الموت في زمن الكورونا

Spread the love

بقلم: أحمد طه الغندور/

غريبٌ أنت يا موت!
ما هذه الفوضى التي ترسمُها؟
وكأنكَ لا تعرفُ الخطَ المستقيم!
أيُعقلُ ما تفعلهُ؟!
هل اكتفيتَ من الرصاصِ والقذائفَ وعناقيدِ الغضب؟!
لتُحددَ نهاياتنا من داخِلنا!
كي تُحولنا إلى قنابل انشطارية!
أيُعقل أن تُفجرَ نسمةَ الصبحِ حويصلاتنا الهوائية؟
صدقني … لم أدركُ يوماً أنك سوداوي!
فهل جئتَ لتهدمَ ثقافِتنا؟
كنا نأكلُ ما نشاء
نصافحُ من نشاء
نُقبّلُ من نشاءُ … متى نشاءُ … وأينما نشاء!
ما شأنكِ بنا يا موت؟
في الغرب … منعوا النقاب … لماذا؟!
لإنه رمز للإرهاب!
وأنت تفرضه على الجميع رجالاً ونساء
آداعشيٌ أنت؟!
هل تعبثُ بنا يا موت؟
قد تلونتَ كثيراً وتبدلت كثيرا.
ما هذه الفوضى التي فاقت كُل الحواس؟
هل أقنعوك لتكونَ حربهم الاقتصادية؟
أعلينا يا موت؟!
نحن فقراءُ يا موت فأهملنا!
أرجِع بنا إلى خطكِ المستقيم
أزيز الرصاص وقصف الطائرات!
ولا تجعلنا قنابلك الانشطارية
فنحن لا نميلُ إلى الانتحار!
ما نريده قبل أن نموت!
أن نصافح من نُحب
نعانقَ من نُحب
نهمسُ دون خوفٍ لمن نُحب
نهب أخرَ أنفاسِنا لمن نحب
أتحقدُ علينا لأننا نُحب؟!
خذ هذه الفوضى … وأنصرف غير مأسوف عليك!
فأنت من لا نُحب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.