“ذي أتلانتيك”: احتقِر بولتون، ولكن اقرأ كتابه

Spread the love

لا يحتاج الأميركيون إلى تبرئة مستشار الأمن القومي السابق جون بولتون. ولكن يجب أن يعترفوا بأن قصته تستحق الاستماع إليها.

ترجمة: د.هيثم مزاحم/

مستشار الأمن القومي الأميركي السابق جون بولتون لديه كتاب بعنوان “في الغرفة حيث حدث: مذكرات البيت الأبيض”، يفترض أن يصدر عن دار نشر “سايمون وشوستر” الثلاثاء المقبل في 23 حزيران / يونيو الجاري.

وقد طلبت إدارة الرئيس دونالد ترامب في دعوى قضائية الثلاثاء، أن يوقف بولتون نشر كتابه الذي يتحدث عن فترة عمله في البيت الأبيض، بحجة أنه انتهك اتفاقيات عدم الكشف، ويخاطر بالكشف عن معلومات سرية.

وتزعم الدعوى، المقدمة إلى المحكمة الفيدرالية في العاصمة واشنطن، أن كتاب بولتون “مليء بالمعلومات السرية”. وتقول إن بولتون تراجع عن عملية تدقيق مُستمرة في البيت الأبيض للكتاب، مُضيفة أنه “عقد اتفاقاً كشرط لتوظيفه في أحد أكثر مواقع الأمن القومي حساسية في حكومة الولايات المتحدة، ويريد الآن التراجع عن هذا الاتفاق من خلال اتخاذ قرار من جانب واحد بأن عملية مراجعة ما قبل النشر هي كاملة ويقرر لنفسه ما إذا كان ينبغي نشر المعلومات السرية للجمهور”.

وتمثل الدعوى القضائية أحدث محاولات البيت الأبيض ضد بولتون، بعد أشهر من المراجعة بين مجلس الأمن القومي وممثلي بولتون حول ما إذا كان الكتاب يحتوي على معلومات سرية.

وتم شحن كتاب بولتون بالفعل إلى المستودعات قبل إصداره المقرر. ويقول مصدر مقرب من بولتون إنه ينوي نشر الكتاب في موعده المحدد يوم الثلاثاء، أي أنه يتوقع أن يتعامل مع أي تداعيات من الإدارة في أعقاب ذلك، وليس قبل ذلك.

وقالت مجلة “ذي أتلانتيك” الأميركية في مقالة مطولة أنه وفقاً لناشر الكتاب، ستكون مذكرات بوتون “الرواية الأكثر شمولية وجوهرية لإدارة ترامب”، وهي قصة “رئيس مدمن على الفوضى، والذي احتضن أعداءنا ورفض أصدقاءنا، وكان مرتابًا بشدة من حكومته. يبدو أن بولتون سيجادل في أن دونالد ترامب لم يرتكب جريمة واحدة بل العديد من الجرائم التي لا يمكن اتهامها. وفقًا لما ذكره مايك ألين وجوناثان سوان في أكسيوس، فإن بولتون “سيتجاوز أوكرانيا” ويؤكد أن ترامب قد ارتكب مخالفات مماثلة عبر نطاق سياسته الخارجية.

سيصدر الكتاب لجمهور معادٍ – أو ربما يجب أن نقول، العديد من الجماهير المعادية. أعلن البيت الأبيض أنه يعتقد أن المخطوطة تحتوي على معلومات سرية ويجب مراجعتها – وهذا بعد تم تأجيل نشر الكنتب مرتين بسبب مراجعة الحكومة. ورد محامي بولتون في مقال رأي في صحيفة “وول ستريت جورنال”، بحجة أن الإدارة تحول عملية المراجعة إلى “ذريعة للرقابة على السيد بولتون”.

ولا يملك بولتون الكثير من الأصدقاء خارج البيت الأبيض كذلك. ويبدو أنه يبذل قصارى جهده لتقديم نفسه باعتباره المبلغ عن المخالفات المبدئية التي تتعارض مع البيت الأبيض الذي يدوس على حقوقه. لكن الترحيب به في الأوساط المناهضة لترامب كان فاتراً بلا ريب. وقال الممثل الديمقراطي مايك كويغلي، الذي يعمل في لجنة الاستخبارات في مجلس النواب، لمجلة بوليتيكو إن أي شخص يريد أن يرى ما سيقوله بولتون يجب أن يقترض كتابه من المكتبة، بدلاً من منح مستشار الأمن القومي السابق أي أموال. وفي الوقت نفسه، يكشف النقر على أيٍّ من تغريدات # JohnBolton الأخيرة سلسلة من الردود تصفه بالجبان وتتهمه ببيع بلاده في مقابل أرباح من وراء بيع الكتاب.

ولدى منتقدي ترامب الكثير من الأسباب للشك، بل والرفض، لبولتون. الأهم هو أن محلل السياسة الخارجية المحافظ غاب لفترة طويلة عن اللحظة التي أراد فيها الناس بالفعل الاستماع منه حول موضوع دونالد ترامب وقيادته. ولم يكن ذلك منذ وقت طويل – أواخر العام الماضي وأوائل هذا العام – أن العديد من الناس كانوا يائسين لسماع بولتون. كانت مساءلة ترامب لإقالته جارية، وكان لدى بولتون معلومات ذات صلة حول ارتباطات الرئيس مع الحكومة الأوكرانية. لقد كان هو، على ما يبدو، من أطلق على محاولات جعل أوكرانيا تعلن عن تحقيقات مع جون بايدن بـ”صفقة مخدرات”. وشهد العديد من أعضاء فريق بولتون أمام استجواب مجلس النواب.

لكن بولتون امتنع عن الإدلاء بشهادته أمام مجلس النواب، ظاهرياً في احترام لسرية الفرع التنفيذي. قرر المحققون في مجلس النواب المضي قدماً من دون أن يسمعوا منه.

يبدو أن بولتون قد غير رأيه، عندما عرضت المسألة على المحاكمة في مجلس الشيوخ. ثم أعلن أنه سيظهر إذا تم استدعاؤه كشاهد – ليكتشف فقط أن الجمهوريين في مجلس الشيوخ لا يريدون أن يسمعوا منه. ولم يفسر تماماً كيف تلاشت تلك السرية المقدسة للامتياز التنفيذي.

على أي حال، يبدو أنهم تبخروا تماماً قبل رغبة بولتون في رواية قصته في شكل كتاب من 600 صفحة تقريباً، والذي يعد الآن بتقديم “عرض دقيق لأيامه في المكتب البيضاوي وحوله” على “وصوله شبه اليومي إلى الرئيس”.

يعتقد الكثير من الناس أن تغيير نغمة بولتون يدور حول بيع الكتب. على النقيض من ذلك، يجادل المحامي وناقد ترامب البارز جورج كونواي بشكل معقول بأن بولتون أراد أن يُجبر على الإدلاء بشهادته وبولغ في تقدير رغبة الجمهوريين في مجلس الشيوخ في إجراء محاكمة عادلة. مهما كان التفسير، فإن سلوكه لم يجلب له المجد.

من الصعب عدم مشاركة هذا الازدراء لسلوك بولتون. ومع الازدراء يأتي بالضرورة السخرية. كيف يمكن للرجل الذي رفض العام الماضي فقط أن يظهر ليخبر مجرد جزء من هذه القصة قبل إجراء رسمي في الكونغرس، الآن يبرز شجاعته على مجموعة واسعة من القضايا؟ الهاشتاغ #BoycottBolton يقوم بجولات على تويتر.

كما غرد نورم آيزن – الذي عمل كمستشار في اللجنة القضائية في مجلس النواب أثناء المحاكمة قائلاً: “جون، لقد توسلنا إليك للإدلاء بشهادته في الاتهام. لقد حاولنا كل شيء، حتى اللحظة الأخيرة من المحاكمة. رفضت بإصرار. الآن تريد منا أن نشعر بالأسف عليك وشراء كتابك؟ انسَ ذلك”.

ولكن هناك جانب آخر لبولتون – جانب يجب أن يمنع الناس من أن يكونوا رافضين للغاية لما قد يقدمه. من بين أمور أخرى، فإن بولتون هو رجل ذكي للغاية كانت لديه إمكانية الوصول المباشر إلى الرئيس لفترة طويلة. إنه بالتأكيد أكبر مسؤول في إدارة ترامب يقدم في ما يبدو أنها قصة مفصلة للغاية حول هذا الموضوع. بالطبع، إنه ليس وحده من بين كبار المسؤولين السابقين في إدانة الرئيس، بالتأكيد – وعلى وجه الخصوص، أصدر وزير الدفاع السابق جيمس ماتيس مؤخراً حكمه العلني بشأن ترامب بشأن رد الرئيس على المتظاهرين الذين تظاهروا ضد قتل الشرطة لجورج فلويد. وعلى الرغم من أن بيان ماتيس كان قوياً، إلا أنه كان قصيراً وحازماَ. لم يروِ قصة خدمته في عهد ترامب. على النقيض من ذلك، يعد بولتون هنا واعداً لوصف ما حدث على مدار أكثر من 450 يوماً من خدمته في البيت الأبيض، على درجة من التفصيل إذ سيستهلك مئات الصفحات.

هناك أيضاً اختلاف بين رواية بولتون وروايات المسؤولين السابقين مثل جيم كومي، والتي كانت مفصلة للغاية ولكنها وصفت التفاعلات مع الرئيس التي كانت محدودة العدد والتي حدثت خلال فترة قصيرة. وصف “مجهول”، الذي نشر أولاً مقالة افتتاحية في صحيفة “نيويورك تايمز” ثم نشر كتاباً يحذر من قيادة ترامب الخطيرة، الرئيس لكنه – كي يحمي هويته الخاصة – لم يقدم تفاصيل سردية. لا يزال المسؤولون الآخرون الذين أخبروا الحكايات أقل تقدماً ولم يزعموا الخوض في الأمور الأكثر أهمية للدولة.

موضوعياً، 600 صفحة من رواية بولتون عن فترة ولايته هي اقتراح مثير للاهتمام بسبب المعلومات التي كان لديه الوصول إليها، ومثيرة للاهتمام بسبب مجموعة القضايا التي تعامل معها، ومثيرة للاهتمام بسبب نظرته المقربة للرئيس على أكثر من عام.

إذن كيف يجب على المرء أن يقترب من كتاب بولتون؟

أفضل إجابة هي التعامل مع الكتاب – ومؤلفه – بدم بارد، كمصدر للمعلومات التي يجب تقييمها مع إيلاء الاعتبار الواجب للمصدر ولكن من دون غريزة إما للتثمين أو الإدانة. لدى بولتون قصة يرويها. من المحتمل جداً أنها قصة تستحق الاستماع.. لا تنطوي على بطولة أو تضحية للرجل.. من الممكن سماع قصته مع الحفاظ على ازدراء سلوكه..

لدى بولتون معلومات كان يجب أن يحصل عليها الجمهور منذ شهور. نعم، هناك شيء مُرضٍ قليلاً بشأن مشاهدة سيد المناورة السياسية بنفسه عن طريق إساءة استغلال فرصته للتحدث أمام الكونغرس وبالتالي إعطاء البيت الأبيض الفرصة لإغلاق المساءلة. ولكن إذا كان ما يجب أن يقوله صحيحاً، وهو أمر مدمر، فلا توجد قاعدة استبعاد تستدعي بموجبها سلوك بولتون حماية ترامب من المساءلة. قد يكون لبولتون كذلك دور يلعبه في التحدث إلى الجماهير المحافظة التي تتردد في دعمها لترامب حول الرئيس الذي خدمه – وخاصة إذا كان بإمكانه مناقشة الكتاب على شبكة “فوكس نيوز”.

وماذا حصل بولتون في هذه الصفقة؟ نحن في الواقع لا نعرف. ربما يكون مدفوعاً بالمال. ربما يريد فقط أن يحكي قصته. ربما يتوق إلى الاهتمام. (هذا الرجل، بعد كل شيء، حاول إنشاء علامة تصنيف باسمه). هذا هو حقاً عمله. إنه يحصل على شيء ما، أو من المفترض أنه ما كان ليكتب الكتاب.

الهدف هو أن سماع قصته لا يعني التحقق منها أو إثباتها. وبهذا المعنى، قد يكون كتاب بولتون بمثابة اختبار تجريبي للأشهر المقبلة. إذا استمر ترامب في الانهيار في استطلاعات الرأي، وأولئك الذين كانوا سعداء بالعمل معه بدأوا في رؤيته على أنه رهان خاسر، فقد يقرر المزيد من المسؤولين السابقين التحدث بصراحة.

إن القيام بذلك في هذه المرحلة المتأخرة ليس شجاعاً أو وطنياً تماماً. ولكن يمكن أن يكون مفيداً.

المصدر: الميادين نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.