الرئيسية / تقارير / الكرملين: تنفيذ عملية عسكرية تركية في إدلب السورية سيكون أسوأ سيناريو

الكرملين: تنفيذ عملية عسكرية تركية في إدلب السورية سيكون أسوأ سيناريو

(رويترز) – قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الأربعاء إن تنفيذ عملية عسكرية تركية لصد هجوم قوات الحكومة السورية على معاقل المعارضة في شمال غرب سوريا أصبح ”مسألة وقت“ الآن بعدما أخفقت محادثات مع روسيا في وقف الهجوم.الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أنقرة يوم الأربعاء.

واحتشدت قوات تركية بالفعل داخل سوريا استعدادا للتحرك ويتوجه المزيد منها إلى المنطقة الحدودية.

وقال الكرملين، الذي يدعم الرئيس السوري بشار الأسد، إن أي مواجهة بين القوات التركية والسورية ستكون ”أسوأ سيناريو“ وإن روسيا ستواصل العمل على منع تفاقم الوضع.

وبدعم من طائرات حربية وقوات خاصة روسية، تقاتل القوات السورية منذ ديسمبر كانون الأول للقضاء على آخر معاقل مقاتلي المعارضة في محافظتي إدلب وحلب فيما قد يكون آخر فصول الحرب السورية الدائرة منذ تسعة أعوام.

وفر نحو مليون مدني من الضربات الجوية والقصف المدفعي باتجاه الحدود مما ألقى عبئا هائلا على وكالات الإغاثة وأثار قلق تركيا التي تبذل جهدا كبيرا لتتمكن من استيعاب 3.6 مليون لاجئ سوري يخيمون بالفعل داخل حدودها.

وفي كلمة أمام نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، قال أردوغان يوم الأربعاء إن أنقرة عازمة على جعل إدلب منطقة آمنة حتى مع استمرار المحادثات مع موسكو. وذكر أن عدة جولات من المحادثات فشلت في التوصل إلى اتفاق حتى الآن.

وأضاف أردوغان، الذي تملك بلاده ثاني أكبر جيش في حلف شمال الأطلسي، ”نحن على أعتاب آخر أيام النظام (السوري) لوقف أعماله العدائية في إدلب. نوجه تحذيراتنا الأخيرة“.

وأضاف ”أجرت تركيا كل الاستعدادات لتنفيذ خطط عملياتها. أقول إننا قد نأتي في أي وقت. وبعبارة أخرى، هجوم إدلب ليس إلا مسألة وقت“.

وأدلى الرئيس التركي بتصريحات يوم السبت بدا أنها تنطوي على تقديم موعد المهلة التي حددها من قبل بنهاية فبراير شباط لانسحاب القوات السورية من إدلب.

ولم يُبد الأسد، الذي تحكم عائلته سوريا منذ نصف قرن تقريبا، أي مؤشر على الإذعان لهذا المطلب، إذ قال يوم الاثنين إن الانتصارات السريعة التي حققتها قواته تنذر بالهزيمة النهائية لخصومه. ويشمل هؤلاء مقاتلي المعارضة الذين تدعمهم تركيا ومتشددين إسلاميين.

وقال مصدر عسكري من المعارضة لرويترز إن هناك 15 ألف جندي تركي في شمال غرب سوريا الآن بعد تدفق العديد من قوافل التعزيزات والأسلحة على المنطقة خلال الأيام القليلة الماضية.

وأضاف المصدر ”لا يمكنكم تخيل حجم التعزيزات التركية، أصبح نصف بلدة ريحانلي (الحدودية التركية) مليئا بقوات كوماندوس تركية مستعدة لدخول سوريا“. وأضاف ”إنهم يجهزون قواتهم لساعة الصفر، من المتوقع أن تبدأ العمليات في أي وقت“.

* أسوأ سيناريو

وقعت أنقرة وموسكو اتفاقا في 2018 لإقامة منطقة خفض التصعيد في إدلب بما يسمح لهما بإقامة نقاط مراقبة. ومنذ تصاعد الصراع، تبادل الجانبان الاتهامات بانتهاك الاتفاق.

وفي موسكو، قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف يوم الأربعاء إن القوات السورية ملتزمة بالاتفاقات السابقة لكنها ترد أيضا على الاستفزازات.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين ”إذا كنا نتحدث عن عملية ضد القوات المسلحة والسلطات السورية الشرعية فهذا بالطبع هو أسوأ سيناريو“.

ولروسيا قاعدة بحرية في طرطوس وأخرى جوية في حميميم بسوريا. وبدأت طائراتها الحربية حملة جوية في سوريا عام 2015 مما حوّل دفة الحرب لصالح الأسد.

وقالت الأمم المتحدة إن ضربات جوية على الشمال الغربي في الآونة الأخيرة أصابت مستشفيات ومخيمات للنازحين. وفر ما يقرب من 900 ألف شخص، أغلبهم من النساء والأطفال، من منازلهم منذ ديسمبر كانون الأول وسط أجواء الشتاء القاسية، في أكبر نزوح منذ نشوب الحرب.

وخلال الأسبوع المنصرم، استعاد الجيش السوري السيطرة على عشرات البلدات في ريف حلب وكذلك طريق إم5 السريع الذي يربط دمشق بحلب.

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

يديعوت أحرونوت: فيروس الكورونا في غزة هو تهديد لإسرائيل وفرصة لها في آن معاً

اطّلع بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع على مخاوف قادة الجيش الإسرائيلي من أن يؤدي تفشي الكورونا إلى اندلاع جولة عنف أُخرى على الحدود

هآرتس: الانتخابات الثالثة هي أكبر عملية احتيال تعرّض لها الجمهور

يتضح أكثر فأكثر أن جولة الانتخابات الثالثة هي أكبر عملية احتيال تعرّض لها الجمهور في تاريخ الدولة

لبنان يسمح بعودة المغتربين لأرض الوطن

أغلق مطار بيروت أمام الرحلات الجوية منذ أسبوعين في إطار الجهود الرامية إلى الحد من انتشار الفيروس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *