الرئيسية / تقارير / نتنياهو في ختام المنتدى الدولي للمحرقة النازية: إيران أكثر الأنظمة معاداة للسامية على وجه الأرض

نتنياهو في ختام المنتدى الدولي للمحرقة النازية: إيران أكثر الأنظمة معاداة للسامية على وجه الأرض

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو إن إيران هي أكثر الأنظمة معاداة للسامية على وجه الأرض.

وجاءت أقوال نتنياهو هذه في سياق خطاب ألقاه في متحف “ياد فشيم” لضحايا المحرقة النازية في القدس في ختام أعمال المنتدى الدولي للمحرقة أمس (الخميس)، وأكد فيه أيضاً أنه يشعر بالقلق لأنه لم ير بعد موقفاً موحداً وحازماً ضد النظام الأكثر معاداة للسامية على هذا الكوكب، والذي يسعى علنا لتطوير أسلحة نووية، ولإبادة الدولة اليهودية الواحدة والوحيدة.

وأضاف نتنياهو أن إسرائيل تحيي الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونائبه مايك بينس على تصديهما لطغاة طهران.

وألقى نائب الرئيس الأميركي مايك بينس خطاباً دعا فيه إلى الوقوف أمام إيران ووصفها بأنها الدولة الوحيدة في العالم التي تنكر المحرقة النازية كجزء من سياستها الخارجية، وتهدد بتدمير إسرائيل.

كما ألقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خطاباً دعا فيه إلى عقد قمة للدول الأعضاء في الأمم المتحدة بما في ذلك روسيا والولايات المتحدة والصين وبريطانيا وفرنسا خلال سنة 2020 الحالية من أجل الالتزام بالذاكرة التاريخية ومناقشة سبل حماية السلام وحفظ الحضارة.

وقال بوتين إن نسيان الماضي والانقسام أمام التهديدات يمكن أن يؤديا إلى تداعيات هائلة ومن الضروري أن تكون لدى الجميع شجاعة كافية لتأكيد ذلك مباشرة وفعل كل شيء ممكن لحماية السلام والدفاع عنه.

وشارك في المنتدى الدولي للمحرقة النازية أكثر من 40 زعيم دولة، وذلك لإحياء ذكرى مرور 75 سنة على تحرير معسكر أوشفيتز النازي في بولندا.

المصدر: صحيفة يديعوت أحرونوت الاسرائيلية – عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

عباس ينتظر نتائج الانتخابات في إسرائيل

يحاول عباس أن يظهر أن لديه "شركاء" إسرائيليين يعارضون الخطة الأميركية للسلام ويؤيدون مطالبه السياسية بإقامة دولة فلسطينية مستقلة بحسب خطوط الـ67

مجلس الأمن سيستمع إلى مستشار “الاتحاد الدولي لحقوق الطفل الفلسطيني”

دعت بلجيكا التي تترأس الدورة الحالية لمجلس الأمن براد باركر مستشار "الاتحاد الدولي لحقوق الطفل في فلسطين" إلى إلقاء خطاب أمام أعضاء المجلس

“جبن”

سنة الطبع: 2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *