الرئيسية / تقارير / إثيوبيا تطلب من أمريكا تأجيل آخر جولة من محادثات سد النهضة

إثيوبيا تطلب من أمريكا تأجيل آخر جولة من محادثات سد النهضة

(رويترز) – قالت إثيوبيا يوم الأربعاء إنها طلبت من الولايات المتحدة تأجيل ما كان يُتوقع أن تكون الجولة الأخيرة من المحادثات المتعلقة بالسد العملاق الذي تشيده على النيل الأزرق لإنتاج الطاقة الكهربائية، مما يرجئ حلا محتملا للنزاع الذي أشعل أزمة دبلوماسية منذ سنوات.

وقال بزونه تولشا المتحدث باسم وزارة المياه والري والكهرباء لرويترز، دون الخوض في تفاصيل، ”طلبنا لأننا بحاجة لمزيد من الوقت للتشاور“.

وكان من المقرر أن تعقد الجولة الأخيرة من المحادثات بين مصر وإثيوبيا والسودان يومي الخميس والجمعة في واشنطن. واستضافت الولايات المتحدة عدة جولات من المحادثات مع وزراء من القوى الثلاث المعنية والبنك الدولي بعد فشل مفاوضات ثلاثية على مدى سنوات.

وقالت مصر وإثيوبيا والسودان يوم 31 يناير كانون الثاني إنها ستوقع على اتفاق بحلول نهاية هذا الشهر لوضع حد لخلافاتها بخصوص ملء وتشغيل سد النهضة الذي يتكلف أربعة مليارات دولار.

وتشيّد إثيوبيا السد بالقرب من حدودها مع السودان على النيل الأزرق الذي يتدفق إلى نهر النيل، وهو مصدر المياه الرئيسي لسكان مصر الذين يبلغ عددهم نحو مئة مليون نسمة. والسد هو حجر الزاوية في جهود إثيوبيا لأن تصبح أكبر مصدّر للطاقة الكهربائية في أفريقيا.

ولم يصدر تعليق من مصر والسودان.

وقالت الدول الثلاث بعد محادثات الشهر الماضي إنها اتفقت على جدول لملء خزان السد على مراحل وعلى آليات لضبط ملئه وتشغيله خلال فترات الجفاف والجفاف الممتد.

لكن الدول الثلاث قالت في بيان إنه لا يزال يتعين عليها وضع اللمسات النهائية بخصوص عدة نواحي تتعلق بالسد، بما في ذلك سلامته وأحكام فض المنازعات.

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

“ديفنس نيوز”: تقرير يدحض مزاعم ترامب بشأن نمو الوظائف من مبيعات الأسلحة للسعودية

أوصى التقرير بوقف بيع جميع الأسلحة الأميركية إلى دول متورطة في إبادة جماعية أو انتهاك قوانين الحرب

نتنياهو يقول إسرائيل لن تفوت فرصة ضم أجزاء من الضفة الغربية

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إن إسرائيل لن تفوت ”فرصة تاريخية“ لمد سيادتها على أجزاء من الضفة الغربية

اشتية يعلن عودة الحياة إلى طبيعتها بالأراضي الفلسطينية مع انحسار كورونا

أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية يوم الاثنين عن عودة الحياة إلى طبيعتها مع انحسار انتشار فيروس كورونا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *