الرئيسية / تحقيقات / “فوربس”: ملايين الأميركيين يتهافتون لشراء الأسلحة نتيجة الفوضى
تضامن مع جورج فلويد على حائظ في برلين.

“فوربس”: ملايين الأميركيين يتهافتون لشراء الأسلحة نتيجة الفوضى

Spread the love

أفاد مكتب التحقيقات الفيدرالي الثلاثاء الماضي أن عمليات التحقق من خلفية شراء الأسلحة قفزت لتتجاوز 3.11 مليون في آب / أغسطس الماضي، حيث تستمر الاضطرابات المدنية في دفع مبيعات الأسلحة في محاولة محمومة للحماية الذاتية.

وقال موقع “فوربس” الأميركي إن صور المدن المحترقة، ووحشية الشرطة، والسيارات المدرعة التي تتدحرج في الشوارع، والمدنيين الذين يحملون رشاشات AR-15، وسحب الغاز المسيل للدموع، كلها دفعت الناس إلى شراء الأسلحة حتى في الأماكن الهادئة نسبياً البعيدة عن المعركة.

واستمرت الاضطرابات المدنية في السيطرة على دورة الأخبار طوال شهر آب / أغسطس، حيث أطلقت الشرطة النار على رجل أسود، جاكوب بليك، في كينوشا، ويسكونسن. وتبعت ذلك احتجاجات اندلعت في أعمال عنف مميتة بالأسلحة النارية، عندما تم القبض على المراهق كايل ريتنهاوس بتهمة قتل اثنين من المتظاهرين باستخدام رشاش AR-15.

كان “انتشار فوضى الشغب من كينوشا” محركًا رئيسيًا لمبيعات الأسلحة، وبالتالي فحوصات خلفية الشراء، وفقًا لبريان رافن، محلل صناعة الأسلحة المتقاعد أخيراً من شركة “مورغان ديمبسي” Morgan Dempsey. وأشار إلى كينوشا على أنها غلى غرار “معركة ميدواي”، الشهيرة في الحرب العالمية الثانية، بين متظاهري “حياة السود مهمة” و”شباب ماغا”.

وأضاف الموقع أن مشتري الأسلحة مدفوعون بتصور أن أميركا تتفكك، وكان آخر مظاهرها في مدينة بورتلاند، أوريغون، حيث قُتل شخص بالرصاص يوم السبت بينما اشتبك أنصار الرئيس دونالد ترامب مع محتجين يعارضون وحشية الشرطة.

انخفض عدد عمليات التحقق من الخلفية لشهر آب / أغسطس عن عدد 3.64 مليون المسجل في تموز / يوليو، وهو أحد أعلى الشهور على الإطلاق. جاء ذلك بعد الشهر القياسي لشهر حزيران / يونيو مع 3.93 مليون فحص خلفية، وهي أكبر حصيلة منذ أن بدأ مكتب التحقيقات الفيدرالي في تتبع عمليات شراء السلاح في عام 1998.

عمليات التحقق من الخلفية ليست مثل مبيعات الأسلحة، لكنها تخدم بمثابة أقرب وكيل على الصعيد الوطني. يتم إجراء فحوصات خلفية مكتب التحقيقات الفيدرالي في كل مرة يحاول فيها شخص ما شراء مسدس أو مسدس من تاجر مرخص اتحادياً.

قال روميل ديونيسيو، محلل صناعة الأسلحة في شركة “إيجيس كابيتال”، “أعتقد أن شهري حزيران /يونيو وتموز / يوليو شهدا مبيعات صناعية عند مستويات عالية غير مستدامة. النقص المستمر في الذخيرة يجعل من الصعب على الكثيرين التدرب على الأسلحة النارية المشتراة حديثاً أيضاً”.

وخلال ذروة الصيف المحمومة، أخبر تجار تجزئة الأسلحة “فوربس” أن الاضطرابات المدنية كانت الدافع الرئيسي لمبيعات الأسلحة، حيث اختفت المسدسات ورشاشات AR-15 من الرفوف وأصبح من الصعب الحصول على الذخيرة. وأبلغ تجار التجزئة الكبار في الأسلحة عن زيادات كبيرة في المبيعات.

وقد دفع مفهوم الفوضى الناس إلى شراء أسلحة لحماية أنفسهم. يقول تجار تجزئة البنادق إن البنادق شبه الآلية التكتيكية بما في ذلك رشاشات AR-15 كانت تُباع بسرعة في البداية، ولكن في النهاية طغت عليها مبيعات المسدسات شبه الآلية المدمجة وسهلة الاستخدام.

يقول دعاة مكافحة الأسلحة إن المزيد من الأسلحة في الشوارع لن يحل وباء عنف السلاح.

وقال روب ويلكوكس، نائب مدير السياسة والاستراتيجية في “إيفري تاون فور غان سيفتي” Everytown for Gun Safety، وهي منظمة تدعم التحكم في السلاح: “من الواضح أن الرئيس ترامب وشركات الأسلحة يخشون بتهور من التحريض كل يوم، وهو أمر خطير وخطأ في وقت يتزايد فيه التهديد بالعنف المسلح وتكتظ المستشفيات بالمرضى”.

حصلت مبيعات البنادق والذخيرة على صعودها الأولي في آذار / مارس مع 3.74 مليون فحص في الخلفية، حيث اجتاح وباء كورونا جميع أنحاء البلاد، مما أدى إلى إغلاق المدن الكبرى بما في ذلك نيويورك وتراجع الاقتصاد. وفقد عشرات الملايين من العمال وظائفهم وانخفض الناتج المحلي الإجمالي، وهو أوسع مقياس للاقتصاد، بنسبة 33٪ في الربع الثاني. في آخر إحصاء، أصاب فيروس كورونا ستة ملايين وقتل 183 ألفًا.

قد يستمر الارتفاع في عمليات التحقق من الخلفية بشكل جيد للغاية في الأشهر التي تقترب من يوم الانتخابات. المرشحان الديمقراطيان، نائب الرئيس السابق جوزيف بايدن والسناتور كامالا هاريس، لديهما سياسة تقييدية نسبيًا للسيطرة على السلاح، مقارنة بسياسة السيطرة على السلاح غير الموجودة للرئيس ترامب، المدعوم من الجمعية الوطنية للبنادق.

قد تؤدي الخشية من سياسة التحكم في السلاح الأكثر تقييدًا نتيجة فوز ديمقراطي محتمل إلى زيادة المبيعات، وخاصة بالنسبة لبنادق AR-15، وهو هدف رئيسي في سياسة التحكم في السلاح للمرشحين بايدن-هاريس والتي يمكن أن تتسارع على طول الطريق حتى يوم الانتخابات.

وقال مارك أوليفا، مدير الشؤون العامة للمؤسسة الوطنية لرياضة الرماية: “لقد ارتفعت مبيعات الأسلحة بالفعل، إلى حد كبير بسبب التهديد الذي تتعرض له حقوق السلاح الذي تمثله تذكرة بايدن / هاريس”.

ترجمة بتصرف: هيثم مزاحم عن الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

مغامرات الشجعان في بلاد الإسبان – المغامرة الأولى

Spread the love بقلم: كريم عبد الناصر | إهداء الى صديقي أحمد صلاح المهدي – …

كاتبة إسرائيلية تدعو لمنع عريقات من دخول أميركا

Spread the loveشنت كاتبة إسرائيلية هجوما لاذعا، على أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية …

“ذا هيل”: ترامب يريد تطبيع السودان مع إسرائيل قبل الانتخابات

Spread the loveقال موقع “ذا هيل” الأميركي إن إدارة الرئيس دونالد ترامب، تدفع لحذف اسم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.