تصاعد الغضب العالمي بسبب وفاة فلويد في مينيابوليس

Spread the love

نزل المتظاهرون إلى شوارع برلين ولندن وفانكوفر بعد وفاة جورج فلويد على أيدي الشرطة الأميركية خلال احتجازه.

قالت صحيفة”نيويورك تايمز” الأميركية إنه في أجزاء كثيرة من العالم، يؤدي موت رجل أسود آخر على أيدي الشرطة في الولايات المتحدة إلى اندلاع احتجاجات جماعية ضد وحشية الشرطة وإحياء المخاوف بشأن سجل الولايات المتحدة بشأن حقوق الإنسان.

فقد نزل المتظاهرون إلى شوارع برلين ولندن وفانكوفر بعد وفاة جورج فلويد على أيدي الشرطة خلال احتجازه. شكك القادة في بكين وإثيوبيا في تصرفات المسؤولين الأميركيين، وقدم النشطاء في تشيلي المشورة بشأن الاحتجاج.

إلى جانب الغضب كان هناك مطلب آخر هو أن يراعي المشرعون مؤشرات العنصرية وإساءات الشرطة في بلدانهم. كما عكست الإدانة عدم الارتياح بشأن مكانة أميركا على المسرح العالمي.

في الولايات المتحدة، طالب الرئيس دونالد ترامب سلطات الولايات المتحدة بقمع المتظاهرين، الذين وصفهم بـ “الإرهابيين” في مأزق يوبخ فيه الحكام حيث قتل أو جرح عدد من الأشخاص في إطلاق نار مرتبط بالاضطرابات.

المصدر: الميادين نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.