تنصل الروح

Spread the love

بقلم: مهند الطاهر/

لقناعتي أرتحل اليوم بعدما أن أستوقفتني تلك اللحظات الزائفة

 لموطن قناعاتي ، استجمع فيها فتات الروح من وهم الأمكنه..

 سئمت الآقنعة التي تجيد التمثيل بدقة لأدوار (الصدق، الوفاء،الأخلاص) حتى وإن ساقتني الصدفة إليهم مره أخرى (الصدفه خير من ألف ميعاد)…

أستغرب حتى..؟ كان حاضراً لوجع يخفى دهشة الصدفة .! 

 مللت الأنتظار في مدارات الحزن وسكنت وطناً لامنياتي التي تبحث عن أرض سعادة بحتضنها بحب ..

 صفة النسيان تم حجبها لتراكم هول جراح الماضي التي أثقلت الوجدان ..

طريقي الآن هو لتلك الروح لن نلتقي ولن تسمعي دقات قلبي مره أخرى. 

أستمري علي هذا النهج المتناسق لحل الأزمات ليزيح ضبابيه الرؤية وتنجلي معالم الطريق بضوح ..

 ويبقي أحترام تلك الغاية فوق أولويات الحدث وتتنصل أقصان الاعزار من ثوابت اليقين وتبشر بفصل أخر يتلفح الأرض تحتضنها إشرعة الحرية وتحنان واتساع صدر السماء بحلم آخر وتنحني للغروب بين سقف التنازلات ، وتعزف العصافير لحن الوداع .. ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.