الرئيسية / تحقيقات / ولايات أميركية تأمر بالإغلاق والتزام المنازل والاحتواء ينجح في سياتل

ولايات أميركية تأمر بالإغلاق والتزام المنازل والاحتواء ينجح في سياتل

سرت القواعد الجديدة يوم أمس الاثنين في ولايات فرجينيا وكنساس وماريلاند ونورث كارولينا. ونحو ثلاثة أرباع الأميركيين مشمولون الآن بأوامر حكومية أو محلية.

قالت صحيفة”نيويورك تايمز”  الأميركية إن شهر نيسان / أبريل قد يكون الشهر الأكثر قسوة بالنسبة للأميركيين في تفشي فيروس كورونا. فمع ارتفاع عدد الحالات، واشتعال البؤر الساخنة الجديدة وإغراق المستشفيات بالإصابات، أقنع خبراء الصحة الرئيس دونالد ترامب خلال عطلة نهاية الأسبوع بنسيان أي أمل في إعادة فتح البلاد بحلول عيد الفصح في 12 نيسان / أبريل.

وقد أعلن ترامب بفظاظة أن المبادئ التوجيهية الفيدرالية التي تتطلب من معظم الأميركيين تجنب السفر غير الضروري، أو الذهاب إلى العمل، أو تناول الطعام في الحانات والمطاعم، أو التجمع في مجموعات تضم أكثر من 10 أشخاص، سيتم تمديدها على الأقل حتى 30 نيسان / أبريل، وربما أطول.

وقال ترامب في مقابلة تلفزيونية الأحد إن أمله الآن هو أن العدد اليومي للحالات الأميركية الجديدة قد يصل إلى ذروته في نيسان / أبريل.

وقد ذهبت العديد من الولايات والمقاطعات والمدن الأميركية بالفعل إلى أبعد من المبادئ التوجيهية الفيدرالية، حيث تفرض أوامر إلزامية للإقامة في المنزل، وإغلاق الأعمال وقيود أخرى. وسرت القواعد الجديدة يوم أمس الاثنين في ولايات فرجينيا وكنساس وماريلاند ونورث كارولينا. ونحو ثلاثة أرباع الأميركيين مشمولون الآن بأوامر حكومية أو محلية.

وحتى بعد ظهر يوم الاثنين، تأكدت إصابة ما لا يقل عن 156.391 شخصاً في جميع أنحاء الولايات المتحدة بالفيروس الجديد، وفقاً لقاعدة بيانات “نيويورك تايمز”، و2897 حالة وفاة مرتبطة بالمرض.

ولا تزال أعداد الإصابات والوفيات ترتفعان بسرعة. وقال الدكتور أنتوني فوشي، خبير الأمراض المعدية الرائد في الولايات المتحدة، الإثنين، إن البلاد بدأت للتو في اختبار الحجم الحقيقي للوباء. وأضاف: “لن أتفاجأ إذا رأينا أكثر من 100000 حالة وفاة”.

وقالت “نيويورك تايمز” في تقرير آخر إن ولاية واشنطن التي كانت لديها أول حالة فيروس كورونا في البلاد، وأول وفاة مرتبضة بالمرض، وأول تفشي كامل للوباء، كانت من بين أول من دعا إلى التباعد الاجتماعي وأخبرت الناس بالبقاء في منازلهم، وهذا قد يضعها قريباً بين أول من يبدأ في قلب الاتجاه.

ولا تزال الوفيات في الولاية في ارتفاع، ولكن أبطأ مما هي عليه في ولايات أخرى. وقد تجنب نظام المستشفيات، الذي كان يستعد لنقص حاد في المعدات، حتى الآن الإرهاق.

وربما تأتي أكثر الأدلة المشجعة من سياتل، التي شهدت انخفاضاً كبيراً في معدل الإصابة بها. ففي أوائل آذار / مارس الجاري، كان المصابون ينشرون الفيروس إلى 2.7 شخص آخرين في المتوسط. يبدو أن الرقم انخفض الآن إلى 1.4.

وقال مايك بيكر، رئيس مكتب سياتل، “هذه أخبار رائعة واتجاه رائع”. ولكن هناك تحذير: “إنهم يحتاجون حقًا إلى الحصول على هذا الرقم أقل من 1 يصابون بالعدوى النشطة لبدء الانخفاض فعلياً”.

ويبدو أن البيانات المثيرة للاهتمام من شركة “كينسا” Kinsa، وهي شركة تكنولوجيا طبية، تظهر انخفاضاً سريعاً في عدد الأشخاص المصابين بالحمى – والذي يمكن أن يكون عرضاً واضحاً لمعظم إصابات فيروس كورونا – في الأماكن التي أصدرت أوامر البقاء في المنزل، وإغلاق المطاعم وتدابير صارمة أخرى.

وتأتي البيانات من أكثر من مليون مقياس حرارة متصل بالإنترنت تستخدمه الشركة في جميع أنحاء البلاد. فعلى سبيل المثال، تم تسجيل حمى أقل بشكل ملحوظ في مانهاتن بعد إغلاق المدارس والحانات هناك.

وقال الدكتور ويليام شافنر، خبير الطب الوقائي في كلية الطب في جامعة فاندربيلت: “يبدو أن هناك طريقة لإثبات أن التباعد الاجتماعي يعمل. لكنها تظهر أنها تتخذ أكثر الإجراءات تقييداً لإحداث فرق حقيقي”.

المصدر: نيويورك تايمز _ عن الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

جنازة جورج فلويد تقام يوم الخميس

تقيم مدينة منيابوليس الأمريكية يوم الخميس مراسم جنازة جورج فلويد

إعلام رسمي: الدفاعات الجوية السورية تعترض صواريخ في محافظة حماة

قالت وسائل إعلام رسمية سورية إن الدفاعات الجوية السورية أحبطت هجوما صاروخيا على مدينة مصياف

الأردن يعاود فتح الفنادق والمقاهي في تخفيف آخر لإجراءات العزل العام

قال الأردن يوم الخميس إنه سيعاود فتح الفنادق والمقاهي وسيسمح بإقامة الفعاليات الرياضية دون جمهور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *