الرئيسية / إسرائيليات / حزب “الاتحاد القومي” يتبنى “خطة الحسم” التي طرحها سموتريتش

حزب “الاتحاد القومي” يتبنى “خطة الحسم” التي طرحها سموتريتش

“شجون عربية”_ تبنى حزب “الاتحاد القومي” الشريك في “البيت اليهودي”، في ختام مؤتمره السنوي الليلة قبل الماضية الخطة السياسية التي طرحها عضو الكنيست بتسلئيل سموتريتش من “البيت اليهودي” وتنصّ على فرض السيادة الإسرائيلية على مناطق يهودا والسامرة [الضفة الغربية] وتكثيف الاستيطان وحل السلطة الفلسطينية وتشجيع الفلسطينيين على الهجرة إلى الخارج.
وقال سموتريتش لدى قيامه بعرض خطته التي أطلق عليها اسم “خطة الحسم”، إن خطته مستوحاة من الإنذار الذي بعث به يهوشع بن نون إلى سكان مدينة أريحا عشية قيامه باقتحامها قبل ألفي سنة. وأشار إلى أن بن نون أنذر أهل أريحا في ذلك الوقت “بأن من هو مستعد للتسليم بوجودنا هنا فليسلم بذلك، ومن يريد المغادرة فليغادر، ومن يختار القتال عليه أن ينتظر الحرب”.

وبحسب الخطة، فإنه في حال عدم قبول الفلسطينيين بها عليهم أن يغادروا أماكن وجودهم أو أن يواجهوا ردة فعل عسكرية قوية في حال تصديهم لتطبيقها.

وأكد سموتريتش أنه لا توجد فوارق جوهرية بين خطته هذه والبرنامج السياسي لرئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، وأشار إلى أن برنامج نتنياهو أيضاً لن يمنح الفلسطينيين أي مظاهر سيطرة على الحدود البرية والجوية والبحرية، كما أنه لن يسمح لهم ببناء جيش أو بممارسة حق التصويت لبرلمان ذي سيادة.

تجدر الإشارة إلى أن المصادقة على “خطة الحسم” هذه تمت في ظل غياب رئيس “البيت اليهودي” وزير التربية والتعليم نفتالي بينت عن حضور المؤتمر بالرغم من مشاركة الكثير من أعضاء الحزب فيه. كما أن رئيس الحكومة بعث بتحية مسجلة إلى المؤتمر أكد فيها أنه يرى في حزب “الاتحاد القومي” أحد الشركاء الاستراتيجيين للمعسكر القومي الذي يتزعمه حزب الليكود.

 

المصدر: صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

هل يدمر ترامب حلف الناتو؟

ينظر الحلفاء بخوف إلى قمة الناتو هذا الأسبوع مع استمرار الرئيس ترامب في حملته لتقويض …

عن المصالحة بين القوميين والإسلاميين

بقلم توفيق شومان — طوال العقود الماضية ، أظهر المناخ السياسي والفكري العربي ، وجود …

تساؤلات حول الهوية الدينية للعلم والمعرفة

د. عبدالجبار الرفاعي — اكتشافُ هوية دينية وأيديولوجية للعلم والمعرفة كان وما زال أحدُ الأحلام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.