رنيم الباشا: المواظبة وخلق أفكار جديدة شرطان لنجاح الإعلامي

Spread the love

خاص “شجون عربية” _ دمشق _ حوار: فاطمة الموسى|
رنيم الباشا مذيعة سورية جميلة ومثقفة درست الأدب الانجليزي. تكتب القصة والشعر والمسلسلات وتقدم برامج بالعربية والانجليزية في الفضائية السورية، حاورتها مراسلة موقعنا عن مسيرتها المهنية وهواياتها وحياتها الشخصية:

*بدايةً هل لكِ أن تخبرينا عن مكان مولدك ونشأتك ودراستك؟

  • دراستي ليسانس في الادب الانكليزي و دبلوم في الترجمة و التعريب، طفولة غنية بالاهتمامات و النشاطات و التشجيع من قبل والدي و والدتي و اخوتي ..

*كيف كانت طفولتك؟

  • طفولة غنية بالاهتمامات و النشاطات و التشجيع من قبل والدي و والدتي و اخوتي ..

*هل لكِ أن تضيئي لنا على محطاتك المهنية منذ بدايتك إلى اليوم؟

أول قصة قصيرة كتبتها و نشرت في جريدة الوحدة كنت بعمر ٩سنوات بعنوان الحسون المغرور و توالت الأعمال الأدبية ..و المشاركات الإبداعية فقد كنت خلال طفولتي رائدة طليعية في مجال الكتابة و الرسم و العزف على الكمان… لتتوج في المرحلة الشبيبة بالحصول على المركز الأول في الكتابة المسرحية و كانت المسرحية التي كتبتها و فازت بالمركز الأول في سورية بعنوان أرض لن تموت .
و الحصول على شهادة تقدير في مسابقة لهيئة الأعمال الخيرية في دولة الإمارات العربية المتحدة شاركت فيها بقصة من كتابتي بعنوان بيت من الخليل .
كرمني اتحاد شبيبة الثورة مع مجموعة من مبدعي سورية الصغار و متفوقيها إلى جمهورية مصر العربية و كانت زيارة غنية و جميلة تبادلنا فيها الأفكار و الخبرات و كان حوارا بناء للثقافات.
حائزة على جوائز عديدة في الكتابة الإبداعية منها أيضا جائزة وزارة الثقافة ثقافة الطفل عن مجموعتي القصصية قطتان و كبة صوف .
تلقيت العديد من التكريمات و منها:
شهادة تكريم من مؤسسة الانتاج التلفزيوني و الاذاعي عن مشاركتي في مشروع خبز الحياة الدرامي في مسلسل ومضات .
شهادة تكريم من مهرجان الثقافة و الفنون في سورية عن مشاركاتي الادبية.
شهادة تكريم من اتحاد الكتاب العرب- فرع ادلب عن اعمالي الأدبية. شهادة تكريم من محافظة دمشق لمشاركتي الإعلامية في مشروع بكرا إلنا.
شهادة تكريم من مهرجان الشام للخيول العربية عن دوري الإعلامي.
كان الداعم الكبير لي هما أبي و أمي ..دوما كانا استثنائيين و مشجعين ..و شكلا حافزا كبيرا للتقدم و الإبداع و التفوق.
الرسم هو جانب لم يلق عليه الضوء بشكل كبير لكنه كان و لا زال موهبة بارزة و مهمة و شاركت في معارض فنية تشكيلية جماعية..
كاتبة مقال و قصة في صحف سورية وعربية.
كاتبة دراما و في رصيدي مسلسلين تأليفي و حواري و هما مسلسل ليزهر قلبي و مسلسل ورد احمر و حاليا أعكف على كتابة مسلسل جديد اجتماعي سأعلن عن تفاصيله بعد توقيع عقده مع شركة الإنتاج و هناك فكرة لأشارك في إخراجه.
كاتبة أغنية و في رصيدي اغنية و افترقنا و هي شارة مسلسل ليزهر قلبي .و أغنية قريبا ستنزل للمطرب أنس كريم.
كاتبة قصص اطفال و لدي سلسلة رنيم للأطفال صدرت منها عدة قصص و هي تأليفي و قد ترجمتها أيضا للغة الإنكليزية..
المسيرة المهنية تنوعت ما بين الاعداد و التقديم التلفزيوني للعديد من البرامج المباشرة و المسجلة، بدأت في الفضائية السورية و انتقلت لسنتين الى قناة اوغاريت لأعود للفضائية السورية و لا زلت حتى الآن فيها.. كما أعمل معدة و مذيعة في الاعلام الخارجي و أقدم حاليا باللغة الانكليزية برنامج سورية من الداخل.
من بعض برامجي حايا و سابقا ..صباح الخير .. بلدي سورية .. المواطن و المسؤول ..من قاسيون ..حديث الناس ..خدمات المواطن ..في الضوء ..حوار الأسبوع ..تغطيات مباشرة في مناسبات وطنية متنوعة .. تقديم مؤتمرات و احتفالات رسمية.
شاركت كممثلة في مسلسل روزنا و مسلسل ليزهر قلبي و مسلسل ورد أحمر .

وأخيراً حالياً أنا مرشحة لعضوية مجلس الشعب السوري..

*ما هو برجك؟ هل تؤمنين بالأبراج؟

  • انا من برج القوس، أحب الصفات العامة لهذا البرج لكن لا أهتم كثيرا بمتابعة اخبار الفلك ..أؤمن بالجهد و العمل،
    *من شجّعك في مسيرتك الإعلامية؟
  • شجعني والدي رحمه الله و والدتي الله يطول بعمرها… لهما الأثر الأهم و الأسمى في حياتي .
    والدي كان شخصية استثنائية و مصدر للقوة بالنسبة لي ..رحيله أحدث فجوة كبيرة في القلب و النفس ..لكن النجاح هاجسه و النجاح هو واجب علي تجاهه …أحاول أن اكون مثله ..و يلفتني شي عرفته لاحقا ..بان كل ما تتحدث عنه التنمية البشرية و تعممه من وصايا للنجاح و التميز كان والدي يتمتع بها فطريا و غريزيا ..انه رائع و هو لم يمت.
    الفضل لله و لأبي و أمي…

*ما هي البرامج التلفزيونية المفضلة لديك؟

  • البرامج التي أفضلها هي البرامج التي تقدم محتوى و كاريزما مقدم و صورة بصرية لائقة ..أحب برامج التوك شو
    أحب البرنامج الذي يعطيني تفاؤل و فائدة و اشعر من خلاله بحالة من الاحترام ..احترام المشاهد و الضيف و الهدف .
  • *من الإعلامي أو المقدم المفضل لديك؟

أحب اعلاميينا السوريين و رابعة الزيات و اوبرا و منى الشاذلي و كثيرون فالمجال غني و مبهر و جميل
*ما هي في رأيك أبرز العوامل التي تساعد على ثبات ونجاح الإعلامي اليوم؟

  • الصعوبة فقط في العمل الاعلامي و الفني ..أن تكون ملهما…فأنت إما أن تكون ملهم …او لا تكون …ليس هناك حل وسط ..و ليست هناك واسطة ما بين الاعلامي او الممثل و الجمهور.
    العوامل التي تسهم في نجاح و ثبات الاعلامي هي المواظبة و خلق افكار جديدة و المثابرة ..من فكرة بسيطة ممكن ان تصل لقلوب وعقول كثيرة .
    التركيز في الذات و على الذات ..النظرة الإيجابية للأمور..التعامل بأخلاق عالية مع المحيط و المادة الاعلامية أن يكون حقيقيا مصدقا للفكرة التي يقدمها ..
    الاعلام هو السهل الممتنع ..البساطة دعامة مهمة ..بساطة الاكسسوار و غنى المحتوى و عمقه .
    الملل و الإحباط عدوا النجاح ..عند الدخول في حالة الملل من المهم جدا ايجاد المحفزات و محاربة المحبطات او التفكير بمنطقية قدر الإمكان …لذلك قالوا انه من السهل الوصول للقمة لكن البراعة تكمن في الحفاظ عليها .

*أخبرينا قليلاً عن حياتك الشخصية، هواياتك؟ ماذا تفعلين في أوقات الفراغ؟ هل تمارسين الرياضة أو تعزفين الموسيقى؟

  • أنا أم لطفلين كريم و مايا ..أغلب وقتي أقضيه معهما ..و أحاول التوفيق بين تنشئتهما و الاهتمام بهواياتهما و الاهتمام بهواياتي ..كتابة و رسم ..في فراغي أكتب دراما و اغنية و قصة ..ايضا احاول الالتزام بالرياضة رغم صعوبة الالتزام بها .
    أسمع الموسيقى و هي شغف بالنسبة لي ..فانا انتقائية جدا في الاستماع ..احب الموسيقا الكلاسيكية اسمع بتهوفن موتزارت شوبيرد ياني و حاليا اجد هوسر مبدع جدا ايضا ..أحب الأغاني العربية ايضا احب كاظم جدا كتبت له أغنية أتمنى ان يغنيها قريبا …و هناك اصوات رائعة في عالمنا العربي.
    بالنسبة للقراءة فهي عادة نشأت عليها و كان لي منذ الطفولة كتبي و مكتبتي التي اشتريت كتبها من مصروفي الخاص لذلك كل كتاب يعني لي كثيرا و كل كتاب له قصة و أذكر تماما رائحة الورق . مكتبتي مليئة بالروايات العالمية والدواوين الشعرية.

*أي الأفلام تحبين أن تشاهدي؟

  • أحب افلام جوليا روبرتس و ساندرا بولوك ..عموماً أحب الافلام الاجتماعية اللطيفة و ابتعد عن الافلام العنيفة
    أحب تايلور سويفت فهي تذكرني بنفسي هي تغني و تكتب اغانيها

*مم تخافين، الموت، المرض، الشيخوخة، الوحدة، الحرب؟

  • لا أحب الاعتراف بالخوف هو ليس في قاموسي ..و ان شعرت به ..الجأ لله و أحتسب و أتوكل عليه ..فأطمئن

*إلى أين تحبين السفر؟

  • أحب السفر لفينيسيا و اسبانيا أشعر بالاسترخاء لرؤية الأماكن الجميلة و سماع الموسيقا

*ما هو حلمك الخاص الذي تسعين إلى تحقيقه؟

  • حلمي هو احلام كثيرة و جميلة و هي تتحقق الحمدلله تباعا …حلمي أن أكون ملهمة و اساهم بتغيير حياة الناس للأفضل اتمنى ذلك

* من هو مثلك الأعلى؟

  • مثلي الأعلى أبي انا متأثرة جدا به و يعجبني أسلوبه و روحانيته العالية و طاقته الإيجابية ..أنا مؤمنة أنني هو بصورة مختلفة… مثلي الاعلى هي أمي بتضحيتها في سبيلنا و لطفها مع الناس و حكمتها و عطائها و تركيزها على أبنائها و إيمانها بنا.
    كما أن كريم و مايا طفلين مبدعين ..كريم رسام صغير ..موهوب بالفطرة
    مايا نجمة صغيرة جميلة ..لفتت نظري بصوتها الجميل و محبتها للمسرح .احبهما جدا و أدعو الله أن يوفقهما دائما .
    *ما أطرف موقف حصل معك على الهواء؟
  • موقف طريف كنت في برنامج مباشر و كان معي اتصال على الهواء و فجأة مر أحد الزملاء أمامي كان يعتقد أنه فاصل و دخل ليصلح الصوت والناس المتابعة شاهدته يمر ..صدمني لكنني أكملت بصورة طبيعية محاولة الا اضحك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.