عارضة أزياء سابقة تتهم ترامب بالاعتداء عليها

Spread the love

كشفت عارضة أزياء وممثلة سابقة، الخميس، عن تعرضها لاعتداء جنسي من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قبل نحو 23 عاما.

وذكرت إيمي دوريس في مقابلة لها مع صحيفة الغارديان أن الرئيس الحالي للولايات المتحدة حاول تقبيلها بالقوة في 5 سبتمبر 1997، خلال حضورها بطولة أمريكا المفتوحة للتنس في نيويورك.

وفي التفاصيل تقول إيمي التي كانت تبلغ من العمر 24 عامًا آنذاك، أنها كانت متواجدة بجناح الخاص بكبار الشخصيات (في أي بي) حيث كان متواجدا دونالد ترامب بصحبة رفيقه المقرب في ذلك الوقت جيسون بين، بالإضافة إلى العديد من الأشخاص الآخرين.

تقول إيمي في اللحظة التي ذهبت إلى المرحاض وجدت دونالد ترامب ينتظرها عند المخرج “في البداية اعتقدت أنه ينتظر الذهاب إلى الحمام ، لكن للأسف لم يكن كذلك.”

وتضيف “لقد وضع لسانه على رقبتي ودفعته بعيدًا،….” وتضيف أنه وضع لسانه في فمها أيضا فيما كانت تحاول منعه “…كان يعانقني بقوة ولمسني في كل مكان، على مؤخرتي وصدري وظهري في كل مكان ” واصفة بأن قبضته كانت مثل الأخطبوط.

في الأخير تمكنت إيمي من دفعه بعيدا لكنها أوضحت أنها “صُدمت” بما حدث معها . تقول “شعرت بالاعتداء ، بالطبع. لكنني لم أستطع إدراك ذلك، لذلك حاولت فقط بدء التحدث إلى الجميع مرة أخرى وقضاء وقت ممتع”.

وذكرت إيمي أنها حذرت العديد من الأشخاص (من دونالد ترامب)، بمن فيهم والدتها وصديق يعيش في مدينة نيويورك بعد الحادث المزعوم.

ورفض محامو دونالد ترامب بشدة اتهامات العارضة السابقة بالاعتداء الجنسي ، بحجة أن أي سلوك غير لائق من جانب ترامب خلال البطولة المفتوحة آنذاك كان يمكن أن يلاحظه العديد من الشهود المتواجدين هناك.

و أشاروا إلى أن الاتهامات التي تم الكشف عنها قبل أسابيع قليلة من الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية الأمريكية يمكن أن تكون مدفوعة لأسباب سياسية. ومع ذلك ، أوضحت صحيفة الغارديان أنها أخذت شهادة إيمي دوريس قبل 15 شهرا وانتظرت حتى تشعر محاورتهم بأنها مستعدة لمشاركتها عبر نشرها.

المصدر: يورو نيوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.