الإثنين , ديسمبر 11 2017
الرئيسية / آراء / ثوابت إسرائيلية تحصد متغيّرات عربية

ثوابت إسرائيلية تحصد متغيّرات عربية

“شجون عربية”_ صبحي غندور_ هناك الآن حالة انتظار تسود المنطقة العربية لما ستسفر عنه هذه المرحلة من متغيّرات سياسية وتطوّرات عسكرية، خاصّةً في معارك المواجهة المفتوحة حالياً مع”دويلة داعش” في كلٍّ من العراق وسوريا، لكن حتماً القوى الدولية والإقليمية الفاعلة ليست جالسةً مكتوفة الأيدي ومكتفيةً بحال الانتظار، فهي تعمل من دون شكعلى تهيئة نفسها لنتائج هذه المتغيّرات، بل هي تحاول الآن استثمارها أو حرفهاأو محاصرتها أو التحرّك المضاد لبعض مساراتها.. وهي كلّها مسائل قائمة مرتبطةبمكان هذه المتغيّرات وظروفها.

فالانتفاضات الشعبية العربية التي حصلت قبل أكثر من ست سنوات رآها البعض كظواهرمشرقة واعدة بغدٍ أفضل، لكن النور الساطع لهذه الانتفاضات سرعان ما بهت بسبب التدخّل الإقليمي والدولي، في ظلّ أجواء طائفية ومذهبية كانت أصلاً تنخر الجسم العربي وتهدّد وحدة أوطانه، وتُسهّل السيطرة الخارجية عليه.

فالأمّة العربية كانت تعيش قبل الانتفاضات الشعبية كابوس خطر التقسيم على أسسإثنية وطائفية ومذهبية، وذلك حصل منذ الاحتلال الأميركي للعراق ثمّ بعده تقسيم السودان إلى جنوب وشمال. وكانت الأمّة تخشى على نفسها من نفسها أكثر ممّا يجبأن تخشاه من المحتلّين لبعض أرضها أو الساعين إلى السيطرة الكاملة على ثرواتهاومقدّراتها.

وللأسف، فإنّ المعارضات العربية، التي كانت توّاقةً للديمقراطية، تساهلت معمشاريع الهيمنة الأجنبية على أوطانها. بينما الشعوب العربية تدرك بوعيها الفطريالصادق أن لا فصل ولا انفصال بين حرّية الوطن وحرّية المواطن، وبأنّ الاستبداد
الداخلي يخدم الهيمنة الخارجية، والعكس صحيح.

وكان القلق مشروعاً، والتنبّه أيضاً، ممّن يريدون أولوية المكاسب السياسية الفئوية، ولو من خلال إشعال الفتن الداخلية، وحيث هناك أشخاصٌ جاهزون لخدمةأجندات أجنبية وإسرائيلية تبحث لها عن عملاء ووكلاء.

إنّ تحميل “نظرية المؤامرة” وحدها مسؤولية المصائب والمخاوف هي حتماً مقولةخاطئة ومُضلّلة، فكلّ ما يحدث من “مؤامرات خارجية” يقوم فعلاً على استغلالوتوظيف خطايا داخلية، لكنّه أيضاً “قصر نظر” كبير لدى من يستبعد دور ومصالح “الخارج” في منطقةٍ تشهد الآن أهمّ التحوّلات السياسية والأمنية والجغرافية.

هناك في سيرة آدم عليه السلام، كما وردت في الرسالات السماوية، حكمةٌ هامّة.فإغواء الشيطان له ولحوّاء كان “مؤامرة خارجية”، لكنّ ذلك لم يشفع لهما بألايكون هناك عقابٌ وتحمّل مسؤولية.

الواقع الآن أنّنا نعيش زمناً إسرائيلياً في كثيرٍ من الساحات العربيةوالدولية.

زمنٌ يجب الحديث فيه عن مأساة الملايين من الفلسطينيين المشرّدين منذعقود في أنحاء العالم، لا عن مستوطنين يهود يحتلّون ويغتصبون الأرض والزرعوالمنازل دون رادعٍ محلّي أو خارجي. زمنٌ إسرائيليٌّ حتى داخل بلدان عربيةكثيرة تشهد صراعات وخلافات طائفية ومذهبية تخدم المشاريع الأجنبيةوالإسرائيلية، في الوقت الذي تحتّم فيه مواجهة هذه المشاريع أقصى درجات الوحدة
الوطنية.

زمنٌ تفرض فيه إسرائيل بحث مسألة “الهويّة اليهودية” لدولتها التي لمتعلن عن حدودها الرسمية بعد، بينما تضيع “الهويّة العربية” لأمَّةٍ تفصل بينأوطانها، منذ حوالي قرنٍ من الزمن، حدودٌ مرسومة أجنبياً، وبعض هذه الأوطانمُهدّدٌ الآن بمزيدٍ من التقسيم والشرذمة!!.

يُغرِق البعض الأمَّة في خلافاتٍ ورواياتٍ وأحاديث عمرها أكثر من 14 قرناً،وليس الهدف من ذلك إعادة نهضة الأمَّة وأوطانها، بل تقسيمها إلى دويلات طائفية ومذهبية تتناسب مع الإصرار الإسرائيلي على تحصيل اعتراف فلسطيني وعربي بالهُويّة اليهودية لدولة إسرائيل، فتكون “الدولة اليهودية” نموذجاً رائداً لدويلات دينية ومذهبية منشودة في المنطقة كلّها!.

وإذا كانت إسرائيل وأجهزتها الأمنية تتسلّل إلى أهمّ المواقع السياسية والأمنية في دول كبرى ومنها حليفتها الكبرى أميركا، فكيف لا تفعل ذلك مع أعدائها “الجيران” لها؟ فرغم كلّ العلاقات الخاصّة بين أميركا وإسرائيل، هناك العديد منالعملاء الأميركيين الذين اعتقلوا بتهمة التجسّس والعمل لصالح إسرائيل في مواقع أمنية أميركية مهمّة، وبعضهم من خلال علاقتهم مع منظمة “الإيباك”، اللوبيالإسرائيلي المعروف بواشنطن.

ثمّ ماذا عن الدكتور ماركس وولف، الذي كان مسؤولاً عن جهاز الاستخبارات العسكرية في ألمانيا الشرقية الشيوعية (قبل سقوط الإتحاد السوفييتي)، وقد لجأ إلى إسرائيل بعد سقوط حائط برلين وانهيار النظام الشيوعي فيها حيث تبيّن أنهكان عميلاً للموساد الإسرائيلية، وهو الذي كان يشرف على العلاقات الخاصّة معمنظمات وأحزاب شيوعية في دول العالم الثالث ومنها المنطقة العربية؟!.

وهل كان باستطاعة إسرائيل أن تغتال قيادات فلسطينية ولبنانية وعلماء مصريين وعراقيين في عدّة عواصم لو لم يكن لديها العديد من العملاء والمرشدين في هذه الدول؟. من السذاجة طبعاً تجاهل كلّ ذلك واعتبار أنّ إسرائيل هي طرفٌ محايد
ومراقب لما يحدث في “جوارها العربي” المعادي لها.

إنّ إسرائيل، بلا شكّ، أحسنت توظيف الأخطاء الرسمية العربية، كما أحسنت توظيفالظروف الدولية والمشاريع الأميركية في المنطقة، لكن لإسرائيل مشاريعها الخاصّة التي تتجاوز أجندة واشنطن أو موسكو أو غيرهما من قوى إقليمية ودولية، فإسرائيل
لم ولن تتراجع عن مشروعها التفكيكي للبلاد العربية على أسس طائفية ومذهبيةوإثنية.

هذه ليست “تخيّلاتٍ وأحلاماً ومجرّد مشاريع”، بل هي “ثوابت” إسرائيلية ملازمةللمتغيّرات الحاصلة على الأرض العربية، وفي في ظلّ حكومة إسرائيلية يقوم برنامجها على ما قاله نتنياهو في خطابه الشهير أمام الكونغرس الأميركي قبل عامين، ونال تصفيقاً حادّاً حينما تحدّث عن لاءاته: لا لعودة اللاجئين الفلسطينيين، لا للعودة لحدود 1967، لا لوقف الإستيطان، ولا لتقسيم القدس التي ستبقى العاصمة الأبدية للدولة “اليهودية”، كما أشار نتنياهو إلى الآمال التيتضعها حكومته على حركة الشارع العربي: “الذي لم يعد يتظاهر ضدّ إسرائيل بل ضدّحكوماته”. .

طبعاً ليست الخطط والمشاريع الإسرائيلية والأجنبية بمثابّة “قضاء وقدر”، فقد كان هناك في العقود الماضية مشاريع كثيرة جرى في أكثر من مكان وزمان إحباطها ومقاومتها، لكن ما يحدث الآن يختلف في ظروفه عن المرحلة الماضية. فالحديث عن
“مقاومة إسرائيل” و”مواجهة الهيمنة الأجنبية” ليس هو الأولويّة الآن لدى جماعاتٍ كثيرة على امتداد الأرض العربية، بل إنّ بعض هذه الجماعات لم يجد حرجاًفي طلب التدخّل الأجنبي أو في العلاقة مع إسرائيل نفسها!.

عسى أن يدرك الحكّام والمعارضون والمواطنون العرب عموماً إلى أيِّ منقلبٍ قدينقلبون وهم يحكمون أو يثورون!.

المصدر: صحيفة البيان

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

مشكلة الأقليات الإثنية في وطننا العربي

بقلم: صبحي غندور — هناك محاولات مختلفة الأوجه، ومتعددة المصادر والأساليب، لتشويه معنى الهوية العربية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *