الرئيسية / ترجمات / “إسرائيل” ستكون سعيدة تماماً بالرئيس جو بايدن
بايدن ونتنياهو في لقاء في القدس المحتلة عام 2010

“إسرائيل” ستكون سعيدة تماماً بالرئيس جو بايدن

Spread the love

ترجمة بتصرف: د. هيثم مزاحم | كتب الصحافي والباحث الإسرائيلي شموئيل روزنر مقالة في صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية حول النظرة الإسرائيلية للمرشح الديمقراطي جو بايدن ومخاوف الإسرائيليين من سياساته المستقبلية بشأن هجمات “إسرائيل” المحتملة على “حماس” وحزب الله والقوات الإيرانية في سوريا، ومواقفه بشأن المستوطنات في الضفة الغربية، والاتفاق النووي الإيراني.

وقال الكاتب إنه وجد بين الدفاتر القديمة التي أنقذها عندما كان يغطي السياسة الأميركية لصحيفة “هآرتس” الإسرائيلية (وعندما كان الصحافيون لا يزالون يستخدمون اللوح والقلم)، خمس إشارات عن علاقة جو بايدن بـ”إسرائيل”، معظمها من عام 2008: أولاً خلال الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي، عندما كان بايدن يخوض الانتخابات ضد باراك أوباما، ثم الانتخابات العامة، عندما كان بايدن يتنافس إلى جانب أوباما. كنت أغطي تلك الانتخابات لصحيفة هآرتس التي تتخذ من تل أبيب مقراً لها، وكان كل ذكر لـ”إسرائيل” يهمني. روى بايدن نفس القصة خمس مرات على الأقل: كلما احتاج إلى التأكيد على التزامه طويل الأمد بأمان “إسرائيل”، كان هذا ما لجأ إليه في أغلب الأحيان.

تسير القصة على النحو التالي: فهو يبدأ بالقول إنه عرف “كل رئيس وزراء إسرائيلي منذ غولدا مئير”. ثم يشارك في بعض الحكايات عن لقائهما في عام 1973. وعادة ما يروي كيف أخبرته مئير أن “إسرائيل” لديها “سلاح سري”. متوقعاً أن يكون السلاح قنابل أو ذخيرة، ينتظر بايدن انتهاء مئير. ولكن بعد ذلك قالت له مئير: “سلاحنا السري، أيها السناتور، هو أنه ليس لدينا مكان آخر نذهب إليه”. عادة ما حظي بالتصفيق لقصته.

آخر ذكر يمكنني العثور عليه لقصة غولدا مائير يعود إلى حدث في نيسان / أبريل 2015. بدأ بالعبارة التالية: “اسمي جو بايدن، والجميع يعرف أنني أحب إسرائيل”.

غريزتي هي أن أشك في أي سياسي يستخدم مثل هذه العبارات الفخمة، ولكن الحقيقة هي، لا أعتقد أن مشاعر بايدن تجاه “إسرائيل” هي مجرد إمتاع جماهيري تم التدرّب عليه جيداً. عندما سألت المسؤولين الإسرائيليين الذين يعرفون جو بايدن، قيل لي إن مشاعره حقيقية. في الأسبوع الماضي أخبرني مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى، عرف بايدن لسنوات عديدة، أن بايدن، من وجهة نظر إسرائيلية، هو المرشح الديمقراطي المثالي.

وهذا يعني أننا كإسرائيليين قد نحرم من عادتنا في القلق بشأن الانتخابات الرئاسية الأميركية. كنا قلقين بشأن ما قد يفعله بيل كلينتون، لأنه لم يكن معروفاً نسبياً. كنا قلقين مما قد يفعله جورج دبليو بوش، لأنه كان نجل رئيس سابق كانت الحكومة الإسرائيلية تعاني من مشكلات معه. كنا قلقين بشأن ما قد يفعله باراك أوباما، بسبب الآراء التي أعرب عنها.

الولايات المتحدة هي الحليف الرئيسي لـ”إسرائيل” في عالم صعب. العلاقة هي جزء رئيسي من استراتيجية الأمن القومي الإسرائيلي. لأنه من دون دعم الولايات المتحدة، تبدو “إسرائيل” أضعف. وفي الشرق الأوسط، فإن الدول الأضعف هي فريسة الدول الأقوى.

قد يكون الإسرائيليون قلقين أكثر بشأن الانتخابات الأميركية المقبلة لأننا نخشى خسارة الرئيس دونالد ترامب. ولأسباب عديدة، ينظر إليه الإسرائيليون على أنه أحد القادة الأكثر صداقة لـ”إسرائيل” في تاريخ تحالفها مع الولايات المتحدة. إن “إسرائيل” هي واحدة من الدول القليلة في العالم التي يحظى فيها الرئيس ترامب بشعبية كبيرة: 56٪ من الإسرائيليين يفضلون ترامب في الانتخابات المقبلة، مقارنة بـ16٪ يؤيدون بايدن.

وسبب قلق الإسرائيليين هو أن لجو بايدن عيبين. الأول إنه ليس ترامب، والثاني أنه ديمقراطي. بكلمات أخرى، إنه ليس المرشح الذي يؤيدونه، وهو ينتمي إلى حزب كثير منهم لا يثقون به. ففي السنوات الأخيرة، كان هناك انحراف مستمر للناخبين الديمقراطيين – وبعض السياسيين الديمقراطيين – بعيداً عن “إسرائيل”. من المرجح أنهم يقولون إن الولايات المتحدة يجب أن تكون وسيطاً محايداً في الشرق الأوسط ، بدلاً من الانحياز إلى جانب “إسرائيل” – وكانوا يميلون إلى معارضة الاعتراف بالقدس عاصمة لـ”إسرائيل”. لذا فليس من غير المبرر أن يقلق الإسرائيليون.

لدى الإسرائيليين الكثير من الأسئلة التي يوجهونها إلى بايدن وهي: هل ستسمح إدارته لـ”إسرائيل” باستخدام القوة العسكرية ضد “حماس” أو حزب الله أو القوات الإيرانية في سوريا؟ (أوقفت إدارة أوباما ذات مرة شحنة من صواريخ “هيلفاير” لـ”إسرائيل” لأنها كانت مستاءة من استخدامها للقوة في غزة). هل سيعيد بايدن إحياء الاتفاق النووي الإيراني كما يقول إنه ينوي ذلك؟ هل سيضغط على “إسرائيل” لإخلاء المستوطنات كما يريد الفلسطينيون وكما يطالب المزيد من الناخبين الديمقراطيين؟

بالطبع، سيكون من الحماقة التنبؤ بالسياسات الدقيقة لإدارة بايدن في الشرق الأوسط. لكن هناك تاريخ يجب مراعاته. بايدن ليس وافداً جديداً بعد كل شيء.

فهو كان نائب الرئيس أوباما، وهو زعيم يتذكره الإسرائيليون كمثير للمشاكل. وتقاتل بايدن بشأن مستوطنات الضفة الغربية مع رؤساء الوزراء الإسرائيليين من مناحيم بيغن إلى بنيامين نتنياهو. لكنه أيضاً أقام صداقة مع القادة الإسرائيليين، من شمعون بيريز إلى نتنياهو. قال بايدن في عام 2012: “بيبي، أنا لا أتفق مع أي شيء تقوله، لكني أحبك”. بالتأكيد سينمو حبه أكثر، إذا وعندما يتحقق توقع نتنياهو منذ أكثر من ربع قرن بأن بايدن سيكون يوماً ما رئيساً ويصبح ذلك حقيقة.

بايدن يتفهم مخاوف “إسرائيل”. إنه يفهم الحاجة إلى استخدام القوة. في دفاتر ملاحظاتي، وجدت إشارة إلى المناظرة التمهيدية للحزب الديمقراطي في نيسان / أبريل 2007، حين قال لاثنين من منافسيه: “دعونا نوقف كل هذا الحديث السعيد الذي لا معنى له هنا عن استخدام القوة. يمكنكم يا رفاق الحصول على حديثكم السعيد، فهناك حياة حقيقية”.

صبره على الحكومات المعادية محدود. إن طريقته المباشرة وميوله البراغماتية تجعله شخصاً يقدره الإسرائيليون ويجدون سهولة في العمل معه.

كما تأمل “إسرائيل” أن يوفر بايدن فرصة لها للظهور مجدداً كقضية حقيقية لكلا الحزبين في أميركا. يعتبر بايدن صهيونياً ومؤيداً قديماً لـ”إسرائيل” على دراية بكل من القضايا واللاعبين الرئيسيين، الذين يفهمون غريزياً مخاوفها الأمنية. بالتأكيد، قد تكون الضغوط عليه من داخل الحزب الديمقراطي مشكلة. بالتأكيد، ستكون هناك خلافات شائكة (مع “إسرائيل) يجب التغلب عليها إذا أصبح بايدن الرئيس المقبل.

ولكن من وجهة نظر إسرائيلية، فإن جو بايدن جيد بأفضل ما يمكن أن يكون ذلك بالنسبة إلى ديمقراطي.

المصدر: نيويورك تايمز عن الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

الفطر

علماء يتحدثون عن فوائد الفطر المذهلة

Spread the loveنشرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية موضوعا صحيا حول فوائد الفطر، قالت فيه إنه …

الجيش اللبناني يعثر على كمية من المفرقعات في مرفأ بيروت

Spread the love(رويترز) – قال الجيش اللبناني إنه عثر على 1.3 طن من المفرقعات أثناء …

البحرين

وسائل إعلام: البحرين تقول إنها أحبطت “هجوما إرهابيا”

Spread the love(رويترز) – ذكرت قناة الإخبارية التلفزيونية السعودية وصحيفة بحرينية نقلا عن وزارة الداخلية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.