الرئيسية / آراء / “حالة المواطن المعيشية في سوريا”

“حالة المواطن المعيشية في سوريا”

دمشق – بقلم: سعاد خليل /

أزمة غلاء الاسعار تكاد تكون الأصعب في السنوات الأخيرة، جعلت المواطن ينفر من الملل والضجر، أصبح يعد خطواته حين يخرج من المنزل قاصدآ السوق، ليؤمن مايسد به رمق عياله، أين هو الضمير ؟ هل مات !! ام هو نائم ؟!!
، المواطن يعاني من الغلاء والتاجر يعيش بسعادة وهناء، أمات ضميره وبقي هو حيآ يتلاعب بقوت البشر ….
التقشف عنوان المرحلة المقبلة، فالمواطن غير قادر على تأمين أنواع كثيرة من الأغذية الاساسية، ناهيك عن مستلزمات أطفاله، حين يطلبون منه أي شي أبسط تلك المأكولات المعتاد تناولها بشكل مستمر في أيديهم، أصبح اليوم ومن الصعب تأمينها والتاجر وضع ضميره وقلبه في سلة النفايات، وأصبح يتنعم ويتلذذ على حساب المواطن الفقير.
مثال أخر وهو أساسي وليس من الكماليات، لان هذه الكلمة أزالها المواطن من قاموسه ( الألبان والأجبان )
التي لا يمكن الاستغناء عنها أصبح من الصعب شراؤها، بعد ماكانت من الأساسيات أصبحت من الكماليات.
هذا القليل من الواقع ماهو خيار هذا المواطن اليوم؟؟؟

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

فيلم كوروني طويل

ريما شهاب

بيروت والحاجز الأخير

طارق عبود

“كورونا “وإعادة اكتشاف معنى الزَّمن

تنمو الذّات الإنسانيّة بحريّة الإرادة، والشعور بالقدرة على الاختيار من بين مُمكناتٍ عدّة، فعندئذ تصير الذّات موجوداً حقيقيّاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *