الرئيسية / آراء / هل يستفيد المطبّعون مع إسرائيل من دروس من سبقهم؟!

هل يستفيد المطبّعون مع إسرائيل من دروس من سبقهم؟!

Spread the love

بقلم: صبحي غندور/

شهدت المنطقة العربية في العقود الثلاث الماضية ضغوطاً أميركيّة كثيرة من أجل تحقيق التطبيع العربي مع إسرائيل، كمدخل مطلوب أميركياً لمشروع “الشرق الأوسط الكبير”، وهو المشروع الذي جرى الحديث عنه علناً في مطلع التسعينات من القرن الماضي، بعد مؤتمر مدريد للسلام، وبما كتبه آنذاك شيمون بيريز، رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، من دعوة لتكامل التكنولوجيّة الإسرائيليّة والعمالة المصريّة مع المال الخليجي العربي في إطار “شرق أوسطي جديد” يُنهي عمليّاً “الهوية العربية” ويؤسّس لوضع إقليمي جديد تكون إسرائيل فيه بموقع القيادة المتحكّمة بثروات المنطقة وبمصائر شعوبها.

إنّ حقائق الصراع العربي/الإسرائيلي على مدار أكثر من سبعين عاماً تؤكّد أنّ مشكلة الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية لا ترتبط بشخصٍ محدّد أو بحزبٍ ما في إسرائيل. فالجرائم الإسرائيلية ضدّ الشعب الفلسطيني حدثت وتحدث بإشراف من حكوماتٍ مختلفة، بعضها ينتمي لتكتّلات حزبية متطرّفة في الكنيست كتجمّع “ليكود” وعلى رأسه نتنياهو، وبعضها الآخر كان يتبع لأحزاب تتّصف بالاعتدال كحزب العمل الذي قاد عدّة حروب على العرب خلال العقود الماضية. 

الأمر نفسه ينطبق على الموقف من القرارات الدولية بشأن القضية الفلسطينية وعلى الاتّفاقات الموقّعة مع “منظمة التحرير الفلسطينية”، ثمّ مع السلطة الفلسطينية، حيث لم تنفّذ الحكومات الإسرائيلية المختلفة هذه القرارت أو الاتّفاقيات، كما واصلت جميعها سياسة التهويد والاستيطان في القدس والضفّة الغربية والجولان رغم تعارض ذلك مع القوانين الدولية، ولم تقم أي حكومة إسرائيلية حتّى الآن بإعلان الحدود الدولية ل”دولة إسرائيل”، ولا بضمان حقوق اللاجئين الفلسطينيين ممّا يجعل أساس الصراع العربي والفلسطيني مع إسرائيل مستمرّاً رغم تغيّر الأشخاص والحكومات فيها.

الواقع الآن أنّنا نعيش “زمناً إسرائيلياً” في كثيرٍ من الساحات العربية والدولية. “زمنٌ إسرائيليٌّ” حتّى داخل بلدانٍ عربية كثيرة تشهد صراعاتٍ تخدم المشاريع الأجنبية والإسرائيلية، زمن تتهمّش فيه “الهويّة العربية” لأمَّةٍ تفصل بين أوطانها، منذ قرنٍ من الزمن، حدودٌ مرسومة أجنبياً، وبعض هذه الأوطان مُهدّدٌ الآن بمزيدٍ من التقسيم والشرذمة!!.

طبعاً ليست الخطط والمشاريع الإسرائيلية والأجنبية بمثابّة “قضاء وقدر”، فقد كان هناك في العقود الماضية مشاريع كثيرة جرى في أكثر من مكان وزمان إحباطها ومقاومتها، لكن ما يحدث الآن يختلف في ظروفه عن المرحلة الماضية. فالحديث عن “مقاومة إسرائيل” و”مواجهة الهيمنة الأجنبية” ليس هو الأولويّة الآن لدى أطرافٍ كثيرة على امتداد الأرض العربية، بل إنّ بعض هذه الأطراف لم يجد حرجاً في العلاقة مع إسرائيل نفسها والتطبيع معها!.

إدارة ترامب اعترفت بالقدس كعاصمة أبدية لإسرائيل ووافقت على ضمّ الجولان وأوقفت كل أشكال الدعم المالي للشعب الفلسطيني، وتدعم ضمّ إسرائيل غور الأردن وأمكنة المستوطنات، ورغم ذلك كلّه، تستمرّ علاقات معظم الدول العربية معها وكأنّ شيئاً لم يكن من هذه الإدارة!.

إدارة ترامب تراهن الآن على استثمار نتائج ما حدث ويحدث في البلاد العربية؛ من تهميش للقضية الفلسطينية، ومن تفجير لصراعات إقليمية وحروب أهلية عربية، ومن غياب لمرجعية عربية فاعلة، من أجل دفع العرب والفلسطينيين لقبول مشروع “صفقة القرن”، وليعمّ التطبيع “العربي والإسلامي” مع إسرائيل قبل انسحابها من كلّ الأراضي العربية المحتلة في العام 1967، وقبل قيام الدولة الفلسطينية المستقلّة!.

حاضر العرب اليوم يفتقد إلى أمور كثيرة لكن أبرزها هو معرفة من هو “العدوّ الأول”، بل أساساً غياب توافق عربي على إستراتيجية مشتركة تضع معياراً لتحديد “الأعداء والأصدقاء”!. فقليل من العرب ما زال يعتبر إسرائيل هي “العدوّ الأول”، بينما نمت في السنوات الماضية لدى بعض الأطراف العربية مقولة أنّ إيران هي “العدوّ” بسبب ما حدث وما يحدث من تطوّرات أمنية وسياسية في المنطقة منذ الاحتلال الأميركي للعراق، ثمّ ما حدث بعده من حروب إسرائيلية في غزّة ولبنان فشلت في تحقيق أهدافها بإضعاف المقاومة التي تدعمها إيران، ثمّ بعد تداعيات الأحداث بالعراق وسوريا ولبنان والبحرين واليمن، في السنوات العشرة الماضية.

لقد أقامت عدّة أطراف عربية “علاقات تطبيعية” أو معاهدات مع إسرائيل، رغم ما عليه الوجود الإسرائيلي من طبيعة عدوانية توسّعية، وما مارسه من قتل وتشريد لملايين من الفلسطينين والعرب. أليس أولى بهذه الأطراف وغيرها من الدول العربية أن تبحث أيضاً عن “أرضية المصالح المشتركة” مع دول الجوار الإسلامي؟ أليس ما يجمع العرب مع كلٍّ من إيران وتركيا أكثر ممّا يجمعهم مع إسرائيل؟!.

وربّما ما يحدث اليوم على الأرض العربية هو تتويجٌ لحروب المائة سنة الماضية. فالاعتراف الدولي بإسرائيل، ثمّ الاعتراف المصري/الأردني/ الفلسطيني بها، بعد معاهدات “كامب ديفيد” و”أوسلو” و”وادي عربة”، ثمّ “تطبيع” بعض الحكومات العربية لعلاقاتها مع إسرائيل، كلّها كانت غير كافية لتثبيت “شرعية” الوجود الإسرائيلي في فلسطين، وللتهويد المنشود للقدس ومعظم الضفة الغربية، فهذه “الشرعية” تتطلّب بالمنظور الإسرائيلي تحقيق “قناعة شعبية عربية” بأنّ إسرائيل ليست هي “العدوّ” وبأنّ العدوّ هو الآن إمّا في داخل الأوطان العربية أو في جوارها الإسلامي!. فالمطلوب إسرائيلياً منذ حقبة الخمسينات هو قيام دويلاتٍ في محيط “إسرائيل” على أسس دينية، كما هي الآن مقولة “إسرائيل دولة لليهود”. فما قاله “نتنياهو” بأنّ (المشكلة مع الفلسطينيين هي ليست حول الأرض بل حول الاعتراف بيهودية الدولة الإسرائيلية) يوضّح الغاية الإسرائيلية المنشودة من المتغيّرات العربية الجارية الآن في مشرق الأمَّة العربية ومغربها. فكلّما ازدادت الصراعات الطائفية والمذهبية والإثنية على الأرض العربية، كلّما اقترب الحلم الصهيوني الكبير من التحقّق في أن تكون إسرائيل هي الدولة الدينية الأقوى في منطقةٍ قائمة على دويلاتٍ طائفية. فالمراهنة الإسرائيلية هي على ولادة هذه “الدويلات” التي بوجودها لن تكون هناك دولة فلسطينية مستقلّة، ولا تقسيمٌ للقدس، ولا عودة الملايين من اللاجئين الفلسطينيين، بل توطينٌ لهم في “الدويلات” المستحدثة وتوظيف سلاحهم في حروب “داحس والغبراء” الجديدة.!

في حقبة “الصراعات الدموية العربية”، تواصل إسرائيل بناء المستوطنات في القدس والضفّة، وتزيد من درجة الضغوط على فلسطينييّ 1948 لتهجير ما أمكن منهم، بل ربّما يكون ذلك، بالتخطيط الإسرائيلي، عاملاً مساعداً لجعل الأردن “الوطن الفلسطيني البديل” مع أجزاء من الضفة الغربية. فإسرائيل بمختلف حكوماتها راهنت على تجزئة المجزّأ عربياً، وشجّعت كل الحركات الانفصالية بالمنطقة كالتي قامت في جنوب السودان وفي شمال العراق، وأقامت إسرائيل”دولة لبنان الحر” على الشريط الحدودي لها مع لبنان في ربيع العام 1979 كمدخل لمشاريع التقسيم الطائفي الذي أعدّت له منذ حقبة الخمسينات من القرن الماضي.

إنّ بعض الحكومات العربية التي لم توقّع معاهدات مع إسرائيل تحاول اقناع شعوبها الآن بأهمّية التطبيع مع إسرائيل من أجل استقرار أنظمتها، أو لإرضاء الحاكم في “البيت الأبيض”، أو وعداً بالرخاء والازدهار لشعوبها، ولم تأخذ هذه الحكومات الدروس والعبر من تجارب من أقاموا معاهدات “كمب ديفيد” و”أوسلو” و”وادي عربة”، حيث لم “تستقرّ” الأنظمة والحكومات فيها ولم يتحقّق “الرخاء والازدهار” ولم تتوقّف الضغوطات الأميركية عليها، والأهمّ من ذلك كلّه الفشل في إقناع شعوبها بأنّ إسرائيل لم تعد عدوّاً!.

إنّ يوم 25 أيار/مايو القادم سيكون الذكرى العشرين لانتصار المقاومة اللبنانية في العام 2000، وهو تاريخ ذلٍّ ومهانة لإسرائيل ولجيشها ولعملائها في الشريط الحدودي مع لبنان. لكن هذا اليوم كان من دون أيّ شك، يوم كرامة واعتزاز لدى عموم اللبنانيين والعرب في أوطانهم، كما في أيِّ بقعةٍ من الأرض تواجدوا فيها.

ففي هذا التاريخ انهزم الاحتلال الإسرائيلي في لبنان بعد مقاومة متواصلة بدأت مع احتلال إسرائيل لبيروت عام 1982، ثمّ تصاعدت هذه المقاومة وقويت حتى حرّرت الأراضي اللبنانية واستعادت ما احتلته إسرائيل منذ آذار/مارس 1978.

ولعلَّ قيمة هذا الحدث أو الإنجاز بالنسبة إلى العرب ككل، أنّه لأوّل مرّة منذ بدء مسيرة المفاوضات العربية مع إسرائيل، ومنذ بدء معاهدات الصلح معها، ومنذ بدء الاعتراف بها، تضطرّ إسرائيل وللمرّة  الأولى في تاريخ الصراع العربي/الإسرائيلي للانسحاب الكامل من أرضٍ عربية، دون تفاوض أو اتّفاقيات… فقط تنسحب بسبب المقاومة لهذا الاحتلال، وما سبّبته هذه المقاومة على مدار سنوات من خسائر بشرية كبيرة في الجيش الإسرائيلي وضبّاطه وجنوده وعملائه، حيث أنّ هذه الخسائر فاقت حجم مجموع ما خسرته إسرائيل في حروبها المتعدّدة مع الجيوش العربية.

كان درس المقاومة في لبنان مهمّاً لكلّ العرب: فبعد  سنوات من مراهنات وحيدة على “عملية السلام” خلال عقد التسعينات، وعلى المفاوضات مع إسرائيل منذ توقيع معاهدات “كامب ديفيد”، وعلى تطبيع العلاقات معها قبل استرجاع الحقوق العربية وقبل حلّ جوهر الصراع، أي القضية الفلسطينية.. جاء درس المقاومة اللبنانية ليؤكّد أنّ “الحرية تؤخذ ولا تُعطى”، وبأنّ “الحقّ بغير قوّةٍ تدعمه هو حقٌّ ضائع”، وبأنّ “ما أخِذ بالقوّة لا يستردّ بغير القوّة”.

التشويه يحصل الآن للصراعات الحقيقية في الحاضر ولمواصفات الأعداء والخصوم والأصدقاء، بحيث لم يعد واضحاً من هو العدوّ ومن هو الصديق، وفي أيِّ قضية أو معركة، ولصالح من؟!. لكن الخروج من هذا الحال العربي الرديء يتطلّب أولاً كسر القيود الدامية للشعوب، وفكّ أسر الإرادة العربية من الهيمنة الخارجية، وتحرير العقول العربية من تسلّط الغرائز والموروثات الخاطئة.

إنّ مشعل المقاومة على مدار مائة عام ضدّ المشروع الصهيوني المدعوم غربياً، والذي قد تحمله هذه الجهة أو تلك، لا يجب أن يخمد أبداً، فالحفاظ على نهج  المقاومة هو تأكيد لمقولة (الأرض مقابل المقاومة) بعدما ثبت فشل المقولات الأخرى، وفي هذا الأمر أيضاً إعادة الحيوية لنهج تفتقده الآن المنطقة العربية، وهو نهج رفض الذلّ والهوان مع العدوّ الإسرائيلي، نهج يقدر على استعادة الأرض والكرامة. نهج يضع خطّاً فاصلاً بين اليأس من واقع المفاوضات، وبين اليأس من إمكان تحصيل الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

هذه هي دروس تجارب المقاومتين اللبنانية والفلسطينية، وهذا هو نهج المقاومة الذي يرفض التراوح المذِل في المكان نفسه، فيتحرّك بإقدامٍ وصبرٍ وعزيمةٍ وثقة بالله وبالنّفس، وينتصر رغم حجم الخسائر وصعوبة الظروف والتحدّيات.

وقد تتغيّر القيادات والحركات والأنظمة والمنظمات، لكن لن يتغيّر حقّ الشعوب في مقاومة الاحتلال.

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

الفطر

علماء يتحدثون عن فوائد الفطر المذهلة

Spread the loveنشرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية موضوعا صحيا حول فوائد الفطر، قالت فيه إنه …

الجيش اللبناني يعثر على كمية من المفرقعات في مرفأ بيروت

Spread the love(رويترز) – قال الجيش اللبناني إنه عثر على 1.3 طن من المفرقعات أثناء …

البحرين

وسائل إعلام: البحرين تقول إنها أحبطت “هجوما إرهابيا”

Spread the love(رويترز) – ذكرت قناة الإخبارية التلفزيونية السعودية وصحيفة بحرينية نقلا عن وزارة الداخلية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.