دراسة جديدة: غسل اليدين بالصابون أفضل من المطهر لتفادى فيروس كورونا

Spread the love

دراسة جديدة تثبت أن الصابون أفضل من المطهرات لتفادي العدوى بفيروس كوونا.. ماذا يحتوي الصابون؟

تعتبر المطهرات التي تحتوي على الكحول ذات فعّالية لتفادي الإصابة بفيروس “كورونا” المستجد، ولكن يظل الصابون هو المطهر الأكثر فعالية لقتل الفيروس القاتل عندما يتواجد على جلدك، بحسب دراسة جديدة.

ومع تفشّي “كورونا” حول العالم، أسدت السلطات الصحية في كل بلد مواطنيها نصيحة بسيطة للجميع: وهي “غسل اليدين”، ما يعني أنه مجرد الاستعانة بالصابون سيضمن لك أبسط وسيلة حماية من الفيروس، وذلك قبل لجوئك إلى دواء لقتله، حتى ولو كان سعره مليون دولار.

السر وراء قوة الصابون!

لماذا يعمل الصابون بكفاءة في التخلص من فيروس كورونا المسبب لمرض (كوفيد-19) و”سارس” ومعظم الفيروسات؟ هذا ما يوضحه بول ثوردسون، أستاذ وباحث في الكيمياء من جامعة سيدني، في دراسة جديدة، والتي يقول فيها إن الفيروس عبارة عن جسيمات صغيرة جداً مجمعة ذاتياً، والطبقة الدهنية هي أضعف رابط، ويقوم الصابون بدوره بإذابة غشاء الدهون ويسقط الفيروس مثل “بيت من ورق” ويموت، أو بالأحرى “يجب أن نقول إنه يصبح غير نشط لأن الفيروسات ليست حيّة، حقا”، بحسب ما ذكرت صحيفة “ذا غارديان” البريطانية.

هكذا ينتقل الفيروس إلى القصبة الهوائية للرئتين

ويوضح ثوردسون،أن “معظم الفيروسات تتكون من 3 وحدات بناء رئيسية، وهي: حمض الريبونوكليك (حمض نووي يحتوي على الريبوز وكل القواعد النيتروجينية ما عدا الثايمن) والبروتينات والدهون، وتصنع الخلية المصابة بالفيروس الكثير من وحدات بناء، ثم تتجمع ذاتياً وتلقائياً لتكوين الفيروس. وعندما تموت الخلية المصابة، تهرب كل هذه الفيروسات الجديدة وتستمر في إصابة الخلايا الأخرى، وينتهي الأمر ببعضها أيضاً في القصبة الهوائية للرئتين”.

ويشير إلى أنه “عند السعال أو خاصة عند العطس، يمكن أن يطير رذاذ صغير من القصبة الهوائية على بعد 10 أمتار، وتسقط هذه القطرات على الأسطح، وتجف غالباً بسرعة، لكن تبقى الفيروسات نشطة، ويعتبر جلد الإنسان سطح مثالي للفيروس، إذ تتفاعل البروتينات والأحماض الدهنية في الخلايا الميتة مع الفيروس”.

وتابع: “عندما تلمس على سبيل المثال سطحاً صلباً عليه جزيء فيروس، فإنه يلتصق بجلدك ومن ثم ينتقل إلى يديك، وإذا لمست بعد ذلك وجهك وخاصة عينيك ستصاب بالعدوى”.

وأكد “أن بإمكان أي شخص غسل يديه بالماء وحده، لكنه ليس كافياً.. فالماء والصابون مختلفين تماماً، إذ يحتوي الصابون على مواد شبيهة بالدهون، وبعضها يشبه إلى حد كبير من الناحية الهيكلية الدهون الموجودة في غشاء الفيروس، وتتنافس جزيئات الصابون مع الدهون في غشاء الفيروس، وتعتبرهذه طريقة أخرى يزيل بها الصابون الأوساخ الطبيعية عن الجلد”.

الباحث ثوردسون أوضح أن المواد المطهرة تحتوي على محلول كحولي عالي النسبة (عادة يصل إلى 80-90% من الإيثانول)، والذي يقتل الفيروسات بطريقة مماثلة، لكن الصابون أفضل منه عند غسل اليدين لأن الشخص يحتاج إلى كمية صغيرة منه مع الماء، وعند فرك اليدين فقد يغطي اليد بالكامل بسهولة ويعقمها من كل الفيروسات.

المصدر: عن الميادين نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.