مباحثات بين “حماس” ولبنان حول مخاطر “صفقة القرن” المزعومة

Spread the love

أجرى رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، إسماعيل هنية، الإثنين، مباحثات مع رؤساء الجمهورية ميشال عون، والحكومة حسان دياب، والبرلمان نبيه بري، في لبنان، حول مخاطر “صفقة القرن” المزعومة على القضية الفلسطينية.

جاء ذلك خلال اتصالات هاتفية أجراهما هنية مع عون، ودياب، وبري، وفق بيانين لحركة “حماس”، تلقت الأناضول نسخة منه.

وقال هنية، خلال المباحثات مع رئيسي الجمهورية والحكومة، إن “وحدة الموقف الفلسطيني الرافض للصفقة تشكل نقطة انطلاق مهمة في مواجهتها”.

وأشاد بالتضامن اللبناني مع الشعب الفلسطيني وإسناده في هذه “المرحلة الخطيرة”.

وأكد على “التمسك بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين لأراضيهم المحتلة وعدم التنازل عنه”.

وهنّأ هنية كلا الرئيسين عون ودياب بتشكيل الحكومة الجديدة، متمنيًا للبنان الأمن والاستقرار.

وفي وقت سابق الإثنين، أفاد بيان آخر صادر عن “حماس”، بأن هنية بحث مع بري، مخاطر خطة السلام الأمريكية المزعومة، وأكد له على “أهمية دعم وتعزيز الموقف الفلسطيني الرافض للصفقة عربيا وإسلاميا”.

والسبت، قرر وزراء الخارجية العرب، خلال اجتماع طارئ في القاهرة، رفض “صفقة القرن” الأمريكية الإسرائيلية المزعومة، والتمسك بمبادرة السلام العربية لعام 2002 كبديل لها، محذرين من احتمال تنفيذ إسرائيل لهذه الصفقة بـ”القوة”.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء الماضي، في مؤتمر صحفي بواشنطن “صفقة القرن”، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وتتضمن الخطة، التي رفضتها تركيا وعدة دول وكذلك السلطة الفلسطينية وكافة فصائل المقاومة، إقامة دولة فلسطينية في صورة أرخبيل تربطه جسور وأنفاق، وجعل مدينة القدس عاصمة غير مقسمة لإسرائيل.

المصدر: وكالة الأناضول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.