الرئيسية / تقارير / نتنياهو عن لقاء أولمرت وعباس: ”نقطة انحطاط في تاريخ إسرائيل“

نتنياهو عن لقاء أولمرت وعباس: ”نقطة انحطاط في تاريخ إسرائيل“

اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو لقاء سلفه إيهود أولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس في نيويورك، ”نقطة انحطاط في تاريخ إسرائيل“، فيما وصف تحالف يميني متشدد أولمرت بأنه ”مجرم“.

والثلاثاء، عقد أولمرت وعباس مؤتمرًا صحفيًا مشتركًا في نيويورك، على خلفية ”صفقة القرن“ الأمريكية المزعومة، طالبا خلاله استئناف مفاوضات السلام الإسرائيلية ـ الفلسطينية سبيلا لتحقيق السلام.

وقال نتنياهو في لقاء مباشر أجرته معه القناة ”20“ الإسرائيلية التابعة لليمين الإسرائيلي، مساء الثلاثاء، إن لقاء أولمرت ـ عباس ”نقطة انحطاط في تاريخ إسرائيل“، واصفًا اللقاء بأنه ”عار وخزي“.

وحاول نتنياهو استغلال اللقاء لتحقيق مكاسب انتخابية، بتجديد مزاعمه بأن أولمرت الذي شغل منصب رئيس الوزراء (2006 ـ 2009) يعمل مستشارًا لمنافسه بيني غانتس، زعيم تحالف ”أزرق ـ أبيض“، وهو ما سبق ونفاه أولمرت، مؤكدًا أنه لا ينتمي إلى أي حزب سياسي.

وسبق أن أثارت تصريحات أولمرت، حول موقفه من ”صفقة القرن“ المزعومة وعلاقته بعباس، ضجة في إسرائيل؛ كونه تحدث عن إمكانية التوصل إلى اتفاق سلام شامل، كجزء من مفاوضات ثنائية ودون خطة أمريكية.

والثلاثاء، قال عباس في كلمة له بمجلس الأمن الدولي، خلال جلسة حول ”صفقة القرن“: ”لن نقبل بها، وسنواجه تطبيقها على أرض الواقع“.

وفي 28 كانون الثاني/ يناير الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في واشنطن، بحضور نتنياهو، خطة تضمنت إقامة دولة فلسطينية في صورة ”أرخبيل“ تربطه جسور وأنفاق، وعاصمتها ”في أجزاء من القدس الشرقية“، مع جعل مدينة القدس المحتلة عاصمة مزعومة لإسرائيل.

المصدر: الأناضول

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

النظام الدولي ما بعد الوباء..هل تتقدّم الصين لقيادة العالم؟

لم يكن هناك من شكّ أنّ ثمة حربًا غير معلنة تدور رحاها بين أكبر اقتصادين في العالم، الولايات المتحدة والصين

شركات الإنترنت في بريطانيا تلغي الحد الأقصى للبيانات

قالت الحكومة البريطانية إن شركات الاتصالات في البلاد وافقت على رفع كافة الحدود القصوى للبيانات

بري يهدد بتعليق تمثيله في حكومة لبنان

هدد رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري يوم السبت بتعليق تمثيله في حكومة رئيس الوزراء حسان دياب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *