الرئيسية / تقارير / “كورونا” يستهدف أوروبا والشرق الأوسط وحالة تأهب في كوريا الجنوبية

“كورونا” يستهدف أوروبا والشرق الأوسط وحالة تأهب في كوريا الجنوبية

تحوّل الانتباه في تفشي فيروس كورونا من الصين إلى كوريا الجنوبية حيث وضع رئيسها البلاد في حالة تأهب أقصى.

وسّع فيروس كورونا من انتشاره إلى مساحات واسعة من الكرة الأرضية اليوم الاثنين، حيث سارع المسؤولون في أوروبا والشرق الأوسط للحد من انتشار تفشي المرض الذي أظهر علامات على الاستقرار في مركزه الصيني، لكنه شكل تهديدات جديدة أبعد من ذلك بكثير.

في جميع أنحاء العالم، بلغ عدد الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس 79000، وحيثما ظهر، سارع المسؤولون لمحاولة احتوائه.

وقال رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس: “لقد أظهرت الأسابيع القليلة الماضية مدى سرعة انتشار الفيروس الجديد في جميع أنحاء العالم وإحداث خوف وتعطيل واسع النطاق”.

وبعد صدور آخر التقارير، تراجعت الأسهم المالية، وهبطت أسعار النفط وارتفعت أسعار الذهب يوم الاثنين، مما زاد من عدم اليقين بشأن التوقعات الاقتصادية، خاصة بعد أن حذر رؤساء المالية في مجموعة العشرين من الاقتصاديات الكبرى من أن اندلاع المرض في الصين يهدد بإعاقة النمو العالمي.

وهبط مؤشر فاينانشيال تايمز 100 البريطاني 3.5٪ إلى 7147، في حين خسر مؤشر كاك 40 في باريس 3.7٪ إلى 5806. وانخفض مؤشر DAX الألماني بنسبة 3.6٪ إلى 13086. وانخفض مؤشر فوتسي MIB في إيطاليا بنسبة 4.6٪ إلى 23.620. وبدا أن الأسواق الأميركية مهيأة لانخفاض حاد. وانخفض مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 2.6٪ في حين انخفض مؤشر S&P 500 بنسبة 2.7٪.

وقفز سعر الذهب، الذي يعتبر ملاذاً في أوقات الخطر، 35.80 دولاراً إلى 1،684.60 دولاراً للأوقية، وهو أعلى سعر له منذ سبع سنوات.

وهناك ملاذ آخر، سندات الخزانة الأميركية، كان فيها ارتفاع الطلب. يدفع ذلك إلى انخفاض العائد، وسجل السند لمدة 30 عاماً مستوى قياسياً منخفضاً بلغ 1.85٪

في إيطاليا، أقامت السلطات حواجز على الطرق، وألغت مباريات كرة القدم والمواقع المغلقة بما في ذلك دار أوبرا لا سكالا الشهيرة. 

في الشرق الأوسط، تم الإبلاغ عن انتشار الفيروس من إيران إلى الكويت والبحرين وأفغانستان. وفي جميع أنحاء العالم، انخفضت أسواق الأسهم والعقود الآجلة.

استمرت مجموعات الفيروس في الظهور، بما في ذلك حالة محتملة في قم. وقالت وزارة الصحة الإيرانية إن عدد القتلى ظل 12.

ولا يزال لدى الصين الغالبية العظمى من الحالات، لكن مع تسجيل مستويات أقل من الإصابات الجديدة، وتحوّل الانتباه إلى جبهات جديدة في تفشي الفيروس. وأهمها كوريا الجنوبية، حيث وضع الرئيس مون جاي البلاد في حالة تأهب أحمر، وهو أعلى مستوى، مما يسمح بـ”خطوات قوية غير مسبوقة” لوقف الأزمة.

إضافة إلى تمديد فترة تأخير بداية العام الدراسي من أكثر المناطق تضرراً في دايجو على مستوى البلاد، يبقى أن نرى إلى أي مدى ستذهب الحكومة. ويبدو أن إغلاق دايجو على الطريقة الصينية – وهي مدينة يبلغ عدد سكانها 2.5 مليون نسمة وهي رابع أكبر مدن البلاد – أمر مستبعد، حتى مع ظهور علامات على اتساع المشكلة في جميع أنحاء البلاد تقريباً.

وانتشر أكثر من 600 من ضباط الشرطة في دايجو بحثاً عن مئات من أعضاء الكنيسة التي تم تحديدها كمصدر لمئات الإصابات. وتم إغلاق الجمعية الوطنية للبلاد مؤقتاً يوم الاثنين حيث قام العمال بتعقيم قاعاتها.

وقال ناه يونغ جو، أحد سكان دايجو، “لقد كانت التغييرات دراماتيكية”، ووصف المدينة بأنها خالية بشكل متزايد وتضم عددًا قليلاً من المارة والمطاعم المغلقة.

وأوصى المسؤولون الكوريون الجنوبيون بأن تنظر المحاكم في تأجيل محاكمات القضايا التي لا تعتبر عاجلة، في حين هدد عمدة بارك وون – سيول في سيول بفرض عقوبات صارمة على أولئك الذين يتحدون فرض حظر على التجمعات في مناطق وسط المدينة الرئيسية. وكانت مواعيد العمل لموظفي المدينة في سيول متأخرة للحد من الازدحام في مترو الأنفاق، حيث يمكن أن تصبح المركبات المزدحمة سبباً لإصابة ركابها بالفيروس.

وحذر نائب وزير الصحة في كوريا الجنوبية كيم جانغ ليب من أنه “إذا فشلنا في منع انتشار الفيروس بشكل فعال في المجتمعات المحلية، فستكون هناك إمكانية كبيرة (أن المرض) سينتشر في جميع أنحاء البلاد”.

وقال العاملون في مجال الصحة إنهم يخططون لإجراء اختبار “كورونا” كل المواطنين في دايجو الذين أظهروا أعراضاً شبيهة بالبرد، حيث يقدر أن حوالى 28000 شخص سيتم استهدافهم.

وفي إيطاليا، حيث أثبتت إصابة 219 شخص بالفيروس وتوفي خمسة منهم، قامت الشرطة بوضع نقاط تفتيش حول عشرات البلدات الواقعة في الحجر الصحي مع تزايد المخاوف في جميع أنحاء القارة.

وأوقفت النمسا حركة السكك الحديدية مؤقتاً عبر حدودها مع إيطاليا. وكانت سلوفينيا وكرواتيا، المقصدان المشهوران للإيطاليين، تعقدان اجتماعات أزمة حول اندلاع المرض. وتم إغلاق المدارس، وتم إلغاء العروض المسرحية وتم إلغاء الاحتفالات بالكرنفال في البندقية.

وفرضت إيطاليا إجراءات أكثر صرامة من الدول الأوروبية الأخرى بعد بدء تفشي المرض، باستثناء الرحلات الجوية التي أوقفت في 31 كانون الثاني / يناير من وإلى الصين وتايوان وهونغ كونغ وماكاو.

حتى الأسبوع الماضي، أبلغت إيطاليا عن ثلاث حالات إصابة فقط.

وقالت ستيلا كيرياكيدس مفوضة الصحة في الاتحاد الأوروبي في بروكسل “هذه التطورات السريعة خلال عطلة نهاية الأسبوع أظهرت مدى سرعة تغير هذا الوضع. نحتاج إلى أن نأخذ هذا الموقف بالطبع على محمل الجد، لكن يجب ألا نستسلم للذعر، والأهم من ذلك، إلى التضليل”.

المصدر: عن الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

يسرائيل هيوم: هل يقرّب فيروس كورونا صفقة تبادل أسرى بين إسرائيل و”حماس”؟

فقد نشر ديوان رئاسة الحكومة الإسرائيلية في القدس بياناً استثنائياً قال فيه إن إسرائيل مستعدة وجاهزة لصفقة كهذه.

إدارة معلومات الطاقة: مخزونات النفط والوقود في أمريكا تقفز مع انهيار الطلب بسبب الجائحة

صعدت مخزونات البنزين في الولايات المتحدة 10.5 مليون برميل الأسبوع الماضي

“نيويورك تايمز”: الصين تعيد فتح ووهان والمدينة تلملم جراحها

إعادة فتح المدينة لن تنتهي الأوقات الصعبة أو الحذر أو العزل المنزلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *