وزير الخارجية الأمريكي يجتمع مع رئيس وزراء إثيوبيا

Spread the love

(رويترز) – اجتمع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو مع رئيس الوزراء الإثيوبي الإصلاحي أبي أحمد وغيره من المسؤولين يوم الثلاثاء خلال زيارة من المتوقع أن تتركز على الأمن والاستثمار والخلاف بين إثيوبيا ومصر حليفة الولايات المتحدة.

واستقبل أبي بومبيو وزوجته لدى وصولهما ثم ذهبوا لتناول الغداء.

ومن المتوقع أن تتركز المحادثات على المخاوف الأمنية قبيل الانتخابات الإثيوبية المقررة هذا العام، وفرص الاستثمار وسط مساعي أبي لفتح الاقتصاد أمام الاستثمار الأجنبي، وكذلك على خلاف تحاول الولايات المتحدة التوسط فيه بين إثيوبيا ومصر بشأن سد عملاق تبنيه إثيوبيا على النيل الأزرق لتوليد الكهرباء.

وتولى أبي السلطة في عام 2018 بعد احتجاجات مناهضة للحكومة استمرت سنوات. وأفرج عن المعتقلين السياسيين وحصل على جائزة نوبل للسلام لإنهائه صراعا طويل الأمد مع إريتريا المجاورة وبدأ تحرير قطاعات من الاقتصاد الذي تديره الدولة.

وإثيوبيا حليف للولايات المتحدة منذ فترة طويلة لكن صعوبة التعامل التجاري مع اقتصادها الراكد الذي تكبله البيروقراطية لا تشجع الاستثمار الأجنبي.

ووعد أبي بتحرير قطاع الاتصالات والقطاع المصرفي لكنه من المرجح أن يكون مشغولا هذا العام بالانتخابات المقررة يوم 29 أغسطس آب.

وبومبيو في المحطة الثانية ضمن جولة زار خلالها ألمانيا وستأخذه إلى السنغال وأنجولا.

وتأتي زيارته في الوقت الذي تشكك فيه بعض الحكومات الأفريقية في مدى التزام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بقارتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.