الرئيسية / تقارير / رئيس الموساد وقائد المنطقة العسكرية الجنوبية زارا قطر سراً لبحث آخر الأوضاع في قطاع غزة

رئيس الموساد وقائد المنطقة العسكرية الجنوبية زارا قطر سراً لبحث آخر الأوضاع في قطاع غزة

كشفت قناة التلفزة التابعة لموقع “واللا” الإخباري الإلكتروني أمس (السبت) أن رئيس جهاز الموساد الإسرائيلي يوسي كوهين، وقائد المنطقة العسكرية الجنوبية اللواء هيرتسي هليفي، قاما قبل أكثر من أسبوعين بزيارة سرية إلى الدوحة اجتمعا خلالها مع كبار المسؤولين في أجهزة الأمن القومي ورئيس جهاز الاستخبارات في قطر محمد المسند، ورئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة محمد العمادي.

وأضافت القناة أن هذه الزيارة جاءت في إطار محادثات التهدئة مع الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، وأشارت إلى أن قطر تؤدي دوراً رئيسياً في عملية التهدئة بين الفصائل الفلسطينية في غزة وإسرائيل وتنفذ اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة عشرات المشاريع لإعادة الإعمار في القطاع، بالإضافة إلى توزيع مساعدات مالية شهرية مخصصة لإغاثة الفقراء.

وأشارت القناة إلى أن كوهين وهليفي سافرا إلى قطر عبر الأردن في طائرة خاصة غادرت مطار بن غوريون يوم 4 شباط/فبراير الحالي وعادا إلى إسرائيل بعد انقضاء أقل من 24 ساعة على زيارتهما.

وأفيد بأنه تم خلال الزيارة بحث آخر الأوضاع في قطاع غزة والمساعدة المالية القطرية لسكان القطاع، وأعرب المسؤولان الإسرائيليان عن خشيتهما من تدهور الأوضاع في حال قيام قطر بوقف نقل المساعدات إلى القطاع.

وكانت قطر أعلنت قبل أسبوع أنها ستزيد المساعدات للعائلات الفقيرة في القطاع بـ15 مليون دولار آخر، وستمول إقامة مستشفى في رفح بتكلفة 24 مليون دولار.

المصدر: صحيفة معاريف الاسرائيلية _ عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

يسرائيل هيوم: هل يقرّب فيروس كورونا صفقة تبادل أسرى بين إسرائيل و”حماس”؟

فقد نشر ديوان رئاسة الحكومة الإسرائيلية في القدس بياناً استثنائياً قال فيه إن إسرائيل مستعدة وجاهزة لصفقة كهذه.

إدارة معلومات الطاقة: مخزونات النفط والوقود في أمريكا تقفز مع انهيار الطلب بسبب الجائحة

صعدت مخزونات البنزين في الولايات المتحدة 10.5 مليون برميل الأسبوع الماضي

“نيويورك تايمز”: الصين تعيد فتح ووهان والمدينة تلملم جراحها

إعادة فتح المدينة لن تنتهي الأوقات الصعبة أو الحذر أو العزل المنزلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *