“واشنطن بوست”: العالم يراقب الانتخابات الأميركية

Spread the love

بقلم: ديفيد أغناتيوس |

كتب ديفيد أغناتيوس في صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية يقول إنه مع اقتراب يوم الانتخابات في الولايات المتحدة، هناك حساب قادم للبلدان التي وضعت رهانات كبيرة، مؤيدة أو مخالفة، للرئيس دونالد ترامب. بالنسبة للقادة الأجانب الذين سايروا ترامب وازدهروا خلال فترة رئاسته، هناك خطر محتمل عليهم إذا خسر أمام نائب الرئيس السابق جو بايدن. أما بالنسبة لأولئك الذين تحدوا ترامب، فهناك فرصة لهم.

أثناء حديث الكاتب مع مسؤولين أجانب في الأسابيع الأخيرة، أدهشني اهتمامهم الشديد بما يحدث في 3 نوفمبر / تشرين الثاني ، فقد درسوا عن الكلية الانتخابية، ومراوغات التصويت عبر البريد، واحتمالات ما بعد الانتخابات من العنف في الشوارع والنزاعات في المحاكم. والقول بأن العالم يراقب لا يبدأ في وصف التركيز العالمي على الولايات المتحدة.

ومن بين الحلفاء التقليديين لأميركا – بريطانيا وفرنسا وألمانيا واليابان وأستراليا – هناك توق إلى تعاون متجدد وسياسة منسقة. يفتقد القادة الأجانب القيادة الأميركية (للعالم)، على الرغم من غطرستنا وأخطائنا في الماضي. أخبرني الدبلوماسيون أن احتمالية ولاية ترامب الثانية محيرة ومقلقة لهم كما هي للعديد من الأميركيين.

لكن الاهتمام بالولايات المتحدة يتركز بشكل مفرط في نصف دزينة من عواصم العالم حيث كان لسياسة ترامب الخارجية التخريبية أعظم العواقب الإيجابية والسلبية: روسيا وكوريا الشمالية والصين وتركيا والمملكة العربية السعودية وإيران. هذه هي النقاط الساخنة المحتملة في الفترة الفاصلة بين اقتراع 3 نوفمبر ويوم التنصيب في 20 يناير – ولا شك بعد ذلك.

لقد سمح ترامب، لأي أسباب غامضة، لبوتين بالوصول إلى أقصى حد. إنه لا يتحدى تدخل بوتين في الانتخابات الأميركية، أو وضعه مكافآت على قتل الجنود الأميركيين في أفغانستان، أو حتى ما يخبرني به المسؤولون الأميركيون والأجانب هو استعداد روسيا لمهاجمة أعدائها في أي مكان، حتى على الأراضي الأميركية، مثلما تم تسميم المنشق الروسي عن المخابرات سيرغي سكريبال في بريطانيا في مارس 2018.

يشير بوتين إلى اهتمام عرضي بالدبلوماسية التعاونية مع ترامب، والسيطرة على الأسلحة النووية ووقف الحرب بين أرمينيا وأذربيجان. لكن إذا كان ترامب في طريقه للخروج، فكيف يعزز بوتين المكاسب التي حققها خلال سنوات ترامب؟ إن احتواء روسيا المتهورة هذه أمر ضروري أيا كان الفائز.

كوريا الشمالية، هي أيضاً، وضعت رهانًا كبيرًا على ترامب. ربما أوحت “رسائل الحب” بين ترامب وكيم جونغ أون والقمم المبهرجة لكيم مع ترامب بأنه يمكن أن يحصل على كل شيء – التنمية الاقتصادية من دون نزع السلاح النووي الكامل. كان كيم هذا العام مقيّدًا نسبيًا فيما يتعلق بالتجارب النووية والصاروخية، حيث امتنع عن ذلك حتى في الذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس حزبه الحاكم في 10 أكتوبر. ولكن إذا تم انتخاب بايدن، فهل سيرغب كيم الساخر في إرسال رسالة تحد؟.

ضربت الصين ترامب في عامه الأول لكنه انتهى بها الأمر على قائمة أعدائه. يلعب الصينيون لعبة طويلة بطموحات تتجاوز إدارات معينة. لكن من الجدير بالذكر أنه قبل الانتخابات الأميركية، كانت بكين تشير إلى “خطوطها الحمراء” فيما يتعلق بتايوان. هذه أزمة أخرى تنتظر الحدوث، بعد الانتخابات، إذا قرر الصينيون تأكيد مصالحهم خلال فترة الفاصلة بين تسليم الرئيس الجديد، عندما تكون الولايات المتحدة منشغلة.

قام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتدليك غرور ترامب ببراعة وهو يستعرض القوة العسكرية التركية في سوريا والعراق وليبيا والآن أذربيجان. كان الزعيم التركي عدوانيًا للغاية في ملء الفراغ الذي فتحه ترامب لدرجة أنه أغضب حتى فريق ترامب. قد تفرض إدارة جديدة عقوبات على تركيا. لكن أردوغان سيظل بارعًا في أساليب التنمر على غرار ترامب حتى لو رحل ترامب.

عندما يتعلق الأمر بالخدش المتبادل، فإن علاقة ترامب مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قد تتصدر القائمة. تباهى ترامب بأنه بعد مقتل الصحافي جمال خاشقجي، “لقد أنقذت مؤخرته” من خلال الحفاظ على دعم الكونغرس للمملكة، وفقًا لكتاب بوب وودوارد، “الغضب”. أنصار محمد بن سلمان نسجوا مؤخرًا نظرية خيالية مفادها أن الديمقراطيين خططوا لانقلاب ضده. ربما أرادوا حشد السعوديين ضد ضغط إدارة بايدن.

مع إضعاف بايدن، قد تسعى روسيا والصين (وبطريقة أخرى إيران) إلى استغلال الفراغ.

ترجمة بتصرف: راما السيوري

 

المصدر: صحيفة واشنطن بوست

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.