الخميس , سبتمبر 21 2017
الرئيسية / حوارات / سياسي عراقي: استفتاء كردستان لا قيمة له

سياسي عراقي: استفتاء كردستان لا قيمة له

خاص “شجون عربية”_ حوار سمر رضوان

بيّن القيادي في تيّار الحكمة العراقي، فادي الشمري أنّ التفجير الإرهابي حصل على مطعم سياحي في الطريق الدولي بالقرب من محافظة المثنى وحدود محافظة ذي قار، وأودى بحياة 88 شهيداً بينهم 19 طفل وإصابة 94 جريحاً، والكثير منهم إصاباتهم بالغة.

وأضاف القيادي الشمّري في حوار خاص لموقع “شجون عربية” أنّ بصمات داعش واضحة لطبيعة التفجير والانتحاريين، معتبراً أنّها قد تكون رسالة إلى رئيس الوزراء الذي زار المدينة قبل يوم واحد من التفجير، او قد تكون مخطط لها سابقا والغرض منها اعطاء رسالة إرهابية بأن الثأر من الانتصارات التي حققها العراقيون على داعش سيدفع ثمنه أبناء مدن المحررين خصوصا وأن محافظة ذي قار والمثنى تتصدر قائمة الشهداء الذين استشهدوا في صفوف الحشد الشعبي والجيش العراقي.

وأردف أنّ هذه المحاولات تبقى بائسة ولن تؤثر على عزيمة العراقيين وشجاعتهم ورغبتهم بالحياة وستعود المدينتين إلى سابق عهدها بعد انتهاء مراسيم العزاء التي اتسمت بها.

وأشار الشمري حول تموضع الخارطة العسكرية العراقية الحالية، إلى أنّ الانتصارات تتوالى وبوتيرة سريعة جدا والكثير من الدواعش أصبحوا يهربون قبل وصول القوات العراقية، موضّحاً أنّ ما بقي من مناطق قليل جدا لكنها محورية أيضا، أهمها قضاء الحويجة ضمن محافظة كركوك والتي أصبحت محاصرة من كل الجوانب، وأقضية راوة وعنة ضمن محافظات الأنبار والمتاخمة لصحراء بادية الجزيرة من جهة والحدود السورية من جهة أخرى والتي تتحشد القوات المسلحة والحشد الشعبي والعشائري بالقرب منها.

وتابع الشمري أنّ الاستعدادات الأمنية كبيرة جدا وستنطلق ساعة الصفر قريبا جدا وحسب التقديرات العسكرية فأن المعارك ستكون خاطفة ودقيقة وقد بدأت القوات العراقية بالقيام بقصف على المراكز الرئيسية لتنظيم داعش الإرهابي ومراكز القيادة والمعلومات التي تصل من الداخل غزيرة ومهمة جدا.

وحول استفتاء كردستان لفت الشمري إلى أنّ الاستفتاء لا قيمة قانونية له لكن الخوف من الخطوات اللاحقة للاستفتاء، مؤكّداً أنّ الفرصة لا زالت سانحة للحل وتجنب اي خطوات تصعيدية أخرى، وقد تنجح المحاولات التي تبذلها الحكومة بالتنسيق مع المفاعيل السياسية الدولية، مشيراً إلى أنّ كل السيناريوات حاضرة في اساليب الرد لحفظ وحدة العراق، وقد اتخذ البرلمان والحكومة مجموعة قرارات رادعة، والموقف الدولي والاقليمي يساند الحكومة العراقية بشدة.

وحول الانتخابات القادمة قال الشمري: إنّ الخارطة الانتخابية لا تزال غير واضحة خصوصا أمام تكهنات بتبدل المزاج الانتخابي للمواطنين، منوّهاً أنّ القوى الكبيرة لها الحظوظ الأقوى خصوصا تيار الحكمة الوطني بقيادة السيد الحكيم وكتلته العابرة وقائمة السيد الصدر وقائمة العبادي وبعض التيارات السياسية الأخرى، أمام مؤشرات حقيقية بتغيير كبير في الساحة السنية عموما.

وختم القيادي الشمري أنّ الأشهر القادمة ستكون أكثر وضوحا بعد الانتهاء من إقرار القوانين الانتخابية التي تحدد نوع النظام الانتخابي واختيار مفوضية الانتخابات جديدة وما إلى هنالك.

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

هيثم مزاحم: لا خيار لتركيا للتحالف مع “التركستاني”

حوار: جلال سلمي — في خضم الحديث عن بحث تركيا عن بديل لحركة أحرار الشام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *