الرئيسية / نوافذ

نوافذ

“طابقان في عدرا العمّالية”.. توثيق الفجيعة في رواية

بقلم: غنوة فضة* | ربّما لو كان الموتُ فقط هو النهاية، الموتُ العاديّ الذي يعرفُه البشر، لكانَ الأمر عادياً، ولما تطلبَ كتابة روايةٍ، إلّا أن ما تجرّعهُ سكان مدينة عدرا العمالية، كان موتاً غير مألوفٍ، سمٌّ زعاف، سمُّ احتلّ العقول والنفوس والقلوب. كان سُمّاً غريباً، بصبغةٍ وهابية تكفيرية، جعلَ من …

إقرأ أكثر

دعد ديب تنعي زمن الهزائم في رواية “وَتترنّحُ الأرض”

بقلم: غنوة فضة* | حيث تبدأ الحكاية تنتهي، وعند نهاية سطرها الأخير تعود لتبدأ من جديد. هذا ما يتكشف للقارئ بعد أن يقلّب صفحات رواية “وَ تترنّح الأرض” للكاتبة السورية دعد ديب الصادرة عن دار التكوين 2019 . روايةٌ تشبه عصرها، مثقلةٌ بالسوداوية والوجع الذي لا يتأتى من فراغٍ، بل …

إقرأ أكثر

شِيفرة النّجَاة وَالغَرَق

بقلم: غنوة فضة | مِن مساوئِ أن يَرميكَ القدرُ بين طيّاتِ أرضٍ عربيٍّةٍ؛ أن تُدركَ منذ ساعة ولادتكَ، أنَ أمامَكَ على هَذَا الكَوكَبِ أَكْثَرَ منْ طريقةٍ ملائِمةٍ للغَرقْ؛ أنْ تًستًيقظَ على سبيلِ الحال، ومَرْطَبانُ بُنِّكَ فارِغٌ، ليُصبحَ فنجان القهوة، وسيلةُ هروبكَ الوحيدةِ من هذا الكوكب، ضرباً منْ الخيال، فتَهوي نحوَ …

إقرأ أكثر

مشكلة سبينوزا.. الفيلسوف اليهودي المنبوذ

قراءة: #غنوة فضة* | بين زمنين مختلفين، وشخصيتين متباعدتين في الفكر والتكوين، تتراوح أحداث رواية # “مشكلة سبينوزا” لكاتبها الوجودي الأميركي الطبيب النفسي إرفين د.يالوم، الصادرة عن منشورات الجمل 2019، ترجمة خالد الجبيلي. الشخصية المحورية الأولى، للمفكر والفيلسوف اليهودي باروخ سبينوزا الذي عاش في القرن السابع عشر، حيث تحاكي الرواية …

إقرأ أكثر

إيزابيل الليندي.. العاشقة الستِّينيَّة

بقلم: غنوة فضة* — لا يخفى على كاتبة رواية ” باولا ” أن تُمطرَ قرّاءَها بالحبّ في جميع الفصول , هذا ما تُكرّسهُ مجدداً في روايتهَا “ما وراء الشتاء” الصادرة عن دار الآداب 2018 , ترجمها عن الإسبانية صالح علماني. و بكلِّ ما يستبيحُ صفحاتها من عُلوٍّ , و ما …

إقرأ أكثر

حَنَّا مينة: بوابةُ العالم المخمليّ

حَنَّا مينة: رواية “عاهرة و نصف مجنون ” – دار الآداب – 2008 — قراءة: عنوة فضة — إنّها , الرّواية , بقلم شيخِها , لذا سيكون لِزاماً على القارئ أن يُهيّئ نفسَه ُلدخول عالمِ اللغة المخمليّ من أوسع أقلامه , وأشدّها بذخاً و ثراء . عليه أن يخلع نعليه, …

إقرأ أكثر

أطياف

أطياف

بقلم: غنوة فضة* — كانَ يتململُ ضجِرَاً ، ربَّما من ضيق المكانِ ، حينَ سأَلَهَا باستفهامٍ : أَسمعتِ ؟ المرأةُ : لا . الرجل : حسناً .. اسمعي . ( صوتٌ قادمٌ من بعيد .. وقعُ أقدامٍ تقترب ) . بصوتٍ أجوفَ عميق ؛ سألَتْ: هل عادوا ؟ الرجل : …

إقرأ أكثر