الرئيسية / آراء / هو زمن الخوف والتطرّف!

هو زمن الخوف والتطرّف!

بقلم: صبحي غندور*/

التّاريخ الإنساني حافلٌ بمشاعر سلبيّة سادت بين جماعات وشعوب. لكن ذلك كان محدوداً في أماكنه، ومحصّلة لتخلّف اجتماعي وثقافي ذاتي أكثر ممّا هو نتيجة لتأثيراتٍ خارجية.
أمّا عالم اليوم فقد “تعولمت” فيه مشاعر الخوف وصيحات الكراهية والتطرّف. فربّما ساهم التطوّر العلمي في وسائل الإعلام وفي التقنيّة المعلوماتيّة أيضاً بتحمّل مسؤوليّة هذه “العولمة السلبيّة”. ويبدو العالم وإن اقترب من بعضه البعض إعلاميّاً وخبريّاً، فهو يتباعد ثقافيّاً واجتماعيّاً.
عالم العالم لا يعيش الخوف من “الآخر” كإنسان أو مجتمع مختلف في ثقافته أو معتقده فقط، بل يعيش أيضاً الخوف من حروبٍ يصنعها البشر وكوارث الطّبيعة وفساد استهلاكها.
عالم اليوم يخشى من الغدّ بدلاً من أن يكون كلُّ يومٍ جديد، وكلُّ عامٍ جديد، مبعثاً لأملٍ جديد في حياةٍ أفضل. فهناك شعوب تعيش الخوف من إرهابٍ ما قد يحدث في أوطانها، وهناك شعوبٌ أخرى تعايش الإرهاب يوميّاً حصيلة احتلال خارجي أو ممارسات عُنفية داخلية.
هناك مجتمعات تخاف من “أشباح”، وأخرى تعيش الناس فيها كالأشباح! لكن الجميع يشتركون في الخوف من المستقبل المجهول القادم. وكلّما ازداد الشعور بالخوف من “الآخر”، ازدادت مشاعر الكراهية لهذا “الآخر”!
وحتّى لا يكون اللّوم على العلم وتطوّره التقني، فإنَّ عالم اليوم يعيش تحديداً هذه الحالة نتيجة ما ساد في مطلع هذا القرن من حالات تطرّف ومن أعمال إرهاب شملت جهات الأرض الأربع، ولم تزل فاعلةً في كلٍّ منها، حيث انتعش بعدها التطرّف السياسي والعقائدي في كلّ بلدٍ من بلدان العالم، وأصبح ” المتطرّفون العالميّون” يخدمون بعضهم البعض وإن كانوا يتصارعون في ساحاتٍ مختلفة.. وضحاياهم جميعاً هم من الأبرياء.
ولقد عاشت المنطقة العربية في مطلع هذا القرن حقبةً خضعت الأحداث فيها لمتطرّفين دينيّين وسياسيين تولّوا حكم أكبر قوّة في العالم (الولايات المتحدة)، وأكبر قوّة إقليمية في الشرق الأوسط (إسرائيل)، بينما لم تغب سمة التطرّف الديني والسياسي أيضاً عن بعض من رفعوا شعار مواجهة مشاريع التطرّف الأميركي والإسرائيلي.
فقد كان العام 2001 هو عام بدء حكم “المحافظين الجدد” في أميركا مع ما حصلت عليه إدارة بوش من دعم التطرّف العقائدي لها بالطابع الديني المسيحي، كما هو حاصلٌ الآن مع إدارة ترامب. أيضاً، كان العام 2001 عام وصول شارون لرئاسة حكم إسرائيل على قاعدة تطرّف ديني يهودي، وهو حال إسرائيل الآن مع حكومة نتنياهو منذ 10 سنوات. وشهد العام 2001 بروز جماعات “القاعدة” ووقوع أحداث الإرهاب في أميركا وغيرها على أيدي جماعاتٍ متطرّفة بطابع ديني إسلامي، وهو ما شهدناه أيضاً طيلة السنوات الماضية من ممارسات إرهابية وإجرامية من جماعات “داعش” و”النُصرة” وأخواتهما.
وقد كتب الكثيرون في المنطقة العربية، خاصّةً بعد انهيار الاتحاد السوفييتي، عن خطط غربية وإسرائيليّة لجعل “الإسلام” هو “العدو الجديد” للغرب، ثمّ خرجت، على الطرف الآخر، كتاباتٌ عديدة في أميركا والغرب مبشّرةً بنظريّة “صراع الحضارات”.
وكانت الحماقة في الأفعال، أو الردود عليها، أن سارت الأمور في العالم الإسلامي عموماً بهذا الاتّجاه الذي جرى التحذير منه طوال عقد التسعينات!! فالخطيئة من جانب، لا تبرّر الخطيئة من الجانب الآخر. ومزيج الأخطاء لن يوصل إلى نتائج صحيحة، وعسى أن يدرك المخطّطون والمنفّذون لأساليب التطرّف العنفي وللحروب المدمّرة في أيِّ مكان، إلى أيِّ منقلبٍ هم ينقلبون!!.
ونتيجة تطرّف سياسات وممارسات بعض الحاكمين والمعارضين، عربياً وإقليمياً ودولياً، تهدّدت أيضاً وحدة بعض الكيانات العربيّة، ويتهدّد الاستقرار والأمن والاقتصاد والحياة الاجتماعية في أكثر من بلدٍ عربي.
هي ليست طبعاً صراعاتٌ بين “خيرٍ وشر” ولا بين “أيديولوجية الكراهية” و”عقائد الحب”، ولا هي أيضاً بين “شرقٍ” و”غرب”.. تماماً كما أنّها ليست بصراعاتٍ طائفية ومذهبية وإثنية. فلا تكبير طبيعة هذه الصراعات يصحّ معها، ولا تصغيرها يحجب حقيقتها.
وبعد عقدين من الزمن على بدء هذا القرن الجديد، نجد أنّ جماعاتٍ كثيرة ما زالت تمارس أسلوب العنف المسلّح تحت شعاراتٍ دينية، وهي تنشط الآن في عدّة دول بالمنطقة، وتخدم في أساليبها المشروع الإسرائيلي الهادف لتقسيم المجتمعات العربية وهدم وحدة الأوطان والشعوب معاً.
إنّ القتل العشوائي لناسٍ أبرياء هو أمرٌ مخالف لكلِّ الشرائع السماوية والإنسانية، وهو يتكرّر رغم ذلك في أكثر من زمانٍ ومكان، ولا نراه يتراجع أو ينحسر، وفي ذلك دلالة على انتشار الفكر المشجّع لمثل هذه الأساليب الإجرامية. ثمّ تزداد المأساة عمقاً حينما يعطي بعض المحلّلين السياسيين الأعذار لهذه الجماعات ولأعمالها، وكأنّ الحرام يصبح حلالاً لمجرّد وجود مشاكل أو أسباب سياسية في هذا المكان أو ذاك. فقتل النفس البريئة هو جريمةٌ بكلِّ المعايير، مهما ارتدى الفاعل المجرم من عباءاتٍ دينية أو سياسية أو تذرّع بمبرّراتٍ أمنية.
***
المؤسف أنّ المنطقة العربية أصبحت أيضاً سوقاً استهلاكية لمشاريع وصراعات دولية وإقليمية، لكن المشكلة عربياً ليست في كيفيّة فهم الصراعات وأحجامها فقط، بل أيضاً في المقدار المتاح لحرّية الإرادات المحلّية!
أميركا هي القوّة العسكرية الأعظم الآن، وهكذا كانت في معظم عقود القرن الماضي، لكن يبدو أنّ “ضعف أميركا هو في قوّتها”، لأنّ القوة العسكرية الضخمة تُولّد جنون العظمة وتسقط المبادئ لحساب المصالح، وتجعل من يملكونها يستسهلون فكرة امتلاك العالم كلّه، ثمّ يتبين فيما بعد، أنّ القوّة بغير حقّ لا تدوم ولا تنتصر.
فالأمر المخزي الذي عاشته أميركا في هذا القرن الجديد، لم يكن في أحداث سبتمبر 2001 بل فيما حدث بعد ذلك من احتلالٍ للعراق ومن عجزٍ عن ضبط أوضاعه الأمنية، ومن فضيحة سياسية بسبب بطلان مبرّرات الغزو، ثمّ الممارسات المشينة التي جرت خلال فترة الاحتلال ضدّ العراقيين.
أحداث سبتمبر 2001 كشفت العورات الأمنيّة والسياسية في أميركا، لكن الحرب على العراق كشفت عجز استخدام القوة العسكرية من دون حقّ عن تحقيق النصر المنشود.
فهل يمكن تفسير الأمرين (11 سبتمبر 2001 وغزو العراق) بأنَّهما حصيلة “غرور العظمة” الأميركية وتحوّل مكامن القوّة إلى عناصر ضعف ووهن لدى القطب العالمي الأكبر فقط، أم إنّ الرابط بين الأمرين جديرٌ بالتوقّف أمامه أيضاً؟!.
الوقائع والتجارب كلّها تؤكّد وجود أهداف ومصالح ومؤسّسات أميركية، محصّنة ضدّ تأثيرات ما يحدث في الحياة السياسية الأميركية من تحوّلات وصراعات انتخابية محلّية.
ولم يكن ممكناً طبعاً خلال العقدين الماضيين فصل ملفّ الأزمة الأميركية مع إيران عن ملفّات “الأزمات الأخرى” في المنطقة العربية، وعن حلفاء طهران في سوريا والعراق ولبنان واليمن وفلسطين، وعن حروب إسرائيل في لبنان وغزّة. فإيران معنيّة بشكلٍ مباشر أو غير مباشر في تداعيات أيّ صراع، حدث أو قد يحدث، فيما هو قائمٌ الآن من صراعاتٍ في هذه البلدان. ومن رحم هذه الأزمات على الأراضي العربية توالدت مخاوف سياسية وأمنية عديدة، أبرزها كان وما يزال من مخاطر الصراعات الطائفية والمذهبية والإثنية، خاصّةً في ظلّ وجود ودور الجماعات الإرهابية، وما يرافق ذلك الصراع مع الإرهاب من عنفٍ مسلّح وصراعات وتنافس دولي وإقليمي على دول المنطقة وثرواتها!.
إنّه زمن الخوف والتطرف… و”لكل زمان دولة ورجال”!
***
{وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ} [آل عمران: 140] {وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا} [الحج:40].

*مدير “مركز الحوار العربي” في واشنطن

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

حماس توضح حقيقة وجود توتر في العلاقة مع مصر

أصدرت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، بيانا الأحد، وضحت فيه حقيقة وجود توتر في العلاقات مع …

الصين تكشف عن 17 حالة إصابة بالفيروس الجديد

كشفت الصين يوم الأحد عن 17 إصابة جديدة بالالتهاب الرئوي الناجم عن سلالة جديدة من …

“حدادون وخيميائيون”

صدر حديثاً عن دار الرافدين للطباعة والنشر والتوزيع كتاب “حدادون وخيميائيون” للمؤلف: مرسيا إلياد – …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.