الرئيسية / ترجمات / نيويورك تايمز: خطة ترامب للسلام مهزلة من البداية إلى النهاية

نيويورك تايمز: خطة ترامب للسلام مهزلة من البداية إلى النهاية

أن يقدم ترامب “صفقة القرن” في منتصف الانتخابات الإسرائيلية، من دون أي مشاركة فلسطينية ومن دون أي نية للمتابعة مع أي من المشاركين، فإن هذه ليست خطة سلام على الإطلاق.

ترجمة: د.هيثم مزاحم/

تناولت صحيفة “نيويورك تايمز” في تقرير لمراسلها مارك لاندلر “صفقة القرن” وقالت إنه بعد أقل من شهر من أدائه اليمين الدستورية، رحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في البيت الأبيض بوعد جريء: إنه سيتوسط في اتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين – والمعضلة الدبلوماسية التي استعصت على عدد من أسلافه.

وقال ترامب في عام 2017: “أعتقد أننا سنبرم اتفاقاً. قد يكون اتفاقاً أكبر وأفضل مما يفهمه الناس في هذه الغرفة”.

وأضاف متوجهاً إلى نتنياهو: “كما هو الحال مع أي مفاوضات ناجحة، على الطرفين تقديم تنازلات. أنت تعلم ذلك، أليس كذلك؟”. ابتسم نتنياهو وأجاب: “كلا الجانبين”.

وقالت الصحيفة إنه بعيداً عن بذل جهد جريء للجمع بين الأعداء القدامى – وهو الأمر الذي يتطلب تنازلات مؤلمة من كلا الجانبين – يتوقع خبراء الشرق الأوسط الآن أن تكون خطة ترامب معدة أساساً لدعم حملة نتنياهو اليائسة للبقاء في السلطة.

أما بيني غانتز، منافس نتنياهو في الانتخابات الإسرائيلية الثالثة في أقل من عام، الذي قاوم دعوة ترامب في البداية، خوفاً من فخ سياسي يمكن فيه لنتنياهو لعب دور رجل الدولة بينما سيبدو غانتز تافهاً بالمقارنة. لكن المحللين قالوا إنه لا يستطيع أن يتجاهل الرئيس الأميركي، بالنظر إلى شعبية ترامب الدائمة في “إسرائيل”.

الفلسطينيون، الذين توقفوا عن التحدث إلى ترامب بعد أن أمر بنقل سفارة الولايات المتحدة من تل أبيب إلى القدس في كانون الأول / ديسمبر 2017، فلن يكونوا في البيت الأبيض لإطلاعهم على الخطة. لقد تعهدوا برفضها.

وقال مارتن إنديك، الذي عمل كمبعوث خاص للمفاوضات الإسرائيلية-الفلسطينية في عهد الرئيس باراك أوباما: “كي يفعل ترامب ذلك في منتصف الانتخابات الإسرائيلية، من دون أي مشاركة فلسطينية ومن دون أي نية للمتابعة مع أي من المشاركين، فإن هذه ليست خطة سلام على الإطلاق”. وأضاف: “إنها مهزلة من البداية إلى النهاية”.

وقالت “نيويورك تايمز” إن كلام إنديك قاسٍ ولكنه شائع بين الدبلوماسيين الذين عملوا في جهود السلام السابقة. على غرار المحاربين القدامى الآخرين في تلك المفاوضات غير المثمرة، في كل من الإدارات الديمقراطية والجمهورية، راقب إنديك الأيام الأولى لدبلوماسية ترامب بشغف وأمل صامت – علّ أن يحقق أحد الرؤساء غير الدبلوماسيين انفراجة حيث فشلوا.

إن انتصار الأمل هذا على الخبرة قج تشاركه البعض في المنطقة. اعتاد الفلسطينيون والإسرائيليون على تسمية خطة سلام ترامب بـ”صفقة القرن”، متجاهلين وصفها بأنها “الصفقة النهائية”.

جلب الرئيس ترامب تعجرف صانع الصفقات وغرائز مطور العقارات إلى مشكلة، هي بعد كل شيء، تنطوي على مناطق متنازع عليها. أثارت علاقاته الوثيقة مع نتنياهو – وهو شيء افتقر إليه أوباما – آمالاً في أن يتمكن من الحصول على تنازلات حقيقية من “إسرائيل”. وفي إشارة إلى الأهمية التي يعلقها ترامب على هذا الجهد، وضع صهره، جاريد كوشنر، مسؤولاً عنه.

قاد كوشنر فريقاً ضم جيسون غرينبلات، المحامي السابق لمنظمة ترامب، وديفيد فريدمان، محامي الإفلاس الذي تربطه صلات بحركة المستوطنين اليهود الذي أصبح سفيراً أميركياً لدى “إسرائيل”. ثم ظهر كمستشار أكثر نفوذاً لترامب بشأن “إسرائيل”.

سافر كوشنر وغرينبلات لأشهر عدة في جميع أنحاء الشرق الأوسط، واجتمعا مع القادة العرب في السعودية ومصر والأردن ودول أخرى. وتم تصميم استراتيجيتهم، المعروفة باسم “من الخارج إلى الداخل”، لبناء تحالف الدعم العربي لخطة السلام. ويأمل البيت الأبيض أن يضغط الزعماء العرب على السلطة الفلسطينية لقبول ما يقدمه ترامب.

كرس كوشنر اهتماماً خاصاً بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الذي أقام معه صداقة حيث أعرب الأمير محمد عن رغبته في إقامة علاقات مع “إسرائيل” وقال إن للإسرائيليين “الحق في امتلاك أراضيهم”.

في الداخل الأميركي، كان مؤيدو ترامب المؤيدون لـ”إسرائيل” يشعرون بالضيق. كانوا قلقين من أنه قد يمارس الكثير من الضغط على نتنياهو. أخبره ترامب أن التوسع السريع للمستوطنات لا يفضي إلى اتفاق. بعد اجتماعه مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، في أيار/مايو 2017، قال ترامب إنه كان “شرفاً له” – وهي تغريدة اختفت لاحقاً من تويتر.

وقد تلاشت أي مخاوف من هذا القبيل بعد سبعة أشهر عندما أعلن ترامب أنه سينقل السفارة، ويعترف رسمياً بالقدس عاصمة لـ”إسرائيل”. هذه الخطوة أسعد الإنجيليين، وكذلك المانحين الموالين لـ”إسرائيل” مثل شيلدون أديلسون، صاحب كازينو في لاس فيغاس. لكنها أبعدت الفلسطينيين الذين قطعوا اتصالهم بالبيت الأبيض، وأفسدوا جهود البيت الأبيض لبناء دعم عربي لخطته. كان ملك السعودية سلمان من بين الذين أدانوا القرار، معلنين أن “القدس الشرقية جزء لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية”.

كان رد فعل ترامب قاسياً على الرفض الفلسطيني. لقد عاقبهم بقطع مئات الملايين من الدولارات كمساعدة للسلطة الفلسطينية، فضلاً عن وقف التمويل لوكالة الأمم المتحدة التي تساعد اللاجئين الفلسطينيين. كما أغلقت وزارة الخارجية مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن. وخفضت القنصلية الأميركية في القدس، والتي كانت قناة رئيسية للاتصال بالفلسطينيين، عن طريق دمجها مع السفارة تحت قيادة فريدمان، الذي قال لاحقًا إن “إسرائيل لها الحق في ضم أجزاء من الضفة الغربية.”.

وحتى مع اتساع الخلاف مع الفلسطينيين، فإن كوشنر وغرينبلات عملا على خطتهما تحت ستار من السرية، فقاما بتجميع وثيقة متعددة الصفحات، مع ملحقات، قال المسؤولون إنها ستقترح حلولاً لجميع النزاعات الرئيسية: الحدود والأمن واللاجئين ووضع القدس.

وفي حين أن الخطة لم تتسرب أبداً – وهو أمر نادر في عالم الدبلوماسية الشرق أوسطية، إلا أن معالمها العامة أصبحت معروفة. ليس من المتوقع الدعوة إلى حل الدولتين أو إعطاء القدس الشرقية للفلسطينيين. كما أنها لن تمنح اللاجئين الفلسطينيين حق العودة أو تعويضات أخرى.

كوشنر وغرينبلات، الذي ترك الإدارة منذ ذلك الحين، توقعا في آذار / مارس 2018 أن يجد كل من الإسرائيليين والفلسطينيين أشياء في خطة يرحبون بها وأخرى يعارضونها. ولكن كان من الواضح بالفعل أنها تميل بشدة لصالح “إسرائيل” – أو بتعبير أدق، لصالح حليفهم المحاصر، نتنياهو.

في مواجهة الاتهام ضد تهم فساد متعددة في أوائل عام 2019، كان رئيس الوزراء الإسرائيلي يقاتل من أجل حياته السياسية. مع مواجهة نتنياهو لانتخابات حامية عن كثب في نيسان / أبريل الماضي، قدم له ترامب هدية عشية الانتخابات، وأعلن في آذار / مارس أن الولايات المتحدة سوف تتراجع عن عقود من السياسة وتعترف بسيادة “إسرائيل” على الجولان السوري، الذي سيطرت عليه القوات الإسرائيلية في عام 1967.

مع إعاقة خطته بسبب عدم الاستقرار في “إسرائيل”، حوّل كوشنر انتباهه إلى الاقتصاد. في حزيران /يونيو الماضي، أعلن أن الولايات المتحدة ستجمع أكثر من 50 مليار دولار لتحسين حياة الفلسطينيين وجيرانهم العرب. كانت خطته المؤلفة من 38 صفحة، والتي تحمل عنوان “السلام من أجل الازدهار”، تحتوي على رسومات رائعة ونبرة ترويجية لنشرة عقارية. فقد تابع كوشنر ورشة عمل استمرت يومين في البحرين، قاطعها الفلسطينيون وتجاهلها زعماء عرب آخرون، تلاشى مشروع السلام لصالحهم.

حتى بعد إعلان ترامب عن تأييده ضم الجولان، لم يتمكن نتنياهو من تجميع أغلبية لتشكيل حكومة. بعد انتخابات ثانية، في أيلول / سبتمبر 2019، وجد نفسه مجدداً لا يتمتع بالأغلبية.

إذا أعلن ترامب عن خطته للسلام، كما يقول المحللون، فإن الأمر سيكون أقل أهمية في تقديم “صفقة القرن” بل سيكون إعطاء نتنياهو رافعة انتخابية أخيرة.

المصدر: عن الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

أردوغان يَخُوضُ حَرْبًا خَاسِرَةً في سورية

مجلة البلاد اللبنانية:تصدر أسبوعيًا عن تجمع العلماء المسلمين في لبنان ، العدد رقم 220، تاريخ الجمعة 21فبراير2020

الناتو.. وأزمة العلاقات بين ضفّتيْ الأطلسي

احتفل "حلف الناتو" في ديسمبر الماضي بذكرى مرور 70 عاماً على تأسيسه

التعليم وأوضاعه في أتون الحروب العربيّة

تشتمل خطّة التنمية المُستدامة لعام 2030 على 17 هدفاً، منها هدف عالَميّ جديد في مجال التعليم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *