الرئيسية / منوعات / السلطات الأميركية تستعد لتوزيع لقاح كورونا في تشرين الثاني / نوفمبر

السلطات الأميركية تستعد لتوزيع لقاح كورونا في تشرين الثاني / نوفمبر

Spread the love

طلبت السلطات الصحية الأميركية من حكومات الولايات أن تستعدّ لتوزيع لقاح مضادّ لمرض كوفيد-19 على نطاق واسع بحلول مطلع نوفمبر، بحسب ما نقلت وسائل إعلام أميركية عن وثائق رسمية.

ونقلت صحيفة “وول ستريت جورنال” عن روبرت ريدفيلد مدير المراكز الأميركية للوقاية من الأمراض ومكافحتها “CDC” قوله في رسالة أرسلها إلى حكومات الولايات إنّه يطلب منها “بصورة عاجلة” أن تفعل كل ما هو ضروري من أجل أن تكون مراكز توزيع اللقاح المرتقب “عملانية بالكامل بحلول الأول من نوفمبر 2020”.

وتعتبر توجيهات “CDC” الجديدة بحسب صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، بمثابة آخر تطور ضمن سباق الوصول للقاح ضد فيروس كورونا المتسبب بوباء كوفيد-19، الذي أودى بحياة 184 ألف أميركي.

وكان كبير أطباء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، أنتوني فاوتشي، قد قال في لقاء صحفي خلال الأسبوع الماضي، إن اللقاح قد يكون جاهزا لمجموعات بعينها قبل الانتهاء من التجارب السريرية، وذلك في حال ما كانت البيانات إيجابية في معظمها.

ويتفق خبراء الصحة العامة على أن المؤسسات الصحية على جميع مستوى الحكومة، يجب أن تستعد بشكل عاجل لتطعيم مئات الملايين من الأمريكيين.

وتعتبر مهمة توزيع ملايين اللقاحات، التي يجب تخزينها في درجات حرارة دون الصفر وتقديمها أولا إلى المجموعات الأكثر عرضة للخطر تحديا هائلا، خاصة أمام الإدارة التي عانت من تحديات لوجستية لاحتواء الفيروس على مستوى البلاد.

ووضعت “CDC” خططا تتعلق بلقاحين سميا مبدأيا بلقاح “A” ولقاح “B”، بما في ذلك متطلبات الشحن والخلط والتخزين والإدارة، وهي نفس التفاصيل التي تتطابق مع متطلبات اللقاحات التي طورتها شركة “فايزر” و”مودرنا”.

المصدر: الحرة

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

الهند ما بعد العام 2020

Spread the loveقراءة: د. هيثم مزاحم | “عندما يلهمك هدف عظيم أو مشروع استثنائي، فإن …

دحلان يرد على أميركا بشأن استبداله بعباس

Spread the loveعلق القيادي المنشق عن حركة فتح الوزير السابق محمد دحلان، على تصريحات السفير …

رغم امتلاك الصين قطعاً أكثر.. كيف تتفوق البحرية الأميركية؟

Spread the loveرغم امتلاك البحرية الصينية قطعا بحرية أكثر، يؤكد مسؤولون أميركيون تفوق بحرية الولايات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.