الرئيسية / تحقيقات / “بوليتيكو”: تفجّر الخلافات داخل فريق بيرني ساندرز

“بوليتيكو”: تفجّر الخلافات داخل فريق بيرني ساندرز

Spread the love

أصبحت التوترات الطويلة التي اشتعلت داخل فريق حملة ساندرز علنية.

بقلم: د.هيثم مزاحم/

قالت مجلة “بوليتيكو” الأميركية إن عالم بيرني ساندرز يمزق نفسه. فمع اقتراب نتائج الانتخابات في جميع أنحاء البلاد مساء الثلاثاء، ظهر المساعدون الحاليون والسابقون للمرشح الديمقراطي السابق السناتور بيرني ساندرز فجأة يهاجمون بعضهم البعض على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث اتهموا بعضهم البعض بأنهم عديمو الذوق، ولم يهتموا بقاعدتهم، بل وحتى سرقة البنية التحتية من حملة 2020.

وأدت الاشتباكات إلى توترات علنية طالت لفترة طويلة تحت السطح بين الفصائل المختلفة في فريق ساندرز خلال الانتخابات التمهيدية. لكنهم أظهروا أيضاً مدى صعوبة السيطرة على كبار مساعدي ساندرز حتى على موظفيهم السابقين، الأمر الذي قد يعوق جهود وحدة الحزب خلال الانتخابات العامة.

بالنسبة إلى التقدميين وموظفي ساندرز السابقين القلقين بشأن كيفية الحفاظ على الحركة على قيد الحياة بعد انسحاب سناتور ولاية فيرمونت من الانتخابات التمهيدية، بدأت الضغينة على خلفية الاضطرابات المدنية والاحتجاجات ضد وحشية الشرطة.

وقال جوناثان تاسيني، مؤلف كتاب “بيرني ساندرز ورؤيته لأميركا” وأحد الممثلين الوطنيين لساندرز في حملة 2016، إن “فرقة إطلاق النار اليسارية لا ترتاح أبداً ولا تفوت أبداً أي فرصة لتنظيم أشخاص من خارج الحركة. أجد أنه من المحزن والمزعزع أن هذا النوع من التراشق يخرج الآن عندما تتاح للحركة التقدمية فرصة التحدث إلى ملايين الناس”.

بدأت المناوشات عندما قام ديفيد سيروتا، كاتب الخطابات السابق لدى ساندرز، بإطلاق النار على فرق العمل السياسية التي أنشأها ساندرز والمرشح الديمقراطي المفترض جو بايدن على أمل علاج شقاق الحزب. يجري مدير الحملة السابق فايز شاكر والمديرة السياسية الوطنية السابقة لساندرز، أناليليا ميخيا، محادثات حول مسعى توحيد الحزب مع اثنين من كبار مستشاري بايدن، رون كلاين وأنيتا دان – التي يكرهها بعض التقدميين لعملها كمستشارة سابقاً مع قطب هوليوود المتهم بالاعتداءات الجنسية، هارفي ويانستاين.

وغرد سيروتا قائلاً: “لا أعرف من يحتاج إلى سماع هذا، لكن الكثير منا لا يرغب في سماع النشطاء السياسيين في العاصمة الذين يتفاخرون بشأن فرق العمل أثناء حدوث هذا القرف في الوقت الحالي…”.

ودفع ذلك مايك كاسكا، المتحدث الرسمي باسم ساندرز، إلى تفجير قنبلة قبل الساعة 11 مساء بقليل. وغرد على تويتر حول الرسالة الإخبارية الالكترونية التقدمية التي يديرها سيروتا حالياً، بعد إدارة مشروع مماثل في حملة 2020. توفر النشرة خيار اشتراك سنوي مدفوع بتكلفة 50 دولاراً. واتهم كاسكا سيروتا بسرقة قائمة بريد إلكتروني من الحملة كي يستخدمها لإنشاء رسالته الإخبارية المدفوعة. 

وكشفت التصريحات المفاجئة عن الإحباط العميق بين كبار العاملين في حملة ساندرز بشأن آراء بعض المساعدين السابقين بشأن أخطاء الحملة. جنباً إلى جنب مع كاسكا، رد شاكر يوم الثلاثاء على مساعدة ساندرز السابقة ويني وونغ، التي كانت تهاجمه ​​وكبير مستشاري ساندرز، جيف ويفر، علناً منذ أسابيع بسبب تعاملهما مع التحركات الأولية للحملة وما بعد الحملة.

وصفت وونغ شاكر وويفر بـ”المهووسَين”، مضيفة: “إنهما لا يهتمان بالقاعدة. إنهما يهتمان بحياتهما السياسية داخل حزام العاصمة. تسمية العدو أمر لا بد منه وأنا فعلت ذلك للتو”.

أجاب شاكر: “أكره الانخراط في هذا، لكن هذا سخيف. ترامب يسحق المحتجين بالغاز، ولكنني أنا العدو الحقيقي. على ماذا؟ حاولت بكل ألياف كياني أن يتم انتخاب بيرني ولكنه جاء في المركز الثاني. ثم أحاول جعل صاحب المركز الأول (بايدن) يتحرك في اتجاه تقدمي ويهزم ترامب”.

إن الخلافات بين العاملين في حملة ساندرز ليست جديدة. خلال المرحلة التمهيدية، اشتبك سيروتا وبول تولشين مع شاكر وكبار المساعدين الآخرين حول كيفية هزيمة بايدن. فضل سيروتا وتولشين اتباع نهج أكثر عدوانية، لكن ساندرز، الذي عارض منذ فترة طويلة الحملات السلبية، رفض اتخاذ الكثير من نصائحهمت. شاكر، الذي وصفه بعض الموظفين بأنه غير تصادمي، رأى دوره في تنفيذ رؤية ساندرز واتباع قيادة رئيسه.

وبعد أن استخدم سيروتا النشرة الإخبارية الالكترونية للحملة في كانون الثاني / يناير الماضي للترويج لمقالة افتتاحية كتبها ممثل لساندرز عن “مشكلة الفساد الكبيرة” لبايدن، مُنع من السفر في جولات الحملة خارج واشنطن العاصمة.

منذ ذلك الحين، حذف سيروتا، الذي لم يعلق على القصة، تغريدة عن فرق العمل. لا يبدو أن كاسكا يشير إلى قائمة ساندرز المتفاخرة بالبريد الإلكتروني للمتبرعين، والتي لم يستخدمها سيروتا في رسالته الإخبارية، بل إلى أولئك الذين اشتركوا في المنتج في الحملة. أخبر سيروتا، الذي نشر أيضاً رسالته الإخبارية الخاصة به قبل انضمامه إلى حملة 2020، المستلمين عندما بدأ نشر رسالته الإخبارية الجديدة أنه “إذا كنت ترغب في إلغاء الاشتراك، فما عليك سوى الانتقال إلى أسفل هذا البريد الإلكتروني والقيام بذلك”.

وحتى أقرب مستشاري ساندرز أصبح منزعجاً من بعض الهجمات الأخيرة على الحملة. تعتقد جين ساندرز، زوجة بيرني ساندرز، أن الاقتتال الداخلي يؤدي إلى نتائج عكسية وغير دقيقة، خاصة أنه تم توجيهه إلى شاكر وويفر، وفقاً لشخص مطلع على تفكيرها. وقال المصدر إنها تعتقد أنه إذا أراد الموظفون السابقون إلقاء اللوم، فيجب أن يتجهوا إلى اللجان السياسية PACs المناهضة لساندرز، ووسائل الإعلام السائدة والمرشحين الذين تعتقد أنهم قوضوا ساندرز، وأنه “إذا لم يكن هناك اعتراف بتأثير تلك الإجراءات، وعدم وجود مساءلة لأولئك الذين اتخذوها، ستتكرر هذه الأخطاء عند الجري التقدمي التالي”.

سعى ويفر لتهدئة الوضع يوم الأربعاء، قائلاً: “كل من [كاسكا وسيروتا] عضوان مهمان في الفريق وكلاهما قدم مساهمات لا تصدق في الحملة ويسعدني العمل مع أي منهما مرة أخرى”..

وفي مقابلة، قال شاكر إنه من غير العدل وصف محيط ساندرز بأنه في حالة من الفوضى لأنك “تتحدث عن عدد قليل من الموظفين المعزولين”. وأضاف: “أشعر بالفخر بإنجازات الحملة، وبقدر ما يريد الناس إعطاء دوافع لما نحاول القيام به، أرفض ذلك. لقد كنا فريقاً رائعاً وجهداً كبيراً. لدينا خلافات حول بعض الأشياء هنا وهناك، ولكن [كنا] نعمل بجد من أجل نفس الهدف. ومما يبعث على الإحباط فقط أن هناك بعض الأشخاص الذين يريدون جذب الانتباه عن الانتقادات”.

توقيت تعليقات شاكر على وسائل التواصل الاجتماعي ملحوظ، فعلى الرغم من أنه لا يزال يقدم المشورة لساندرز، إلا أنه قال إنه لم يكن على قائمة الرواتب في الحملة منذ منتصف أيار / مايو.

وقال موظف سابق آخر عن الكلمات الساخنة التي تم تبادلها بين مساعدي 2020 على تويتر: “الآن ليس لديهم بيرني ساندرز يخبرهم أنهم لا يستطيعون القيام بذلك حتى يفعلوا ذلك بشكل علني أكثر”.

اندفع الموظفون للدفاع عن شاكر وويفر على وسائل التواصل الاجتماعي. وقام جوش أورتن، المستشار الأول لساندرز، بالرد على تغريدات وونغ: “ترامب يتعامل مع المتظاهرين السلميين مثل الفاشيين وأنت تسمي هؤلاء الرجال أعداء؟ من فعل كل شيء لانتخاب مرشح رئاسي له أكثر عدالة في التاريخ؟”.

وكتب بيل نيدهاردت، نائب مدير في حملة ساندرز في ولاية آيوا سابقاً، “في أي عالم فايز هو العدو هنا؟ دعونا نهزم ترامب، وليس بعضنا البعض”. ردت وونغ عليه قائلة: “عالم الحركة الاجتماعية – عالم مختلف تماماً عن الكون الذي تنتمي إليه”.

وقف حلفاء وونغ بجانبها. وقالت كلير ساندبرغ، مديرة التنظيم الوطنية السابقة لحملة ساندرز، على تويتر: “ويني صديقة ورفيقة حقيقية”. 

وقال نيدهارت لمجلة “بوليتيكو”: “حقيقة أنه خلال هذه الحركة نحو اليسار، في هذا الوقت غير المسبوق، أن الناس الذين كانوا في الحملة سيطلقون على فايز تسمية العدو، فإنه أمر محبط للغاية لأنه ليس فقط هذا الاقتتال الذي لا طائل من ورائه. لكنني أعتقد أيضاً أنه يخطئ تماماً النقطة التي فشلنا فيها كحملة. إن الحد من الأشخاص التقدميين بما فيه الكفاية هو عكس الاتجاه الذي يجب أن نسير فيه”.

المصدر: عن الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

التراث الثقافيّ العربيّ .. تحدّيات عدّة

Spread the loveبقلم: د. مثنّى العبيدي _ أكاديمي من العراق/ يعني التراث بشكل عامّ ما …

مباط عال: الولايات المتحدة وإيران تصعّدان مواقفهما قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية

Spread the loveإلداد شافيط، وسيما شاين – باحثان في معهد دراسات الأمن القومي الاسرائيلي/ أعلنت …

هآرتس

يسرائيل هيوم: تحليل في وزارة الاستخبارات الإسرائيلية … التدخل الدولي في الحرب الأهلية في ليبيا يمكن أن يمس مصالح إسرائيلية حيوية

Spread the loveيُظهر تحليل جرى إعداده مؤخراً في وزارة الاستخبارات الإسرائيلية ووصلت نسخة عنه إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.