الرئيسية / تقارير / عمدة بورتلاند يطالب ترامب بسحب القوات الفدرالية من مدينته بعد قمعها المتظاهرين
الجمارك وحماية الحدود الأميركية إحدى الوكالات المشاركة في اعتقال المتظاهرين.

عمدة بورتلاند يطالب ترامب بسحب القوات الفدرالية من مدينته بعد قمعها المتظاهرين

Spread the love

طالب عمدة مدينة بورتلاند، مركز ولاية أوريغون الأميركية، تيد ويلر الرئيس دونالد ترامب بسحب القوات الفدرالية المنتشرة في مدينته، بعد أن استخدمت القوة بحق متظاهرين.
جاء هذا أثناء مؤتمر صحافي عقده ويلر، على خلفية ورود تقارير وتداول فيديوهات تؤكد أن الضباط الفدراليين المسلحين الذين قرر البيت الأبيض نشرهم في بورتلاند بدعوى حماية المقرات الفدرالية استخدموا، خلال اليومين الماضيين الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي ضد المتظاهرين ونفذوا اعتقالات تعسفية.
وخاطب ويلر ترامب بالقول: “إما احفظ قواتك داخل المباني (الفدرالية) الخاصة بك أو أخرجها من المدينة”.
وشدد عمدة بورتلاند على أن استخدام القوات الفدرالية لدعم مستوى شعبية الرئيس المتدنية يمثل استراتيجية إعلامية أساسية لإدارة ترامب، محذرا من أن هذا يمثل إساءة صارخة لاستعمال قوات الأمن الفدرالية.
أفسحت ليلة من الفوضى الطريق ليوم من الخلافات حول ما يؤجج الاضطرابات المتزايدة في بورتلاند.
وقال مكتب شرطة بورتلاند على موقع تويتر “اقتحم الناس مكتب رابطة شرطة بورتلاند وأضرموا النار في المبنى”. وأعلنت السلطات في وقت لاحق التظاهرة أعمال شغب.
وقالت إدارة الشرطة إن بعض المتظاهرين ألقوا الحجارة وبالونات مليئة بالطلاء ، مما أدى إلى إصابة بعض الضباط.
بينما كانت تلك الاضطرابات تحدث في الجانب الشمالي من بورتلاند، كانت حشود كبيرة أخرى في وسط المدينة بالقرب من مركز العدل والمحكمة الاتحادية. وقالت الشرطة إن البعض أزالوا السياج حول المحكمة مساء السبت.
ولمدة 50 ليلة على الأقل، احتج المتظاهرون على عدم المساواة العرقية ووحشية الشرطة. وبينما ظل العديد من المتظاهرين مسالمين، اندلع العنف كذلك.
وعقد بعض قادة ونشطاء مجتمع بورتلاند مؤتمراً صحافياً مع جمعية شرطة بورتلاند خارج المبنى يوم الأحد للمطالبة بإنهاء العنف والدمار.
ويتركز الآن جزء كبير من الغضب على رد السلطات الفيدرالية، بما في ذلك ضباط اتحاديين مموهين من دون شارات تحديد الهوية كانوا يعتقلون المتظاهرين.
وتم التقاط أفراد وزارة الأمن الداخلي أمام الكاميرا وهم يعتقلون المتظاهرين ويضعونهم في سيارات لا تحمل علامات. يوم الجمعة، طلب محامٍ أميركي في ولاية أوريغون إجراء تحقيق في السلطات الفيدرالية التي لم تكن ترتدي شارات الهوية.
يوم الأحد، دافع الرئيس دونالد ترامب عن تورط الحكومة الفيدرالية. وقال: “نحن نحاول مساعدة بورتلاند ، وليس إيذائها. لقد فقدت قيادتهم، منذ شهور، سيطرتهم على الفوضويين والمحرضين.. يجب علينا حماية الملكية الفيدرالية، وشعبنا. لم يكن هؤلاء مجرد متظاهرين ، إنهم الصفقة الحقيقية!”
انتقد عمدة بورتلاند تيد ويلر الاستجابة الفيدرالية.
وقال ويلر لشبكة CNN يوم الأحد: “يتم تجريف الناس حرفياً من الشارع إلى عربات غير مميزة، واستئجار سيارات. يبدو أنهم حُرموا من الإجراءات القانونية الواجبة. ولا يعرفون حتى من يسحبهم إلى الشاحنات”.
وقال إن الرد الفيدرالي تسبب في ضرر أكثر من نفعه. وأوضح أن “العشرات إن لم يكن المئات من القوات الفيدرالية ينزلون إلى مدينتنا ، وما يفعلونه هو أنهم يصعدون الوضع بشكل حاد. إن وجودهم هنا يؤدي في الواقع إلى مزيد من العنف والمزيد من التخريب”.
طالب حاكم ولاية أوريغون كيت براون وويلر بسحب الضباط الفيدراليين ، وانضم إليهم عضو مجلس الشيوخ الأميركي في إدانة الاعتقالات.
وقال السناتور جيف ميركلي، وهو ديمقراطي يمثل ولاية أوريغون ، إن “الحكومات الاستبدادية، وليس الجمهوريات الديمقراطية، ترسل سلطات لا تحمل علامات مميزة ضد المحتجين”.
كما قام ميركلي بتغريد مقطع فيديو لمثل هذا الاعتقال يظهر شخصين ملثمين ومموّهين يحملان شارة “شرطة” عامة، ويحتجزان شخصًا يرتدي زيًا أسود ويضعانه في شاحنة لا تحمل علامات مميزة قبل أن يقوداها بعيدًا.
واعترفت الجمارك وحماية الحدود الأميركية بأنها إحدى الوكالات المشاركة في اعتقال المتظاهرين.
وقالت الوكالة في بيان لـCNN: “نظم الأناركيون العنيفون أحداثًا في بورتلاند على مدار الأسابيع القليلة الماضية بقصد متعمد إتلاف الممتلكات الفيدرالية وتدميرها وإصابة ضباط وعملاء فيدراليين. لن يتم التسامح مع هذه الأعمال الإجرامية”.
وقال مارك مورغان، مفوض الجمارك وحماية الحدود، إن الوكالة ستواصل اعتقال “المجرمين العنيفين الذين يدمرون الممتلكات الفيدرالية”. وقال إن موظفي الجمارك وحماية الحدود قد تم تمييزهم بوضوح على أنهم ضباط اتحاديون ولديهم معرفات فريدة.

المصدر: وكالات – سي أن أن

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

التراث الثقافيّ العربيّ .. تحدّيات عدّة

Spread the loveبقلم: د. مثنّى العبيدي _ أكاديمي من العراق/ يعني التراث بشكل عامّ ما …

مباط عال: الولايات المتحدة وإيران تصعّدان مواقفهما قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية

Spread the loveإلداد شافيط، وسيما شاين – باحثان في معهد دراسات الأمن القومي الاسرائيلي/ أعلنت …

هآرتس

يسرائيل هيوم: تحليل في وزارة الاستخبارات الإسرائيلية … التدخل الدولي في الحرب الأهلية في ليبيا يمكن أن يمس مصالح إسرائيلية حيوية

Spread the loveيُظهر تحليل جرى إعداده مؤخراً في وزارة الاستخبارات الإسرائيلية ووصلت نسخة عنه إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.