189 نائباً ديمقراطياً أميركياً يوجهون رسالة إلى “إسرائيل” رافضين الضم

Spread the love

لم تتخذ منظمة “إيباك” موقفاً رسمياً من الضم الإسرائيلي المرتقب، لكنها مع ذلك تعارض الرسالة لأنها تنتقد “إسرائيل” علناً.

اتحدت أغلبية الأعضاء الديمقراطيين في مجلس النواب الأميركي لتحذير “إسرائيل” من ضم أجزاء من الضفة الغربية من جانب واحد على الرغم من معارضة لجنة الشؤون العامة الأميركية -الإسرائيلية (إيباك)، وهي الذراع الأساسية للوبي الإسرائيلي في الولايات المتحدة.

وبحسب موقع المونيتور الأميركي،فقد كتب 189 عضواً ديمقراطياً في مجلس النواب في رسالة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير دفاعه بيني غانتس، وزير خارجيته غابي أشكنازي، قائلين: “ما زلنا ثابتين في اعتقادنا بأن السعي إلى إقامة دولتين لشعبين أمر ضروري لضمان إسرائيل يهودية ديمقراطية آمنة قادرة على العيش جنباً إلى جنب، في سلام واعتراف المتبادل، مع دولة فلسطينية مستقلة وقابلة للتطبيق ومنزوعة السلاح”.

وأضافوا أن “الضم من جانب واحد من المحتمل أن يعرض للخطر تقدم إسرائيل الهام في التطبيع مع الدول العربية في وقت يمكن أن يساهم فيه تعاون أوثق في مواجهة التهديدات المشتركة”. إن الضم من جانب واحد يهدد بانعدام الأمن في الأردن ، مع مخاطر ثانوية خطيرة لإسرائيل. وأخيرًا ، يمكن للضم من جانب واحد أن يخلق مشاكل خطيرة لإسرائيل وأصدقائها الأوروبيين والشركاء الآخرين في العالم.

وقاد تيد دويتش رئيس لجنة شؤون الشرق الأوسط في مجلس النواب تنظيم الرسالة إلى جانب النائبين براد شنايدر وجان شاكوسكي من ولاية إلينوي، بالإضافة إلى النائب ديفيد برايس من نورث كارولينا.

لم تتخذ منظمة “إيباك” موقفاً رسمياً من الضم الإسرائيلي المرتقب، لكنها مع ذلك تعارض الرسالة لأنها تنتقد “إسرائيل” علناً على قرار من المفترض أن يتم بموافقة الحكومة الأميركية. يسلط اقتراح الرئيس دونالد ترامب الضوء على ضم المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية وكذلك وادي الأردن بأكمله.

وتجدر الإشارة إلى أن الديمقراطيين الأصدقاء لـ”إيباك” مثل دويتش وزعيم الأغلبية ستيني هوير، انضموا إلى التقدميين المؤيدين للفلسطينيين لتحذير “إسرائيل” من متابعة الضم. وقع الرئيس المشارك للتجمع التقدمي للكونغرس Congressional Progressive Caucus – مارك بوكان من ولاية ويسكونسن – الرسالة، لكن رئيستها المشاركة – براميلا جايابال من واشنطن – لم توقع. تم الترويج للرسالة من قبل منتدى “السياسة الإسرائيلية” من يسار الوسط، بالإضافة إلى مجموعة “جي ستريت”، وهي جماعة يهودية منافسة لـ”إيباك”.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، كتب غالبية الجمهوريين في مجلس النواب رسالة منفصلة لنتنياهو تعرب فيها عن دعمهم لأي قرار ضم يتخذه “بغض النظر عن الضغوط الخارجية”. وروج لتلك الرسالة من قبل “التحالف اليهودي الجمهوري”.

يمكن لنتنياهو المضي قدماً بشكل من أشكال الضم في أقرب وقت الأسبوع المقبل. ومع ذلك، فقد ذكر أن إدارة ترامب تريد غانتس وأشكنازي، قائدي شركائه في تكتل “أزرق وأبيض”، قبل أن تمضي قدماً في دعمها. وبدا أن غانتس يقترب أكثر من موقف نتنياهو هذا الأسبوع بينما ينتقد رفض الفلسطينيين التفاوض بشأن الضم.

المصدر: الميادين نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.