الرئيسية / تحقيقات / كيف تفرّق بين إصابتك بزكام أو إنفلونزا أو كورونا؟

كيف تفرّق بين إصابتك بزكام أو إنفلونزا أو كورونا؟

بقلم: د.هيثم مزاحم/

لسوء الحظ، يقول بولند، يمكن أن تكون المراحل الأولية لنزلات البرد والإنفلونزا وفيروس كورونا متشابهة جداً.

أعلنت منظمة الصحة العالمية عن تحول فيروس “كورونا” المستجد إلى وباء عالمي pandemic بعدما كانت تعرفه كوباء محلي epidemic، وذلك بعد انتشاره في أكثر من 132 دولة وإصابة أكثر من 138,000 شخص حول العالم به. وعلى الرغم من كل الدعوات والتعليمات للوقاية من الفيروس من خلال غسيل اليدين وتعقيمهما وتعقيم المسطحات، إلا أن الفيروس قد أثار الهلع على مدار العالم، بعد وفاة  أكثر من خمسة آلاف مصاب حتى اليوم.

لذلك من الطبيعي أن يشعر الناس بالقلق قليلاً في كل مرة يشعرون فيها بزكام أو بداية سعال أو عطس أو ضيق نفس وغيرها من الأعراض التي تتشابه مع أعراض الإصابة بفيروس كورونا.

وفي حين أن فيروس “كورونا” هو بالتأكيد شيء يجب أخذه على محمل الجد، فإن فرص أي شخص في التقاطه لا تزال منخفضة. ولكن إذا كنت تتساءل عما إذا كان انسداد الأنف أو السعال يمكن أن ينتهي به الأمر ليكون أسوأ سيناريو، فقد تحدثت شبكة “سي أن أن” الأميركية مع الدكتور غريغ بولند، أستاذ الطب والأمراض المعدية في “مايو كلينيك” ومدير مجموعة أبحاث اللقاحات فيها، حول الاختلافات بين الحساسية النموذجية، وأعراض البرد والإنفلونزا، والأعراض المرتبطة بفيروس كورونا.

حكة في العيون؟ سيلان الأنف؟ من المحتمل أن تكون مصابًا بالحساسية – أو أحد أنواع البرد garden variety cold.

يقول بولند إن “مشكلة الحساسيات الموسمية هي أنها تؤثر على الأنف والعين. تميل إلى أن تكون أنفية، ويتم تحديد معظم الأعراض في الرأس، إلا إذا كنت تعاني أيضاً من الطفح الجلدي.”

تميل أعراض فيروس “كورونا” والإنفلونزا إلى أن تكون أكثر نظامية، أي أنها تؤثر على الجسم كله.

يقول بولند: “الإنفلونزا وفيروس كورونا المستجد، يؤثران على أنظمة أخرى والجهاز التنفسي السفلي. ربما لن يكون لديك سيلان في الأنف، ولكن ما قد يكون لديك هو التهاب في الحلق أو سعال أو حمى أو ضيق في النفس. لذا فهو تشخيص سريري مختلف”.

يضيف: انتبه إلى درجة حرارتك: فمن غير المحتمل أن تؤدي الحساسيات إلى الحمى. عادة لا تسبب ضيق التنفس أيضاً، إلا إذا كانت لديك حالة موجودة مسبقاً مثل الربو.

تحدث أعراض الحساسية بانتظام، وعادة ما تكون خفيفة.

يقول بولند إذا كان لديك نفس الأعراض في نفس الوقت تقريباً، عاماً بعد عام، فمن المحتمل أنك تعاني من الحساسية الموسمية. في هذه الحالة، ستساعدك الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية وغيرها من الاحتياطات الصحية المنتظمة على الشعور بالتحسن.

يمكن أن تؤدي أعراض فيروس “كورونا” والإنفلونزا إلى جعلك غير قادر على العمل.

يقول بولند: “إذا كان لديك حالة حادة من فيروس كورونا أو الأنفلونزا، فسوف تشعر بالتعب الشديد، والألم الشديد، وستكون مدفوعاً إلى الفراش. الجميع سيرى الفرق”. وأوضح أن “الحساسية قد تجعلك تشعر بالتعب، لكنها لن تسبب ألماً حاداً في العضلات أو المفاصل.”

وعادة ما تنهي أعراض البرد والإنفلونزا الخفيفة نفسها.

مع الأمراض العادية، ستبدأ في الشعور بالتحسن مع الراحة والرعاية المناسبة في غضون أيام قليلة (ما لم تكن مسناً أو تعاني من ظروف صحية أخرى، وفي هذه الحالة قد تستغرق الأمراض الخفيفة وقتاً أطول في الشفاء). ويمكن أن تزداد أعراض فيروس كورونا والإنفلونزا الحادة بمرور الوقت.

إذا كانت لديك حالة سيئة من الأنفلونزا أو فيروسا كورونا، فقد تسوء حالتك عندما تتوقع أن تتحسن. هذه علامة مؤكدة لطلب الرعاية الطبية.

يقول بولند: “ما سيزيد من الشك في الإصابة بفيروس كورونا إذا كان لديك ضيق في التنفس. يمكن للناس أيضًا أن يصابوا بالالتهاب الرئوي من الإنفلونزا، التي لها عرض مماثل، لذا في كلتا الحالتين سترغب في طلب الرعاية الطبية.” 

يمكن أن تكون الأعراض المبكرة للحساسية والبرد والإنفلونزا وفيروس كورونا متشابهة.

لسوء الحظ، يقول بولند، يمكن أن تكون المراحل الأولية لنزلات البرد والإنفلونزا وفيروس كورونا متشابهة جداً، ويمكن أن تكون بعض حالات الإصابة بفيروس كورونا والإنفلونزا خفيفة جداً لدرجة أنها لا ترفع أي علامات حمراء. لهذا السبب يجب عليك الانتباه لمعرفة ما إذا استمرت الأعراض، خاصة إذا كنت في مجموعة معرضة للخطر.

يقول بولند: “نحن قلقون بشأن كبار السن، والأشخاص الذين يعانون من الربو أو أمراض الرئة الأخرى، والأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب أو السكري، وكذلك النساء الحوامل”.

وعادة ما يكون لحالات فيروس كورونا بعض السياق.

يقول بولند إنه إذا كنت تعتقد أنك مصاب بفيروس كورونا، فإن أي طبيب ملزم بطرح بعض الأسئلة السياقية، مثل:

هل سافرت مؤخراً، وإذا كان الأمر كذلك، فإلى أين؟

هل كان لديك أي شخص في منزلك أو كان لديك زميل عمل أو زميل في المدرسة سافر؟ وإلى أين ذهبوا؟

هل لديك أي شخص في منزلك آتٍ من مناطق يتركز فيها تفشي المرض؟

هل كنت على متن سفينة سياحية؟

هل تعيش بالقرب من منطقة يوجد فيها تفشي؟

يقول بولند: “أنت مثل المحقق، وتحاول قبول وتجميع أجزاء من البيانات. إذا اعتقد شخص لم يغادر وسط كانساس (أي لم يسافر) أنه مصاب بفيروس كورونا، فسأقول إن تناول تيلينول (بنادول ، وخذ الكثير من السوائل والراحة.”

قد يبدو الأمر قاسياً، لكن التوافر الحالي للاختبار والعلاج والاستجابة المناسبة للفيروس لا تستوعب الميول الغامضة.

يقول بولند: “إذا كنت قلقاً، فاتصل بطبيبك. صف أعراضك وسيتخذون قراراً. لا يمكنك اختبار الجميع ولا يمكنك اختبار أي شخص بشكل متكرر.”

هذه أيضاً فرصة للقيام ببعض التفكير النقدي قبل التسابق من أجل التشخيص.

يقول بولند: “ستقوم بالخطوة التالية إذا زادت شكوكك”.

فقط لأنه ليس فيروس كورونا، لا يعني أنه ليس أمراً خطراً.

يقول بولند: “في الأشهر القليلة الماضية، أصيب 30 مليون أميركي بفيروس”. ويضيف أن “نحو 300 ألف إلى 500 ألف منهم من المصابين بالعدوى الشديدة لدرجة أنهم اضطروا إلى دخول المستشفى، وتوفي نحو 30 ألف منهم”. إنه فيروس الإنفلونزا. نحن فاقدو الحس ثقافياً بشكل كبير تجاه أنها “إنفلونزا فقط” بحيث لا نتعامل معها بجدية على الرغم من الأرقام. وعلى النقيض من ذلك، قتل فيروس كورونا نحو 3300 شخص في نفس الوقت تقريباً”.

نعم، قد يكون لفيروس كورونا معدل وفاة أعلى نسبياً، ولكن بولند يشير أيضاً إلى أنه كلما زاد عدد المصابين، زادت احتمالية انتشار العدوى إلى الآخرين.

هذا يعني أنه حتى مع الاختلاف الإحصائي في معدلات الوفيات، فإن الأنفلونزا أكثر انتشاراً وأكثر عرضة لأن تكون مشكلة بالنسبة للشخص العادي.

يقول بولند: “عندما يصاب 30 مليون شخص، من السهل إصابة العشرة ملايين شخص التاليين”.

وفي حين أن اتخاذ الاحتياطات لمنع انتشار فيروس “كورونا” مهم، فقد تحتاج إلى العيش مع بعض الشكوك عندما يتعلق الأمر بالقلق الصحي العام الذي يلهمه.

الأمر متروك لك كي تتوخى الحذر، وتأخذ في الاعتبار تاريخك الطبي، وترصد أي أعراض وتفكر بشكل نقدي فيما إذا كان وضعك الخاص يعرضك للخطر – أو ما إذا كنت تحتاج فقط إلى دواء “زيرتك” Zyrtec للحساسية والزكام وبعض الراحة.

المصدر : سي أن أن _ عن الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

مسؤولة أمريكية تحذر من موجة ثانية من عدوى كورونا في حالة تخفيف الإجراءات

قلص معهد متخصص في الأبحاث الصحية بجامعة واشنطن توقعاته لإجمالي عدد الوفيات في الولايات المتحدة بنحو 26 في المئة

إدارة معلومات الطاقة: مخزونات النفط والوقود في أمريكا تقفز مع انهيار الطلب بسبب الجائحة

صعدت مخزونات البنزين في الولايات المتحدة 10.5 مليون برميل الأسبوع الماضي

البابا فرنسيس يندد بمن يحاول استغلال أزمة كورونا لتحقيق مكاسب سريعة

ندد البابا فرنسيس يوم الأربعاء بالناس الذين قال إنهم يستغلون وباء فيروس كورونا لتحقيق مكاسب سريعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *