الرئيسية / ترجمات / “نيويورك تايمز”: بايدن وهاريس براغماتيان أكثر من كونهما أيديولوجيَين
كامالا هاريس وجو بايدن قبل المناظرة التلفزيونية

“نيويورك تايمز”: بايدن وهاريس براغماتيان أكثر من كونهما أيديولوجيَين

Spread the love

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” إنه عندما أعلنت حملة جو بايدن يوم الثلاثاء أن السناتور كامالا هاريس ستكون نائبته، كان الجمهوريون جاهزين.

قالت رونا مكدانيل، رئيسة اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري: “المواقف المتطرفة لكمالا هاريس تظهر أن الغوغاء اليساريين يسيطرون على ترشيح بايدن لها، تماماً كما سيطروا عليه كمرشح للرئاسة”. وأضافت: “قد تحظى هذه السياسات المتطرفة بشعبية بين الليبراليين، لكنها بعيدة عن التيار السائد بالنسبة لمعظم الأميركيين”.

وبعد خمس ساعات من إعلان بايدت، عرضت لجنة الحزب وجهة نظر مختلفة عن السيدة هاريس، حيث نشرت مجموعة من التغريدات لديمقراطيين تقدميين انتقدوا السيدة هاريس باعتبارها غير ليبرالية بما فيه الكفاية.

فعلى مدى الساعات الأربع والعشرين الماضية، كان مسؤولو حملة ترامب ولجان الحزب ووكلاء الحملات الانتخابية يتأرجحون بين وصف هاريس بـ”الليبرالية الراديكالية” وعميلة وول ستريت. في مونولوجه مساء الثلاثاء، وصفها تاكر كارلسون، مذيع قناة “فوكس نيوز”، بأنها “أكثر البشر تعاملاً تجارياً في أميركا”.

في روايتهما، تعتبر السيدة هاريس شرطية قاسية وماركسية يسارية. إنها تدفن سجلها لإرضاء الديمقراطيين الليبراليين بينما تقوم في نفس الوقت بإذكاء حرب داخل الحزب من خلال إحباط الجناح التقدمي للحزب.

كيف يمكن للجمهوريين التوفيق بين تلك الأفكار المتضاربة على ما يبدو؟

حسناً، إنها خطة سرية من قبل الليبراليين! التذكرة الديمقراطية هي حصان طروادة لليبراليين ليطلقوا العنان لأجندتهم، إذا صح التعبير.

ووفقاً للجمهوريين، بينما لا بايدن ولا هاريس ليبراليَين، فإنهما وسيلة لدفع أجندة يسارية راديكالية لأن هاريس “زائفة” وبايدن “بطيء”.

وكان ترامب وابنته إيفانكا قد ساهما بمبلغ 8000 دولار في حملة هاريس لمنصب المدعي العام في عام 2014. (كان هناك الكثير من الهجمات الشخصية والعنصرية والمتحيزة جنسيًا حول فلك ترامب أيضاً).

إذن ما هي هذه البطاقة الديمقراطية بالضبط؟

في أول ظهور علني لها مع بايدن كنائبه له بعد ظهر أمس، وصفت هاريس الاثنين بأنهما “مقطوعان من نفس القماش”.

فهما أكثر براغماتية من كونهما أيديولوجيَين. إنهما متجذران بعمق في سياسات المؤسسة الحزبية. إنهما دمج لعلامتين تجاريتين سياسيتين مع سير ذاتية مقنعة ولكن ليس هناك سبب واحد محدد.

السيدة هاريس هي بالتأكيد على يسار السيد بايدن، حيث تتبنى سياسات أكثر راديكالية للتصدي لتغير المناخ، ووباء فيروس كورونا، والرعاية الصحية. لكنها تفتقر إلى نوع التركيز المركزي بشأن ضريبة الثروة التي تفرضها السناتور إليزابيث وارين أو دعوات السناتور بيرني ساندرز للثورة السياسية. وبدلاً من ذلك، تتبنى هاريس نهجاً أكثر براغماتية، وتبتعد عن الأيديولوجية المكثفة.

قالت هاريس لصحيفة نيويورك تايمز العام الماضي: “أنا لا أحاول إعادة هيكلة المجتمع. أحاول فقط الاهتمام بالقضايا التي توقظ الناس في منتصف الليل.”

هذا الملف الشخصي يحبط بعض الديمقراطيين التقدميين، الذين لديهم رؤى واسعة لإعادة تشكيل الاقتصاد الأميركي. ومن المؤكد أنه يعقد حجة ترامب، الذي يبدو عازماً على تصوير خصومه على أنهم اشتراكيون ملحدون لديهم أجندة راديكالية – سواء كان الكاريكاتير مناسباً أم لا.

لكن هاريس تعكس نوع البطاقة التي بدا أن غالبية الناخبين الديمقراطيين في الانتخابات التمهيدية تريدها. بالتأكيد، لم يحتشدوا وراء محاولة هاريس لدخول السباق الرئاسي. لكن في دعم بايدن على مجموعة من المنافسين الليبراليين، أوضح عدد كبير من الديمقراطيين أنهم يريدون مرشحاً أكثر اعتدالًا ومرشح المؤسسة الحاكمة.

فطوال السباق التمهيدي، في كثير من الأحيان كان الديمقراطيون يمجدون بشغف مزايا اختيار بايدن لهاريس. جاءت التعليقات من قبل الناخبين في منسبات بايدن ومناسبات هاريس ومناسبات المرشحين الآخرين كذلك.

بشكل عام، سارت الأمور على النحو التالي: لم تكن أميركا مستعدة لانتخاب امرأة، وخاصة امرأة سوداء لمنصب نائب الرئيس. السيد بايدن خيار أقل خطورة. لكنه كبير في السن. التغيير الجيلي مطلوب للحزب، ولواشنطن ، وللبلد. الجواب: بايدن وهاريس.

ترجمة بتصرف: الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

الفطر

علماء يتحدثون عن فوائد الفطر المذهلة

Spread the loveنشرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية موضوعا صحيا حول فوائد الفطر، قالت فيه إنه …

الجيش اللبناني يعثر على كمية من المفرقعات في مرفأ بيروت

Spread the love(رويترز) – قال الجيش اللبناني إنه عثر على 1.3 طن من المفرقعات أثناء …

البحرين

وسائل إعلام: البحرين تقول إنها أحبطت “هجوما إرهابيا”

Spread the love(رويترز) – ذكرت قناة الإخبارية التلفزيونية السعودية وصحيفة بحرينية نقلا عن وزارة الداخلية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.