الخصم عن ظهر قلب. الطماطم المكسرة للفلفل الحار: 1 دولار، حصص البطاطا المشوي: 1.69 دولار للكيس.

وقالت “أتمنى أن أصنع لازانيا، لكنها غالية الثمن”. الجبن ثمنه 2.49 دولار لنحو نصف رطل (453 غراماً). الخضروات الطازجة غالية الثمن أيضاً، باستثناء الأكياس الرخيصة من البصل والبطاطا. حتى “الفاكهة” كان ثمة علامة استفهام وضعتها آن عليها.

عندما أخذت آن وزوجها أندي مزرعة الألبان التي تبلغ مساحتها 305 فدانات في عام 2013، كانا يعيشان حياة طيبة. لكن سنوات انخفاض أسعار الحليب، التي تعقدها الحروب التجارية للرئيس الأميركي دونالد ترامب، أغرقت الزوجين بنحو 200000 دولار من الديون.

يكافح المزارعون في جميع أنحاء البلاد لدفع تكاليف الأساسيات مثل البقالة والكهرباء مع ارتفاع حالات إفلاس المزارع والديون الزراعية التي تصل إلى مستوى قياسي. ارتفعت الدعوات من المزارعين المتأثرين بالأزمة المالية إلى مسؤولي الدولة بنسبة 57 في المئة منذ عام 2015.

وقالت آن: “من المفترض أن نُطعم العالم، ولا يمكننا حتى وضع الطعام على طاولتنا”.

كان لديها أقل فأقل من المال للبقالة كل شهر، حتى جاء يوم في شهر تشرين الأول / أكتوبر الماضي عندما كان لم يكن هناك بالكاد أي طعام في المنزل، وبدأت في التحقيق في الخيارات التي لم تكن قد نظرت فيها من قبل، مثل قسائم إعانات الطعام وأماكن تقديم الطعام المجاني للمحتاجين.

وأخبرت زوجها: “هذا هو العوز”.

وبينما كانت تعمل على قائمة البقالة، تجولت بناتها الثلاث، اللائي تتراوح أعمارهن بين 9 و13 عاماً، لتناول الغداء. كان هناك بقايا الديك الرومي من وجبة عيد الشكر حيث أن شقيقات آن جلبن معظم الطعام. وقامت الفتيات بخدمة أنفسهن في تناول الطعام.

قالت الكبرى، بايج، 13 عاماً، التي تعد العشاء للعائلة في بعض الليالي: “أمي، أحتاج إلى قرنبيط وفلفل للحساء”.

ردت الأم آن، 40 عاماً: “هذه أمنية كبيرة، حسناً؟، دعينا نرى ما يمكن أن يحدث”.

فجأة، نظرت إلى قائمة البقالة وعبست. سألت إبنتها بروك، 9 سنوات، “هل هذه شطيرتك الثانية؟” كانت تفكر في رغيف الخبز الوحيد في المنزل – بزوجها وابنها البالغ من العمر 15 عاماً، جيسون، اللذين لم يأتيا بعد من الحظيرة، ويحتاجان إلى الغداء أيضاً.

خطة إنقاذ

كانت هذه هي الذكرى السنوية الثامنة عشر لزواج آن وأندي، وبين الأعمال المنزلية وقوائم الشراء وتساقط الثلوج، أرادت آن بعض الوقت بمفردها مع زوجها، حتى لو كان ذلك يعني التسلق إلى سيارته الصغيرة من طراز فورد المكسور وركوبها إلى المدينة للحصول على الوقود من أجل الجرار. في شهر العسل، بنى الحبيبان اللذان التقيا في الكلية سريراً خلف شاحنة أندي وتوجها عبر الولايات المتحدة. لن يكون هناك شيء من هذا القبيل أو حتى خروج لليلة واحدة هذا العام، فهذا يتطلب مالاً نقدياً، كما تقول إبنتهما برينا، البالغة من العمر 11 عاماً.

احتج آندي في البداية على آن أن لديها الكثير لتفعله في المنزل، وبينما يسيرون على طول الطريق الجليدي، وبعد ما يقرب من عقدين معاً، ما زال الزوج يسرق القبلات حتى يصرخ الأطفال به: “احصل على غرفة!”.

لقد تحدثوا لفترة من الوقت عن متجر الجزارة المخصص الذي يبنونه على ممتلكاتهم ويأملون أن تجعل الأمور في يوم من الأيام أسهل من الناحية المالية. لكن أندي كان هادئاً عندما قاد بجانب مزرعة ألبان فارغة، حيث رحلت الحيوانات، وانهارت الحظيرة وأضحت معطلة منذ الأزمة الزراعية الأخيرة في ثمانينات القرن العشرين. وقال أندي “لا أريد أن ينتهي بي الأمر هكذا”.

إن الانخفاض في صناعة الألبان، مدفوعاً بالإفراط في الإنتاج العالمي وانخفاض استهلاك الحليب السائل الأميركي، ضرب المناطق الريفية في نيويورك بشدة، حيث فقدت الولاية أكثر من 1100 مزرعة ألبان منذ عام 2012، وفقاً للإحصاءات الفيدرالية. ثم، في العام الماضي، جاءت التعريفات الانتقامية من المكسيك والصين على منتجات الألبان الأميركية بعد التعريفات التي فرضها ترامب على الصلب والألومنيوم المستورد منهما، وهي ضربة بلغت 125 مليون دولار لمزارعي الألبان في نيويورك، وفقاً لتقديرات إحدى الولايات.
وتقول آن إن نحو نصف دزينة مزارع أغلقت أبوابها بالقرب من ليز، والمزارع المتبقية في حال سيئة، على الرغم من أن المزارعين الذين يعتمدون على أنفسهم لا يناقشون مشكلاتهم بشكل مفتوح.
تقوم آن بالتعامل مع الموارد المالية للمزرعة، مع إعطاء الأولوية القصوى لإبقاء الأبقار المكونة من 65 بقرة حلوب – رزق العائلة – على تغذية جيدة. لقد توقفت عن الرد على الهاتف الثابت لأنه دائماً ما يكون عليها دفع الاتصال. كما تهدد شركة الكهرباء بإيقاف خدمتها.

ويعني انخفاض أسعار الحليب انخفاضاً تدريجياً لما كان ذات يوم نمطاً للطبقة المتوسطة بالنسبة لعائلة “لي” وميزانية الغذاء التي ذهبت معها. أولاً، تخلوا عن البيتزا المشتراة عبر خدمة التوصيل. ثم تخلوا عن عضوية نادي سام، ثم عن محلات البقالة العادية، ثم عن التقاط التفاح والتوت في المزارع القريبة في فصل الصيف.

الآن آندي (39 عاماً) يفتقد كعك “ليتل ديبي” للوجبات الخفيفة التي اعتادت آن تناولها على الغداء. برينا وبروك تفتقدان السلطة. خرج جيسون، وهو طالب في الصف التاسع، وأطلق النار على غزالين آخرين حتى يكون للعائلة المزيد من لحم الغزال هذا الشتاء. وبعد ذلك، هناك بايج، نادراً ما تكون صاحبة الشكوى، التي نالت قائمة الشرف من الصف الثامن للمرة الأولى مؤخراً عن طريق ضبط التوتر في المنزل وأداء واجباتها المدرسية في قاعة الدراسة. لاحظت آن أن بايج لا تأكل نصف ما اعتادت أن تأكله، لكنها لم تسأل ابنتها عنه. فبعض الأمور شخصية.

حصلت عائلة لي على 4100 دولار من أموال الإنقاذ الفيدرالية هذا العام، وهي جزء من حزمة مساعدات تجارية بقيمة 28 مليار دولار تزعها إدارة ترامب للمزارعين الذين لحقهم الضرر، والتي تم انتقادها لأنها أفادت عمليات كبيرة على حساب المزارع العائلية. وجدت دراسة أجرتها مجموعة العمل البيئي غير الربحية أن 60 في المائة من الأموال التي تدفقت إلى ولاية نيويورك ذهب منها 10 في المائة فقط من المزارعين.

قالت آن إن العائلة ممتنة لما تلقوه، لكن ذلك لا يكفي لإحداث فرق عندما يكون شيك الحليب قد انخفض عن 4000 دولار شهرياً.

في هذا الجزء من ولاية نيويورك – الأكبر سناً والأكثر بياضاً والأكثر فقراً من أجزاء أخرى من البلاد – اختار الناخبون دونالد ترامب بنسب مئوية حاسمة خلال السباق الرئاسي لعام 2016، من بينهم عائلة لي. مثل العديد من المزارعين، فإنهم يعتقدون أن ضرائبهم مرتفعة للغاية، وأن الجداول والخيارات التي يخضعون لها مفرطة في التنظيم، وأن ترامب لا يزال يعمل لمصالحهم.

وقالت آن: “لقد كانت لدينا تجارة غير عادلة لسنوات وسنوات. كان على أحدهم إصلاحه، وهو يحاول إصلاحه”.

وقال أندي: “أعرف أن الكثير من الناس لا يحبون ذلك، لكن، كما تعلمون، يجب أن يحدث هذا من أجل جعل المنتجات الأميركية أكثر قدرة على المنافسة. سوف يحصل ضرر لفترة من الوقت”.

حاولت آن المساعدة من خلال الحصول على العديد من الوظائف بدوام جزئي – مساعدة مسح زراعي، مساعدة مدرس ومعلمة بديلة، ومديرة مساعدة لمحلات بيع الخمور، وكان من الصعب على آندي قبول ذلك. وقال “من المفترض أن أكون المزود الرئيسي في المنزل. الآن لا أستطيع فعل ذلك، يجب على زوجتي فعل ذلك؟ هذا يعني أنني لا أقوم بعمل جيد بما فيه الكفاية”.

لقد أصيب أندي بالإحباط مؤخراً – ومن المؤكد أنه فشل في المزرعة التي كانت في الأسرة منذ عام 1952 – بحيث لم تستطع آن أن تحضر نفسها لتخبره بما ستفعله. طلبت بهدوء الحصول على سلة عيد الميلاد من مركز المجتمع المحلي وتعلمت عن مخزن متنقل لتقديم الطعام المجاني في بلدة قريبة حيث لن يعرف أحد بالأمر. الآن كانت ستقدم طلباً للحصول على قسائم الطعام المجانية.

ذهبت آن إلى هناك لوضع اللمسات الأخيرة على طلبها لبرنامج مساعدة التغذية التكميلية (SNAP) ، المعروف سابقاً باسم قسائم الطعام، واعتقدت أنه سيكون هناك أخصائي اجتماعي مفيد على الجانب الآخر من الباب. بدلاً من ذلك، عثرت على كشك للوثائق وكاتب يدعى. كانت غرفة الانتظار مزدحمة بالعائلات والأشخاص الذين يسعلون، والأطفال يبكون.

سألت آن الموظف إن كانت تحتاج إلى تقديم الإقرار الضريبي الفيدرالي أو الإقرار الضريبي الخاص بها أو ماذا؟. وقامت آن بتقديم صورة عن رواتبها من وظائفها المختلفة، والتي كسبت العام الماضي 5،330 دولاراً. ثم صورة للجدول الضريبي الذي أظهر صافي دخل المزرعة – 12،979 دولار.

وقالت: “هل هناك أي شيء يمكنني القيام به اليوم لمعرفة ما إذا كنت حصلت على الموافقة؟”

أجاب الموظف إنهم سيعودون إليها في غضون 24 إلى 48 ساعة. أو بحلول يوم الاثنين، قال شخص آخر في وقت لاحق عندما اتصلت للتحقق. أو في غضون ثلاثة أسابيع، سيتم إخطارها عبر البريد، قال شخص ثالث.

كانت آن تشك في ما إذا كانت ستتم الموافقة عى طلبها. تشير تقديرات أجراها مركز أولويات الميزانية والسياسة العامة الأميركي إلى أن ما يقدر بنحو 197،000 مزارع وعامل زراعي وصياد وعمال حراجة يستخدمون برنامج مساعدة التغذية التكميلية (SNAP). لكن المزارعين يقولون إنهم في بعض الأحيان يجدون صعوبة في التأهل بسبب القواعد المعقدة التي تحكم دخل العمل الحر. ولدى إدارة ترامب خطط طويلة الأجل لتشديد أهلية البرنامج للكثيرين.

لكن آن كانت تأمل في الحصول على فوائد البرنامج قبل عيد الميلاد، والتي قد توفر القليل من المال الإضافي للحصول على هدايا بسيطة للأطفال، مثل القفازات أو لعبة الديناصورات لأصغرهم، ليفي، 6 سنوات. الآن لا يبدو أن ذلك سيحدث. قالت بغضب: “هذا مقرف”.

عادت إلى الشارع في أقل من 20 دقيقة، أسرع بكثير مما كان متوقعاً، وتأسفت لدفع دولار بدل موقف سيارة لمدة ساعتين. قالت وهي تركب سيارتها: “قبل ذلك، كنا نتمتع بالخصوصية الشديدة. الآن أشعر أن الجميع يمكنهم رؤية حياتنا بأكملها”.

هذا هو العوز

هناك هبة شهرية للطعام خارج كنيسة صغيرة بيضاء في ريتشفورد، نيويورك، حيث يبدأ الاصطفاف في الساعة 6:30 صباحاً، لحجز مكان. ظهرت آن حوالى الساعة العاشرة، ممسكة بأكياس البقالة. قالت: “لست مستعدة لذلك. اندي لا يعرف. أخشى إذا علم سينزعج. أنا متوترة للغاية بشأن الذهاب. لا أريد أن يحكم الناس عليّ. لا أريد أن يتعرف أحد عليّ ويكتشف الأطفال ويعلّمون عليهم في المدرسة. هذا اجهاد عصبي كبير. لكن أمي قالت دائماً إن ذلك المكان مخصص للأشخاص الذين يحتاجون إلى يد المساعدة. استخدمه عند الحاجة وساعد في دعمه عندما لا تكون محتاجاً. لذلك ربما يمكنني المساعدة كمتطوعة”.

كانت آن ترتجف في الطابور في انتظار وصول شاحنة الغذاء. أخيراً، دخلت الشاحنة، وهي عبارة عن مخزن متنقل للأغذية من بنك الطعام. وزع المتطوعون الحليب والبيض وعصير التفاح والخضروات المجمدة وحساء الطماطم والحمص ورقائق الذرة والكمثرى المعلبة والبطاطا والأرز. أخذت آن حقيبتين من التفاح وستة أكياس من العنب. كان أكثر مما كانت تقدر على حمله، كان أكثر مما كان يمكن أن يكون في صندوق سيارتها.

قالت آن: “أنا متحمسة جداً”.

تمكنت آن من تجاوز العديد من عناصر قائمة البقالة الرئيسية الخاصة بها، كي توفر بين 60 و70 دولاراً من ميزانيتها الشهرية للطعام البالغة 175 دولار، حتى تكون قادرة على إبقاء الأنوار في المنزل وتضع قليلاً مما وفرته لدفع فاتورة الكهرباء البالغة 459 دولاراً.

عند عودتها إلى المنزل في المزرعة، غطت آن أكياس البقالة طاولة المطبخ ومقعد الصنوبر حيث يجلس الأطفال ويقومون بأداء الواجب المنزلي وكذاك أرض المطبخ. كان هناك الكثير من الطعام الذي لا تسعه الثلاجة، وينبغي تخزين البعض منه على الشرفة الجانبية.

تناولت آن القهوة وسادها الارتياح لأنها لم تشترِ كل ذلك الطعام بنفسها وكانت هزيمة جزئية لها لأنه كان عليها أن تطلب المساعدة. قال: “علينا أن نفعل ما يجب أن نفعله، أعتقد”.

في وقت لاحق، اكتشف الأطفال عدداً قليلاً من الأطعمة التي جلبتها آن وبدأوا في تناول حفنة من العنب.

سألها بروك: “أمي، من أين حصلت على كل هذا العنب؟”.

قالت له: “لقد قدموه لنا في مخزن الطعام”. رد ليفي بصوت عالٍ: “قولي لهم إننا نحبهم!”.

استراحة

في المساء بعد تناول العائلة العشاء، شاهدت آن، وهي تتصفح عبر فيسبوك عنواناً مفعماً بالأمل.

وقالت لزوجها أندي: “استمع الى هذا”. ثم بدأت في قراءة مقال بصوت مرتفع عن التقدم الزراعي، نقل من اثنين من خبراء الاقتصاد في جامعة ويسكونسن في ماديسون توقعهم لارتفاع آخر في سعر الحليب و”أوقات جيدة لمزارعي الألبان”، وذلك في سياق مرحلة أولى من الاتفاق التجاري مع الصين لم ينتهِ بعد قد يجلب أيضاً بعض الارتياح.

قالت آن: “هل سيكون ذلك أفضل بالنسبة لنا في عام 2020؟ سيكون الأمر دائماً أفضل لنا في 2020 و2021 و2022”.

رد أندي: “يجب أن تكون السنة إيجابية”.

وعلقت آن “لا نزال جميعاً معاً ولا يزال لدينا سقف فوق رؤوسنا”.

المصدر: الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

تيسير خالد: سياسة إلادارة ألاميركية تمثل أعلى مراحل التطور الرأسمالي توحشا

وصف تيسير خالد في مدونة له على مواقع التواصل الاجتماعي سياسة الادارة الاميركية في التعامل مع متطلبات التضامن الدولي في مواجهة كورونا بأنها غير انسانية

مقارنة إحصاءات فيروس كورونا بين مــا يحدث في العالم وإلى أين يتجه لبنان

تكثر الأحاديث حول موضوع كورونا، هذه الجائحة المعولمة التي غيّرت الحسابات السياسية والجيو-سياسية وحتى التكنولوجية منها

الأمير تشارلز يشيد القطاع الصحي في وقت عصيب للشعب البريطاني

بعد تعافيه من فيروس كورونا، أشاد ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز بتفاني العاملين في قطاع الرعاية الصحية في بريطانيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *