القيادي الفتحاوي جمال حويل: الانتخابات نهج لا بد من تكريسه لتداول السلطة

Spread the love

خاص بمجلة “شجون عربية” |

تحدث الدكتور جمال حويل عضو المجلس الثوري لحركة فتح – المحاضر في الجامعة العربية الامريكية – فلسطين، في حوار خاص مع مجلة “شجون عربية” حول آخر تطورات القضية الفلسطينية والصراع العربي – الإسرائيلي واتفاقات التطبيع مع الاحتلال. والآتي نص الحوار:

• ما هي نتائج لقاءات تركيا بين فتح وحماس؟
كما تعلمون ان حركة فتح قرارها الاستراتيجي والموضوعي النابع من مصلحة قضيتنا وشعبنا الوحدة الوطنية والشراكة الكاملة مع حماس وكل فصائل العمل الوطني والاسلامي والمستقلين … ومن هنا كانت حوارات تركيا مهمة جدا في كيفة الخروج من حالة الانقسام والتشرذم من خلال الاتفاق على كل القضايا الكبرى من خلال العودة لشعبنا ليقول كلمته في انتخابات عامة تشريعية ورئاسية ومجلس وطني على التوالي …وكانت الاجواء مريحة وصريحة ومبشرة لشعبنا وقضيتنا.

• هل دعوة الرئيس محمود عباس للانتخابات جدية وهل ستمنعها إسرائيل؟
بالتأكيد العودة للانتخابات هو موضوع مهم وهو وسيلة وليس غاية وهو مدخل وحاجة فلسطينية من اجل ان يكون شعبنا شريك في اختيار قيادته وهذا ما اكده الشهيد ياسر عرفات بعد دخول السلطة الفلسطينية الى الاراضي المحتلة بان شرعية البندقية لا تكفي وحدها فنحن بحاجة الى شرعية الانتخابات .. وايضا الانتخابات مطلب ونهج فتحاوي لا بد من تكريسه هذه الالية في التداول السلمي للسلطة … وايضا الانتخابات مهمة امام العالم من اجل التاكيد بان الانتخابات والديمقراطية هو نهج فلسطيني لتجديد الشرعيات المختلفة والانتخابات ستعطينا قوة وحصانة داخلية وخارجية وعلينا كشعب وفصائل ان نؤكد ان الانتخابات مدخل للوحدة وليس للانقسام … ونحن نتوقع عقبات كثيرة من الاحتلال واميركا اللذين يضربان حصاراً قويا على السلطة من اجل الابتزاز السياسي وخاصة اجراء الانتخابات في القدس .. ولكن هو اجوبة واصرار من اجل انجاز هذا المطلب الديمقراطي الوطني.

• ما هو تأثير اتفاقات التطبيع على قضية فلسطين وما هي سبل المواجهة؟
بالتاكيد اتفاقيات التطبيع التي قدمت لاسرائيل على طبق من ذهب وبشكل مجاني حتى انه لم يتم المطالبة بالافراج عن اسير واحد … هذه الاتفاقيات كشفت ظهرنا بالكامل وكانت اول اعتراف بصفقة القرن ضم الاراضي واول خروج عن المبادرة العربية للسلام 2002 ولم تقدم اي شيء فمثلا لبنان تفاوض من اجل ترسيم الحدود وعودة الاراضي المحتلة ولكن اتفاقات التطبيع كانت دعما لترامب في الانتخابات الامريكية وانقاذا لنتنياهو من تفهم الفساد والرشاوي والمظاهرات المستمرة من اجل محاكمته …ونحن نعلم ان سياسة حدف السيف الامريكية غير الاخلاقية والتي تعتمد حق القوة المفرط في العلاقات الدولية والتي يستخدمها ترامب ضد زعماء العرب والعالم واساساها انا ان تكون معي او ضدي وبالتالي تدميرك.

• هل تتوقعون انتفاضة جديدة في مواجهة الاحتلال وتعنته؟
الانتفاضة كنا تعودنا فلسطينيا لم تكن يوما قرارا او كبسة زر هناك ظروف موضوعية وارهاصات قبل كل انتفاضة وهبة من فقدان الامل السياسي والاحباط والتردي الاقتصادي والبطالة وكلها موجودة الان … فالقيادة والامناءالعامون للفصائل اعتمدوا المقاومة الشعبية كخيار للمواجهة بالاضافة للمقاومة الدبلوماسية والقانونية والسياسية … وايضا اهم مقاومة واساسها هو وحدتنا الفلسطينية وقوة بيتنا ونحن ما نسير باتجاهه … واتوقع ان هناك نار تحت الرماد ستصيب الاحتلال قبل اصابتنا كشعب فلسطيني تعود على ملاطمة المخرز الصهيوني على مدار 24 ساعة منذ النكبة وما قبلها والى الان … ونحن متفائلين بشعبنا وقوته وصلابته وارادته في احباط المؤامرة الامريكية الصهيونية مع بعض الحكام العرب المطبعين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.