الرئيسية / تقارير / حزب الله يحاول أن يتصدر المعركة ضد كورونا في لبنان

حزب الله يحاول أن يتصدر المعركة ضد كورونا في لبنان

تحشد جماعة حزب الله اللبنانية مواردها للسيطرة على تفشي فيروس كورونا مستخدمة فرقا من المتطوعين والأطباء وكذلك المنشآت للقيام بدور بارز في مكافحة المرض ببلد يعاني من أزمة.

وهذه الحملة جزء من جهود أوسع نطاقا للأحزاب اللبنانية التي تتسابق بمختلف انتماءاتها الطائفية لإظهار قدرتها على تقديم يد العون في هذا الوضع الطارئ.

ويقول محللون إن النخبة السياسية ترى فرصة لاستعادة مكانتها لدى الشعب والتي تأثرت سلبا قبل ستة شهور أثناء احتجاجات شعبية في أنحاء البلد على فساد الحكم والمشكلات الاقتصادية المتجذرة.

لكن الجهد الضخم الذي تبذله جماعة حزب الله، التي تصنفها الولايات المتحدة جماعة إرهابية وتفرض عليها عقوبات، برز بوضوح وسط المشاركين في جهود مكافحة الفيروس.

وفي جولة إعلامية لمسؤولين في حزب الله في بيروت يوم الثلاثاء افتتحت الجماعة أحد مركزي فحص جديدين، إضافة إلى أسطول من سيارات الإسعاف العديد منها مزودة بأجهزة تنفس صناعي ومستشفى مخصص بالكامل لعلاج مرضى كورونا في إطار ما وصفته بأنه حملة مكافحة على مستوى البلاد.

وقال حسين فضل الله المسؤول في حزب الله ”الهدف تخفيف الضغط عن وزارة (الصحة) والمستشفيات والدولة… لدينا فريق متطوع يزيد على 25 ألفا“.

ويعاني لبنان، الذي يبلغ عدد سكانه نحو ستة ملايين نسمة، من أزمة مالية أسفرت عن استنزاف النقد الأجنبي وهبوط قيمة الليرة. وسجل البلد 463 إصابة بفيروس كورونا و12 وفاة.

ويحذر مسؤولون في قطاع الصحة من أن نظام الرعاية الصحية غير مجهز للسيطرة على تفشي الفيروس الذي قد يستنزف على نحو سريع إمدادات أصبحت شحيحة بفعل نقص الدولار على مدى شهور.

وقال مهند الحاج علي من معهد كارنيجي للشرق الأوسط ”حزب الله وبقية المؤسسة السياسية… يرون أن أزمة فيروس كورونا فرصة لتوفير خدمات وتقديم أنفسهم على أنهم الأحزاب التي تحمي مجتمعاتها… حزب الله في الصدارة“.

* الاستعداد للحرب

أصبحت جماعة حزب الله المدعومة من إيران أكثر انخراطا في شؤون الحكومة في الأعوام الماضية. ولطالما وصفها منتقدوها بأنها دولة داخل دولة بسبب قوتها العسكرية وتوفيرها خدمات صحية واجتماعية.

والجماعة داعم مهم لحكومة رئيس الوزراء حسان دياب الذي تولى منصبه في يناير كانون الثاني واختارت وزير الصحة السابق والحالي.

وعلى الرغم من أن مجمل خطتها لمكافحة فيروس كورونا يعتمد على مستشفياتها وعياداتها الخاصة فإن الجماعة قالت إنها سترسل أيضا أطباء إلى مستشفيات حكومية على حسب الحاجة.

وقال فضل الله ”مستوى الجهوزية (للحرب) واحد لكن تختلف الأهداف“.

كما نفذت أحزاب أخرى، سنية ومسيحية ودرزية، مبادرات أصغر نطاقا مثل تطهير الأماكن العامة وتوزيع أغذية على المحتاجين وتعزيز الوعي.

واشترى حزب التيار الوطني الحر المسيحي معدات فحص سريع من الصين لاستخدامها في عيادات متنقلة سيديرها. وتبرع الزعيم السياسي الدرزي وليد جنبلاط للمستشفيات بينما جهز حزبه التقدمي الاشتراكي مناطق للحجر الصحي لاستخدامها إذا تطلب الأمر.

وتشارك حركة أمل الشيعية، بزعامة رئيس البرلمان نبيه بري، في بعض جوانب حملة حزب الله كما تدير حملتها الخاصة. وأمر بري الحكومة بسداد المستحقات المتأخرة للمجالس المحلية لمساعدتها في مكافحة الفيروس على المستوى المحلي.

ووزع تيار المستقبل، وهو حزب سني بزعامة رئيس الوزراء السابق سعد الحريري عبوات غذائية.

وقال فضل الله إن إجراءات حزب الله تشمل مركز اتصالات وثلاثة مراكز حجر بها 170 سريرا وتتسع لما يصل إلى ألف مريض و64 لجنة اجتماعية لمتابعة احتياجات الأسر المتضررة من الآثار الاقتصادية المترتبة على تفشي الفيروس.

المصدر: رويترز

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

فيلم كوروني طويل

ريما شهاب

بيروت والحاجز الأخير

طارق عبود

“كورونا “وإعادة اكتشاف معنى الزَّمن

تنمو الذّات الإنسانيّة بحريّة الإرادة، والشعور بالقدرة على الاختيار من بين مُمكناتٍ عدّة، فعندئذ تصير الذّات موجوداً حقيقيّاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *