الرئيسية / ترجمات / دهقان: إيران لم تخفض إنفاقها العسكري برغم العقوبات الأميركية

دهقان: إيران لم تخفض إنفاقها العسكري برغم العقوبات الأميركية

مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدفاعية يؤكد أن بلاده لن تشن هجمات ضد الولايات المتحدة إلا إذا قامت أميركا بذلك لكنها لن تمنع حلفاءها من العمل ضدها.

قال مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدفاعية العميد حسن دهقان في مقابلة مع صحيفة “فاينانشيال تايمز” إن بلاده حافظت على إنفاقها العسكري برغم العقوبات الأميركية المنهكة، رافضاً مزاعم إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأن استراتيجيتها المسماة “أقصى ضغط” قد أجبرت طهران على خفض موازناتها الدفاعية.

وقالت الصحيفة إن المسؤولين الإيرانيين يقرون بتأثير العقوبات على اقتصادهم، الذي غرق في ركود عميق بعدما زاد ترامب من الضغوط على “الجمهورية الإسلامية”. لكن العميد حسين دهقان قد قال لـ”فاينانشيال تايمز” أن طهران لم تقم بأي تخفيضات في موازنات منظماتها العسكرية. وأوضح دهقان، وزير الدفاع السابق والقائد البارز السابق في “حرس الثورة الإسلامية” والذي يخضع هو نفسه للعقوبات الأميركية، قائلاً: “عسكرياً، اليوم نحن بالتأكيد في وضع أفضل مما كان عليه قبل ثلاث سنوات عندما تولى السيد ترامب السلطة، في كل الجوانب – من فريق العمل، والتنظيم إلى المعدات. سنكون أفضل خلال خمس سنوات إذا تمت إعادة انتخاب ترامب”.

وأضاف: “في المنطقة، منذ إنشاء داعش وظهور انعدام الأمن، استخدمنا كل قدراتنا لتنظيم حلفائنا وتدريبهم وتقديم الاستشارة لهم”. 

وقالت الصحيفة إن الإنفاق العسكري الرسمي لإيران قد ارتفع بالريال الإيراني منذ أن بدأ ترامب فرض العقوبات على البلاد، وذلك وفقاً للموازنات الحكومية. وقد انخفض الريال مقابل الدولار، لكن إيران تعتمد بشدة على صناعة الأسلحة المحلية. وأشارت إلى أن السجل الكامل للإنفاق الدفاعي الإيراني غامض، كما أنه لم يتم الكشف عن تكلفة دعم الحلفاء الإقليميين. وزعم مسؤولو إدارة ترامب، مستشهدين بموازنة إيران الرسمية، أن أحد أهم نجاحاتهم هو إجبار طهران على تخفيض إنفاقها العسكري بنسبة تقارب 30 في المائة، بما في ذلك تخفيض موازنات “حرس الثورة”، وإضعاف قدرة “الجمهورية الإسلامية” على دعم حلفائها.

وأشارت “فاينانشيال تايمز” إلى التوتر بين الولايات المتحدة وإيران منذ انسحاب إدارة ترامب من الاتفاق النووي في عام 2018، وفرضها عقوبات جديدة وقاسية على إيران، وصولاً إلى اغتيالها قائد “قوة القدس” في “حرس الثورة” الفريق قاسم سليماني. وقالت الصحيفة إن “قوة القدس” برئاسة سليماني، و”هي جناح الحرس المسؤول عن العمليات الخارجية، قد قامت منذ سنوات بتوجيه وتسليح الجماعات المسلحة الإقليمية وقادت قتال إيران ضد داعش”.

وأضافت أن اغتيال سليماني قد وجّه ضربة صادمة للجمهورية الإسلامية، حيث صور القائد الشهيد تزيّن الملصقات واللوحات الإعلانية في جميع أنحاء البلاد. وبينما “أقر المسؤولون الإيرانيون بأن مقتل الجنرال الكاريزمي كانت خسارة كبيرة، فقد أصروا أيضاً على أن ذلك لم يضعف مؤسساتهم العسكرية”. 

وأكد العميد دهقان على “استراتيجية بقاء طهران” بحسب الصحيفة، والتي تقوم على “عدم التراجع عن رعاية الجماعات المسلحة الإقليمية أو تطوير برنامج الصواريخ؛ وعدم إجراء محادثات مع واشنطن ولكن مع تجنّب الحرب الشاملة معها؛ والرهان على أن سياسات ترامب ستخدم إيران في النهاية عن طريق تأجيج المشاعر المعادية لأميركا” في المنطقة وتمكين حلفائها.

وقال دهقان “إن الإستراتيجية الأميركية تكلفهم وتكلفنا. لكن من هو الفائز الآن؟ اليوم، نعتقد أن نفوذنا في المنطقة قد زاد برغم كل هذه الضغوط”. وأضاف: “لن نتخلى أبداً عن حلفائنا الإقليميين… نحن لسنا لاعبين، نحن ثوار”. 

ورأت “فايناشيال تايمز” أن إيران تتباهى بكونها أكبر قوة صاروخية (باليستية وصواريخ كروز) في الشرق الأوسط، وبكون عدد المقاتلين المدعومين من إيران في المنطقة يتراوحون ما بين 150.000 إلى 250.000، مع مجموعات متحالفة معها في العراق وسوريا ولبنان واليمن، وذلك وفقاً لمركز الدراسات الاستراتيجية والدولية الذي يتخذ من الولايات المتحدة مقراً له.

وتلقي الولايات المتحدة باللوم على إيران في الهجوم الصاروخي وبالطائرات بدون طيار الذي ضرب البنية التحتية للنفط في السعودية في أيلول / سبتمبر الماضي، مما أدى إلى تدمير مؤقت لنصف إنتاج المملكة من النفط الخام. كما تتهم واشنطن و”إسرائيل” إيران بنقل الصواريخ والتكنولوجيا إلى حلفائها، وقد شنت “إسرائيل” عشرات الغارات ضد أهداف تابعة لإيران في سوريا في السنوات الأخيرة. 

وعندما سئل عن مزاعم الولايات المتحدة و”إسرائيل” بأن إيران ساعدت حزب الله اللبناني والفصائل العراقية على إقامة مصانع لتصنيع الصواريخ في سوريا ولبنان والعراق، قال الجنرال دهقان: “إذا طلبوا منا المساعدة، فسنفعل ذلك”.

وقالت الصحيفة إن طهران استخدمت ترسانتها الصاروخية للانتقام من الولايات المتحدة بعد اغتيال سليماني، حيث أطلقت أكثر من عشرة صواريخ على قواعد عراقية تضم القوات الأميركية. ولم تُقتل الضربات أي عسكريين أميركيين وتراجعت واشنطن وطهران عن التصعيد، لكن المرشد الإيراني آية الله السيد علي خامنئي أشار إلى أن إيران ستتخذ إجراءات انتقامية أخرى في المستقبل. 

وقال الجنرال دهقان “ستحدث ضربات من دون كلفة بمرور الوقت” بهدف طرد القوات الأميركية من المنطقة. لكنه أضاف أن طهران لن تشن هجمات ضد الولايات المتحدة إلا إذا قامت أميركا بذلك [ضد إيران]”. وقال إن إيران “لا ترى أي سبب لطلب” من حلفائها العمل (ضد أميركا)، لكنها “لن تمنعهم من العمل”.

وكرر دهقان أن إيران لا تريد “حرباً شاملة” مع الولايات المتحدة، لكنه قال إن المفاوضات ستكون بلا فائدة. وقال: “تعتقد الولايات المتحدة أننا في وضع ضعيف ونحتاج إلى التفاوض”. وأوضح: أن الولايات المتحدة تريد التفاوض معنا لتقول لنا: “لماذا لديكم صواريخ ولماذا أنتم موجودون في المنطقة ولماذا لديكم قدرات عسكرية؟ “ما طبيعة هذه المفاوضات؟”.

ترجمة: الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

مجلس الدفاع الأعلى في لبنان يوصي بتمديد الإغلاق العام

أوصى مجلس الدفاع الأعلى في لبنان الحكومة يوم الخميس بتمديد الإغلاق العام للبلاد

تلفزيون: الرئيس العراقي يكلف رئيس المخابرات مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة

ذكر التلفزيون الرسمي العراقي أن الرئيس برهم صالح كلف رئيس المخابرات مصطفى الكاظمي يوم الخميس بتشكيل الحكومة

مسؤولة أمريكية تحذر من موجة ثانية من عدوى كورونا في حالة تخفيف الإجراءات

قلص معهد متخصص في الأبحاث الصحية بجامعة واشنطن توقعاته لإجمالي عدد الوفيات في الولايات المتحدة بنحو 26 في المئة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *