الرئيسية / منوعات / الأمير تشارلز يشيد القطاع الصحي في وقت عصيب للشعب البريطاني

الأمير تشارلز يشيد القطاع الصحي في وقت عصيب للشعب البريطاني

بعد تعافيه من فيروس كورونا، أشاد ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز بتفاني العاملين في قطاع الرعاية الصحية في بريطانيا يوم الأربعاء وقال إن الشعب يواجه وقتا عصيبا وغير مألوف.

وخرج تشارلز (71 عاما) من الحجر الصحي يوم الاثنين بعدما عانى مما قال إنها ”أعراض بسيطة نسبيا…لحسن الحظ“. وقال مكتبه إنه في صحة جيدة الآن.

وفرضت بريطانيا إجراءات حجر صحي عام حيث طلبت السلطات من السكان البقاء في المنازل وعدم الخروج سوى للضرورة مثل شراء الطعام.

وفي كلمة مصورة قال الأمير إنه على الرغم من تعافيه فلا يزال يطبق التباعد الاجتماعي والإنعزال. وكانت نتيجة فحص زوجته كاميلا (72 عاما) سلبية لكنها ستظل قيد العزل الذاتي حتى نهاية الأسبوع الحالي تحسبا لظهور أعراض.

وقال تشارلز ”كما نعلم جميعا، إنها تجربة غير مألوفة ومحبطة وعصيبة حيث لم يعد وجود العائلة والأصدقاء ممكنا وتزول فجأة المقومات الطبيعية للحياة“.

وزادت حصيلة وفيات فيروس كورونا في بريطانيا بنسبة 27 بالمئة إلى 1789 شخصا حسبما كشفت بيانات رسمية يوم الثلاثاء. ومن بين المتوفين صبي عمره 13 عاما لم يكن يعاني من أي متاعب صحية واضحة.

وقال تشارلز من منزله في اسكتلندا ”في مثل هذا الوقت المقلق والذي لم يسبق له مثيل في كل حياتنا نفكر أنا وزوجتي على وجه الخصوص في جميع من فقدوا أحباءهم في هذه الظروف غير الطبيعية شديدة الصعوبة وفي كل المضطرين لتحمل وطأة المرض والعزلة والوحدة“.

وتقيم الملكة إليزابيث (93 عاما) وزوجها الأمير فيليب (98 عاما) في قلعة وندسور غربي لندن في الوقت الراهن. وقال قصر بكنجهام إنها بصحة جيدة.

كما أشاد تشارلز بالأطباء وأطقم التمريض وغيرهم من العاملين في مقدمة الصفوف في هيئة الصحة العامة الوطنية، الذين قال إنهم يتحملون ضغوطا ومخاطرة هائلة. وصرح أن الشعب فخور ”بتفانيهم المطلق في أداء الواجب“.

وأضاف أنه من الضروري أن يلقى هؤلاء معاملة خاصة عندما يريدون التسوق، مشيدا في الوقت نفسه بالعاملين في المتاجر لحرصهم على بقاء الأرفف عامرة بالسلع.

وقال تشارلز ”نواجه كشعب موقفا ينطوي على تحد شديد ندرك أنه يهدد مصادر دخل وأعمال ومصالح الملايين من مواطنينا. لا يمكن لأحد أن يقول متى ينتهي كل هذا لكنه سينتهي“.

المصدر: رويترز

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

فيلم كوروني طويل

ريما شهاب

بيروت والحاجز الأخير

طارق عبود

“كورونا “وإعادة اكتشاف معنى الزَّمن

تنمو الذّات الإنسانيّة بحريّة الإرادة، والشعور بالقدرة على الاختيار من بين مُمكناتٍ عدّة، فعندئذ تصير الذّات موجوداً حقيقيّاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *