الرئيسية / تقارير / إدارة معلومات الطاقة: مخزونات النفط والوقود في أمريكا تقفز مع انهيار الطلب بسبب الجائحة

إدارة معلومات الطاقة: مخزونات النفط والوقود في أمريكا تقفز مع انهيار الطلب بسبب الجائحة

أظهرت بيانات حكومية يوم الأربعاء أن مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة قفزت الأسبوع الماضي في حين انخفض الطلب على الوقود، وذلك بأعلى وتيرة في أسبوع واحد لكل منهما، إذ تشعر صناعة النفط الأمريكية بكامل الضرر الناجم عن الجهود الرامية لوقف انتشار جائحة فيروس كورونا.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إن الطلب على الوقود هبط بمقدار الثلث تقريبا في الأسابيع الثلاثة الماضية، وبلغ الهبوط الأسبوع الماضي 3.4 مليون برميل يوميا وهو الأكبر على الإطلاق. وكانت التراجعات حادة بشكل خاص في الطلب على البنزين الذي انخفض بما يقرب من النصف في الأسابيع الثلاثة الماضية وحدها.

وتظهر الأرقام الأسبوعية لنشاط التكرير وإنتاج النفط أن القطاع يمر بمرحلة تأقلم مؤلمة لتقليص النشاط في ظل توقعات بتراجع الطلب العالمي بما يقرب من 30 بالمئة. وتعمل المصافي الأمريكية الآن عند 75.6 بالمئة فقط من طاقتها، وهو أدنى مستوى منذ سبتمبر أيلول 2008، بينما انخفض الإنتاج بواقع 600 ألف برميل يوميا إلى 12.4 مليون برميل يوميا في الأسبوع المنتهي في الثالث من أبريل نيسان.

وقالت الإدارة إن مخزونات الخام قفزت 15.2 مليون برميل، وهي أكبر زيادة في أسبوع واحد، وزادت المخزونات في نقطة التسليم في كاشينج بولاية أوكلاهوما 6.4 مليون برميل الأسبوع الماضي، وهي أيضا أكبر زيادة أسبوعية.

وصعدت مخزونات البنزين في الولايات المتحدة 10.5 مليون برميل الأسبوع الماضي مقتربة من أعلى مستوى لها على الإطلاق.

وزادت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، 476 ألف برميل على مدار الأسبوع بعد أن كانت قد نزلت الأسبوع الماضي.

المصدر: رويترز

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

سفارة: روسيا ترسل دفعة ثانية من طائرات مقاتلة لسوريا

قالت سفارة موسكو بدمشق إن روسيا أرسلت مجموعة من الطائرات المقاتلة من طراز ميج-29 لسوريا

بعض المستوطنين بإسرائيل يرفضون خطة الضم المدعومة من ترامب

يعارض مستوطنون يهود نية إسرائيل ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة

أردوغان يجتمع مع رئيس حكومة الوفاق الليبية يوم الخميس في أنقرة

يجتمع فائز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليا مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تركيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *