الرئيسية / ترجمات / “نيويورك تايمز”: بايدن يتقدم على ترامب بـ14 نقطة في استطلاع ويجاريه بين الناخبين البيض

“نيويورك تايمز”: بايدن يتقدم على ترامب بـ14 نقطة في استطلاع ويجاريه بين الناخبين البيض

Spread the love

قال 58 في المئة من الناخبين المسجلين في الاستطلاع إنهم يرفضون تعامل ترامب مع تفشي مرض كورونا، بينما وافق 38 في المئة فقط على أدائه. وكانت علاماته أسوأ بشأن السؤال عن كيفية تعامله مع العلاقات العرقية.

ترجمة: د هيثم مزاحم/

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية أن المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية السناتور جو بايدن يتقدم على المرشح الجمهوري الرئيس دونالد ترامب بفارق 14 نقطة مئوية، وفقاً لاستطلاع وطني جديد للناخبين المسجلين قامت به “نيويورك تايمز” بالاشتراك مع كلية “سيينا كوليدج” وصدر صباح الأربعاء.

ويتقدم بايدن على ترامب في سباق عام 2020، حيث نال ميزة واسعة النطاق بين النساء والناخبين غير البيض، وقام بتقدم عميق مع بعض الجماعات ذات الميول الجمهورية التقليدية التي تحولت بعيداً عن ترامب بعد استجابته غير الفعالة لوباء فيروس كورونا، وفقاً للاستطلاع.

يتقدم بايدن حالياً على ترامب بـ14 نقطة مئوية، ويحصل على 50٪ من التأييد مقارنة بـ36٪ لترامب. ويعد ذلك من بين أكثر العروض رثاء لرئاسة ترامب وإشارة إلى أنه الأضعف الآن في معركته من أجل ولاية ثانية.

ويُظهر الاستطلاع الوطني الأول الذي أجرته الصحيفة في موسم الانتخابات هذا مدى الصعوبة التي يواجهها ترامب في الصعود على طريق إعادة انتخابه.

ولم يكن الرئيس ترامب عموماً يتمتع بشعبية طوال فترة ولايته تقريباً، كما أن تعامله مع وباء فيروس كورونا قد عمّق عدم ثقة الناخبين فقط. لقد بذل القليل من الجهود منذ انتخابه في عام 2016 لتوسيع دعمه إلى ما وراء القاعدة اليمينية التي دفعته إلى منصبه مع 46٪ فقط من الأصوات الشعبية وانتصار متواضع في الكلية الانتخابية.

وقال 58 في المئة من الناخبين المسجلين في الاستطلاع أنهم يرفضون تعامل ترامب مع تفشي المرض، بينما وافق 38 في المئة فقط على أدائه. وكانت علاماته أسوأ بشأن السؤال عن كيفية تعامله مع العلاقات العرقية.

في المباراة الرئاسية بين المرشحين، حتى في كل مجموعة فرعية رئيسية تقريباً، نال بايدن ميزة واسعة بين مختلف مجموعات الناخبين التي كانت أكثر انقساماً في عام 2016، مثل المستقلين والنساء البيض الحاصلات على تعليم جامعي. حتى بين الرجال والناخبين البيض بشكل عام، فإن التركيبة السكانية عادة ما تكون في قلب أي فوز جمهوري، فإن بايدن على وشك أن يكون قريباً من ترامب.

لكن من بين شريحة واسعة من الناخبين، تعمقت الكراهية لترامب حيث فشلت إدارته في وقف مرض كورونا القاتل الذي شل الاقتصاد ثم رد على موجة من احتجاجات العدالة العنصرية بتهديد غاضب وتهديدات عسكرية.

وقالت الصحيفة إن الصورة السائدة التي تبرز من الاستطلاع هي دولة مستعدة لرفض رئيس تعتبره أغلبية قوية من الناخبين قد فشل في أعظم الاختبارات التي تواجه إدارته.

يتقدم بايدن على ترامب بهامش هائل مع الناخبين السود واللاتين، وتظهر النساء والشباب على المسار الصحيح لاختيار بايدن بهامش أوسع مما فضلوا هيلاري كلينتون على ترامب في عام 2016. لكن نائب الرئيس السابق قد تعادل أيضاً مع ترامب بين الناخبين الذكور، والناخبين البيض والأشخاص في منتصف العمر وكبار السن – وهي المجموعات التي كانت عادة العمود الفقري للنجاح الانتخابي الجمهوري، بما في ذلك انتصار ترامب في انتخابات عام 2016.

قد تكون معظم المزايا الصارخة هي ميزة بايدن الشاهقة بين النساء البيض الحاصلات على شهادات جامعية، اللواتي يدعمنه على ترامب بنسبة 39 نقطة مئوية. ففي عام 2016، وجدت استطلاعات الرأي أن هذه المجموعة قد فضلت كلينتون على ترامب بنسبة 7 نقاط مئوية فقط. ووجد الاستطلاع كذلك أن بايدن ضيّق ميزة ترامب مع الناخبين البيض الأقل تعليماً.

وقد تم تهجير الناخبين البيض من الحزب الجمهوري بشكل خاص بين الناخبين الشباب. وقال 52 بالمئة من الناخبين البيض تحت سن 45 أنهم يدعمون بايدن، بينما قال 30٪ فقط أنهم يدعمون ترامب.

وينبع القلق من ترامب من المواقف العرقية للناخبين. ووفقاً للاستطلاع، فإن الناخبين البيض تحت سن 45 عاماً يدعمون بشكل كبير حركة “حياة السود تهم”، في حين أن الناخبين البيض الأكبر سناً هم أكثر فتوراً ​​في وجهات نظرهم تجاه نشاط العدالة العرقية.

حتى بين كبار السن البيض، وهم أحد أقوى الدوائر الانتخابية لترامب، فقد أصابه الضرر نتيجة سلوكه. وقال حوالى خُمسي الناخبين البيض الذين تجاوزوا 65 عاماً إنهم لا يوافقون على تعامل ترامب مع كل من وباء كورونا والعلاقات العرقية.

ويحتفظ ترامب ببعض نقاط القوة في الاستطلاع التي يمكن أن تقدم له طريقة لاستعادة قدمه في السباق. ولا يزال تقييم موافقته إيجابياً على نطاق ضيق فيما يتعلق بقضية الاقتصاد، حيث منحه 50٪ من الناخبين علامات إيجابية مقارنة بـ45٪ قالوا العكس.

كما لا يزال الرئيس متقدماً على بايدن بين الناخبين البيض الذين ليست لديهم شهادات جامعية، والذين يتمتعون بنفوذ غير متناسب في الانتخابات الرئاسية بسبب مدى أهمية الغرب الأوسط في الحصول على 270 صوتاً انتخابياً.

وفي حين أن معظم الناخبين يميلون إلى إبداء إعجاب بالرئيس ترامب بشدة أو عدم إعجابهم به، فإن ترامب عادة ما يكون الأخير بنحو اثنين إلى واحد، إذ يعتبر الناخبون وجهات نظر بايدن أقل تطرفاً.

إلى ذلك، جرت انتخابات رئيسية في مجلس الشيوخ في ولاية كنتاكي أمس ، ولكن ربما لن نحصل على نتائج كاملة قبل أسبوع. وتواجه ايمي ماكغراث، وهي ديموقراطية وسطية جمعت أموالها بشكل مذهل على وعدها بإسقاط ميتش ماكونيل، أمام تشارلز بوكر، وهو سناتور الولاية التقدمي الذي حول روح اللحظة الشعبية إلى تقدم له في 11 ساعة .

وأبلغت بعض الدوائر الانتخابية عن نتائج أولية، لكن نسبة كبيرة من الناخبين الأساسيين أدلوا بأصواتهم غيابياً بسبب مخاوف من وباء كورونا. وأصدر رئيس الحزب الديمقراطي في كنتاكي بياناً قال فيه: “لن نعرف نتائج الانتخابات التمهيدية اليوم حتى 30 حزيران / يونيو”.

وفازت النائب الكسندريا أوكاسيو كورتيز بسهولة في الانتخابات التمهيدية الديمقراطية في نيويورك، في حين سعى النائب إليوت إنجل، وهو نائب منذ 30 عاماً، للتغلب على تحدٍ من جمال بومان، مدير المدرسة الإعدادية الذي حظيت حملته التقدمية بدعم العديد من القادة في اليسار. في هذا السباق والعديد من السباقات الأخرى عبر الولاية، لم تكن النتائج النهائية متاحة بعد.

المصدر: عن الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

عارضة أزياء سابقة تتهم ترامب بالاعتداء عليها

Spread the loveكشفت عارضة أزياء وممثلة سابقة، الخميس، عن تعرضها لاعتداء جنسي من قبل الرئيس …

الهند ما بعد العام 2020

Spread the loveقراءة: د. هيثم مزاحم | “عندما يلهمك هدف عظيم أو مشروع استثنائي، فإن …

دحلان يرد على أميركا بشأن استبداله بعباس

Spread the loveعلق القيادي المنشق عن حركة فتح الوزير السابق محمد دحلان، على تصريحات السفير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.